رحلة طويلة.. قصة سيارة بورش وصلت لسعر 3.7 مليون دولار

  • تاريخ النشر: السبت، 27 يوليو 2019 آخر تحديث: الثلاثاء، 09 يونيو 2020
رحلة طويلة.. قصة سيارة بورش وصلت لسعر 3.7 مليون دولار
مقالات ذات صلة
بورش ماكان فيس ليفت تنكشف مقصورتها الداخلية تجسسياً
بالصور: طرازات رياضية خارقة مناسبة للسيدات
PORSCHE x BOSS: مجموعة خريف وشتاء 2020 محدودة الإصدار

يتنافس العديد من محبي السيارات الكلاسيكية على جمع الأنواع النادرة، التي تصل أسعارها إلى مبالغ طائلة، تعكس قيمة السيارة القديمة.

ومن ضمن هذه السيارات التي تشهد منافسة حامية، المركبات الكلاسيكية للشركة العريقة بورش، التي أنتجت ومازالت تصدر نسخ وموديلات أسطورية.

واليوم، جاء الدور على إحدى سيارة تاريخية أنتجتها بورش في عام 1957، وصنعت خصيصاً من أجل المشاركة في السباقات، السيارة بورش سبايدر A550، وتنتظر مشتري يستطيع دفع 3.7 مليون دولار أمريكي.

السيارة التي عرضت للبيع في مزاد علني، تعتبر السيارة رقم 15 ضمن خط إنتاج وصل إلى 40 سيارة فقط من هذا الموديل الخارق، وتحمل محرك تصل قوته إلى 135 حصان، وكان يعتبر آنذاك رقم خارق غير عادي.

في 1957، بيعت في البداية لسائق سباقات في الدنمارك بشهر مارس، وبفضل هذه الطاقة الكبيرة في هذا الوقت، استطاعت السيارة بورش سبايدر A550 من تحقيق انتصارات هائلة في عدة سباقات خلال فترة صيف عام 1957.

وبحلول عام 1958، اقتنص سائق السباقات البريطاني جون مانوسيس السيارة الخارقة، ومن ثم انتقلت إلى عائلة تنزانية صغيرة، قامت ببيعها فيما بعض لتاجر سيارات كيني.

ولكن التاجر الكيني علم أن السيارة تمتلك قيمة وطاقة كبيرة بداخلها، فقام على الفور بإشراكها في عدة سباقات محلية، حتى شاهدها جامع سيارات إيطالي خلال إحدى سباقات خريف 1978، وقرر شرائها لتمضي معه حوالي 31 عام.

وبعد عملية إعادة هيكلة وصيانة للسيارة بورش سبايدر A550 استمرت لفترة 4 سنوات، بين 2012 و2016، وعادت للحالة الأصلية الأولى، وأكد الدار المسؤول عن المزاد أن السيارة منذ مرحلة الصيانة لم تسير على الطرقات أكثر من 100.