سحب 6 آلاف سيارة: الأمان والسلامة تسيطر على قرارات تيسلا

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 يونيو 2021
سحب 6 آلاف سيارة: الأمان والسلامة تسيطر على قرارات تيسلا
مقالات ذات صلة
تراجع جديد: تيسلا تستمر في بيع المنتجات مقابل البيتكوين
رئيس تسلا مندهش من سرعة موديل إس بلايد
غضب العملاء يقترب: نقص مخزون السيارات في الشركات

أعلن عملاق صناعة السيارات الكهربائية تيسلا عن عملية سحب طرازات من الأسواق تعتبر الأكبر في تاريخ الشركة منذ نشأتها وحتى الآن.

وجاء القرار ضمن العديد من القرارات التي اتخذتها الشركة الأمريكية خلال الفترة الماضية، وجميعها تتعلق بمواصفات الأمان والسلامة في طرازات تيسلا، والتي أثارت جدلًا واسعًا خلال الشهور الماضية، ومن بينها الأزمة الشهيرة في آخر نسخة من معرض شنغهاي الدولي للسيارات.

سحب 6 آلاف سيارة من تيسلا

أعلن عملاق صناعة السيارات الكهربائية في العالم عن عملية سحب لـ 6 آلاف سيارة التي حملت عطل فني خاص بمواصفات الأمان والسلامة.

وأكد القسم المختص في تيسلا أن هناك طرازات حملت عطل فني في المسامير الداعمة لمكابح هذه السيارات، التي تؤدي بشكل مباشر في فقد المكابح للضغط المطلوب على الإطارات أثناء سير السيارة.

وطالت عملية السحب الأكبر في تاريخ تيسلا العديد من الطرازات الشهيرة، على رأسها طراز موديل 3 من موديلات أعوام 2019 و2021، وطراز موديل واي من موديلات 2020 و2021.

وأوضحت تيسلا أن هذا العطل يحدث في حالات نادرة جدًا وأن الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في الولايات المتحدة لم ترصد عدد من الحوادث بسبب هذا العطل، ولكن عملية السحب جاءت حرصًا من تيسلا على أمان وسلامة العملاء حتى في الأعطال النادرة.

طرازات تيسلا تثير الجدل والقرارات تستمر

بعد العديد من الأزمات التي ضربت شركة تيسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية في الآونة الأخيرة وأبرزها واقعة معرض شنغهاي الدولي للسيارات، والتي جاءت نتيجة بعض الحوادث المتتالية واطلقت العنان للشكوك حول تقنيات تيسلا في مستويات القيادة الذاتية.

أعلنت شركة تيسلا رسميًا التخلي أجهزة استشعار الرادار الأمامية في بعض الطرازات الجديدة واستبدال هذه التقنية بالكاميرات التي تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتقنيات رصد الحركة الأخرى.

وسنرى العديد من الطرازات الجديدة التي لن تصدر بأجهزة استشعار الرادار الأمامية، وعلى رأسها طراز تيسلا موديل 3 وطراز تيسلا موديل  y، خاصة التي ستنطلق في أسواق سيارات أمريكا الشمالية موديلات العام الجاري 2021.

واعتمدت التقنية الجديدة المستخدمة في طرازات 2021 من تيسلا على رصد ورؤية كاميرات مراقبة محيط السيارة فقط، ويمكن استخدامه بسرعة محددة تصل إلى 75 ميل في الساعة فقط، واطلقت تيسلا على النظام اسم "أوتو ستير" .

ماذا حدث لتيسلا في معرض شنغهاي؟

انطلقت فعاليات معرض السيارات الدولي شنغهاي على الأراضي الصينية، وشاهدنا العديد من الطرازات البارزة، سواء الجديد الإنتاجي منها، أو الاختباري المستقبلي.

وبالرغم من عدد السيارات الكبير والمثير للاهتمام، إلا أن الجميع ترك هذه الطرازات المذهلة ليشاهد أزمة علنًا للشركة الأمريكية الشهيرة في صناعة السيارات الكهربائية.

و فجأة وبدون سابق إنذار قامت سيدة صينية تمتلك إحدى سيارات تيسلا بالقفز على موديل 3 في معرض شنغهاي الدولي للسيارات.

وفي لحظات قليلة التف حولها الصحفيين ورجال الإعلام والمسؤولين، وظهرت الفتاة الغاضبة احتجاجًا منها على سيارة تيسلا موديل 3.

وارتدت السيدة قميصًا كتب عليه "المكابح المفقودة للتحكم" باللغة الصينية، وحاول رجال الأمن إنزال السيدة قبل أن يتعرف أحد على ماهية الكلمات المكتوبة ولكنها ظلت تصرخ بالكلمات "المكابح المفقودة للتحكم".

وانتشرت صور الفتاة الصينية في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، سواء الصينية الخاصة، أو العالمية مثل فيسبوك وتويتر وأثارت الجدل حول العالم.

