سيارات أجرة ذاتية القيادة مجانًا في شوارع أبوظبي للمقيمين والزوار

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 نوفمبر 2021
سيارات أجرة ذاتية القيادة مجانًا في شوارع أبوظبي للمقيمين والزوار
مقالات ذات صلة
سيارة أجرة ذاتية القيادة من تيسلا
بدء عمل أول سيارة أجرة ذاتية القيادة في سنغافورة
إطلاق أول سيارة أجرة ذاتية القيادة في الصين

منح رئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد الضوء الأخضر للسيارات ذاتية القيادة (بدون سائق) لنقل الركاب مجانًا بين مواقع مختارة في جزيرة ياس بأبوظبي.

وأفاد موقع "gulfnews" الإماراتي الناطق باللغة الإنجليزية مساء الثلاثاء، أنه تم إطلاق المركبات، المعروفة باسم robo-taxis أو "Txais"، في قمة أبو ظبي للمدينة الذكية من قبل شركة تحليل البيانات الجغرافية المكانية Bayanat ومركز النقل المتكامل التابع لدائرة البلديات والنقل (ITC).

كيفية الاستفادة من خدمة سيارات الأجرة ذاتية القيادة

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة Bayanat، حسن الحوسني، على هامش القمة، إن تطبيقًا مخصصًا للهواتف الذكية للترحيب بالسيارات ذاتية القيادة سيكون على الإنترنت خلال الـ 24 ساعة القادمة.

كما يمكن للمقيمين والزوار تنزيل التطبيق والتسجيل فيه، ثم استدعاء المركبات، في الوقت الحالي، حيث تغطي المركبات مواقع مثل شاطئ ياس، والاتحاد أرينا ومواقع شهيرة أخرى في الجزيرة.

وأكد الحوسني أن هذه المرحلة الأولى، تقدم السيارات خدمة النقل مجانًا، ويديرها موظفون متخصصون في السلامة ومدربون على متنها، تماشياً مع لوائح النقل في الإمارة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة Bayanat: "في المراحل المقبلة، نأمل في توسيع المنطقة الجغرافية التي تغطيها هذه المركبات ذاتية القيادة، بما في ذلك نشرها على الطرق السريعة".

وتم إطلاق ثلاث سيارات كهربائية واثنتان هجينة، حيث قال مركز التجارة الدولية إنهم جميعًا خضعوا لاختبارات صارمة قبل الإطلاق، بما في ذلك اختبارات مكثفة خلال الأسبوع الماضي.

وأعلن الحوسني أنه تم تدريب 10 متخصصين في شركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات لضمان السلامة على متن المركبات.

تعزيز الاستدامة

ويأتي الهدف من نشر السيارات الكهربائية بدون سائق، لتقليل الازدحام على الطرق، فضلاً عن تقليل انبعاثات الكربون.

وقال الحوسني: "نحن في الإمارات نريد الريادة في جميع القطاعات، هذا ليس فقط ما علمتنا إياه العام الماضي ولكن أيضًا الاستراتيجية التي طالما أكدت عليها قيادتنا، فإن هذا الإطلاق هو نقطة انطلاق نحو جعل دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر استدامة، وإبقائها في طليعة التقدم التكنولوجي".

مهمة موظفي السلامة

أعلنت فاطمة الحنطوبي، رئيس قسم تخطيط خدمات النقل في شركة الاتصالات المتكاملة: "لقد اختبرنا السيارات على الطرق لأكثر من أسبوع، ولم يتم تسجيل أي حوادث تتعلق بالسلامة خلال هذه الفترة، ومن أجل طمأنة المستخدمين بشكل أكبر على سلامتهم، فقد فرضنا وجود ضباط السلامة على متن السيارة، فلن يقوموا بتشغيل السيارة إلا في حالات الطوارئ النادرة".

وأضافت رئيس قسم تخطيط خدمات النقل، أنها تتوقع أن تنطلق المزيد من سيارات الأجرة ذاتية القيادة على الطرق قريبًا.

وقالت الحنطوبي: "بعد هذه المرحلة التجريبية في جزيرة ياس، سنقوم بتحليل جميع البيانات وتحديد أفضل السبل لنشر المزيد من سيارات الأجرة على الطرق".

وتشهد القمة التي تستمر يومين حضور 400 خبير يناقشون آفاق العاصمة الإماراتية، بما في ذلك زيادة نشر الذكاء الاصطناعي، وتحليل البيانات، وتكنولوجيا إنترنت الأشياء.

كما شهدت القمة التي نظمتها دائرة البلديات والنقل (DMT)، الجهة المنظمة لقطاع البلديات في الإمارة، توقيع اتفاقيات مع عدد من مطوري التكنولوجيا، بما في ذلك بيانات ، G42 وهواوي.

وكان رئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، قد أعلن في وقت سابق أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستكون الدولة الأولى في الشرق الأوسط والثانية على مستوى العالم في اختبار السيارات ذاتية القيادة في شوارعها بعد موافقته على تجربتها في شوارع وطرق الإمارات.

لتأتي بعد المملكة المتحدة والتي أصبحت مؤخرًا أول دولة في العالم تسمح للسيارات بدون سائق على الطرق، كما وافقت الإمارات على منح رخصة مؤقتة لاختبار المركبات ذاتية القيادة على طرق الدولة، بعد موافقة مجلس الوزراء على الخطة.