قرارات شركة تيسلا تستمر بعد أزمة شنغهاي

لم يكن قرار سحب 6 آلاف سيارة في أكبر عملية استدعاء في تاريخ تيسلأ، أو قرار التخلي عن أجهزة استشعار الرادار الأمامية في بعض الطرازات الجديدة واستبدال هذه التقنية بالكاميرات التي تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتقنيات رصد الحركة الأخرى هو الأول للشركة.

حيث قررت الشركة الأمريكية تيسلا في وقت سابق أن تتعاون بشكل كامل مع السلطات الصينية، خاصة سلطة الرقابة على السوق في مدينة "شينجشو" لإثبات برائتها والتأكيد على أولوية سلامة العملاء داخل جدران تيسلا.

وأكدت تيسلا أنها ستقوم بتقديم كافة بيانات ومعلومات سيارة السيدة الصينية الأصلية حتى 30 دقيقة قبل الحادث، وأكدت أيضًا من خلال بيانها الرسمي أنها سترحب بأي نتائج لهذا الفحص الدقيق.

تقارير أخرى تشير إلى مدى أمان وسلامة طرازات تيسلا

منذ أيام انتشر مقطع فيديو لسيارة تيسلا موديل 3 تمكنت فيه من تفادي حادث خطير بفضل تقنيات الأمان والسلامة الذاتية التي تمتلكها دون أي تدخل من قائدها.

وظهرت لقطات فيديو لسيارة تيسلا موديل 3 والتي تعتبر أحد أفضل السيارات الكهربائية في العالم وهي تنجح في تجنب الاصطدام بسيارة تنطلق بسرعة جنونية وفي لحظات بسيطة.

وكانت سيارة تيسلا تقف في إشارة مرور وعند بداية تحركها بشكل طبيعي فجأة انطلقت سيارة تكسر الإشارة من الجهة المقابلة وتتحرك بسرعة كبيرة في اتجاه سيارة موديل 3 التي توقفت تماماً لتتجنب الاصطدام العنيف.

وبسبب سرعة السيارة المتسببة في الحادث الجنونية قامت بفعل الاصطدام من دفع شاحنة صغيرة للانقلاب على الطريق.

وأثبتت مستشعرات سيارة تيسلا موديل 3 نجاحها الفائق خاصة وأن السيارة المسرعة المتسببة في الحادث ظهرت دون أي مقدمات وهو ما يجعل القرار البشري باللكبس على المكابح قرار متأخر ولذلك انطلق نظام الكبح الأوتوماتيكي للسيارة ونجح في تجنب الاصطدام العنيف.

ومن خلال الأجزاء المتطايرة في يبدو أن السيارة المتسببة في الحادث وكذلك الشاحنة البيضاء تعرضا لأضرار كبيرة بالإضافة لانقلاب الشاحنة كذلك.

تيسلا تواجه عملائها في المحاكم الأمريكية

في نفس السياق، تواجه شركة تيسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية دعاوى قضائية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت التقارير أن مجموعة من مالكي سيارات تيسلا قررت رفع دعوى قضائية أمام محكمة شمال كاليفورنيا تتهم فيه الشركة الأمريكية بإخفاء معلومات عن عيوب في نظام التعليق بسيارات موديل X وموديل S التي تم إنتاجها خلال الفترة من 17 سبتمبر 2013 وحتى 15 أكتوبر 2018.

وتنص الدعوى القضائية المرفوعة ضد شركة تيسلا أنها تخفي عيوب بعض طرازاتها والتي من الممكن أن تتسبب في حوادث.

وتتهم الدعوى أن تيسلا أخفت بعض العيوب التي كانت على علم بها بشكل مسبق وهو الأمر الذي أدى إلى سقوط الأجزاء التي بها عيوب في الصناعة من نظام التعليق الخاص بالسيارات.

هل فشل نظام القيادة الذاتية من تيسلا؟

بدأت تتصاعد نسب الحوادث للسيارة الكهربائية تسلا على الطريق، ويبدو أن نظام القيادة الذاتي لشركة تسلا ثبت فشله، بعد هذه الحوادث المتنوعة.

وأخر تلك الحوادث، تم توثيقها على موقع "reddit" منذ بضعة أيام، ووفقاً للسائق الذي وثق هذه الواقعة، السيارة تسلا موديل اس لم يتعرف نظام قيادتها على مجموعة براميل كانت موضوعة على الطريق، واصطدمت بها وخرجت عليه الوسائد الهوائية لشدة عنف الحادث.

من جانبه قال قائد السيارة تسلا موديل اس: "كنت أقود السيارة واستخدمت نظام القيادة الذاتي، وأثناء القيادة ظهرت أمامي مجموعة من البراميل ولم يتعامل معها النظام الذاتي، واصطدمت السيارة بها، وخرجت الوسائد الهوائية، مع تصاعد ألسنة دخان خفيفة من السيارة بعد الحادث المؤسف، ولم ينتج عن الحادث أي خسائر في الأرواح".

وأضاف أنه عندما حاول أن يسيطر على السيارة ويقودها ليتفادى الحادث، فشل في ذلك ولم يسمح نظام القيادة الذاتي له بذلك، على الرغم من صدور عدة تحذيرات بشأن وجود جسم غير معلوم على الطريق.