طائرة يابانية تتحول لكرة من اللهب أثناء هبوطها في مطار هانيدا في طوكيو

قال مسؤولون تنفيذيون في الخطوط الجوية اليابانية إن طائرة الركاب التي اصطدمت بطائرة خفر السواحل في حادث كارثي في مطار هانيدا في طوكيو

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 يناير 2024
طائرة يابانية تتحول لكرة من اللهب أثناء هبوطها في مطار هانيدا في طوكيو

لحظات من الرعب عاشاها الركاب على متن طائرة يابانية والتي تحولت لكتلة من النيران أثناء هبوطها.

قال مسؤولون تنفيذيون في الخطوط الجوية اليابانية إن طائرة الركاب التي اصطدمت بطائرة خفر السواحل في حادث كارثي في مطار هانيدا في طوكيو، حصلت على الإذن بالهبوط، بينما أفادت تقارير أن الشرطة تستعد للتحقيق فيما إذا كان الحادث ناجماً عن إهمال مهني.

طائرة يابانية تتحول لكرة من اللهب أثناء هبوطها في مطار هانيدا في طوكيو

في هذا الحادث المؤسف لقي خمسة أشخاص على متن الطائرة حتفهم لكن جميع الركاب وأفراد الطاقم البالغ عددهم 379 هربوا إلى بر الأمان عبر مزلقات الطوارئ.

حدث هذا قبل دقائق من اشتعال النيران في طائرة إيرباص تابعة للخطوط الجوية اليابانية يوم أمس الثلاثاء.

أسباب حادث الطائرة اليابانية

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه) إنها علمت بوجود تناقضات بين روايات الحادث التي قدمتها مراقبة الحركة الجوية وقبطان طائرة خفر السواحل.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه) نقلاً عن مصدر بوزارة النقل لم يذكر اسمه إن الأول سمح للطائرة بالهبوط على المدرج C في مطار هانيدا وطلب من الطائرة الأصغر التوقف قبل نفس المدرج.

اشتعلت النيران في طائرة ركاب تابعة لشركة JAL في مطار هانيدا في طوكيو لكن مصدرا من خفر السواحل قال للإذاعة إن قائد الطائرة حصل على تصريح للإقلاع.

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء عما إذا كانت الرحلة قد حصلت على إذن الهبوط من مراقبة الحركة الجوية، قال المسؤولون في شركة الطيران: “ما نفهمه هو أنه تم منحها الإذن لذلك”.

لكن الخطوط الجوية اليابانية ووزارة النقل رفضتا التعليق بشكل مباشر على التبادلات بين مراقبي الطيران والطائرتين، مشيرتين إلى التحقيق المستمر.

وفي تسجيل من برج مراقبة هانيدا تم التقاطه على ما يبدو في اللحظات التي سبقت الاصطدام، وهو متاح على موقع يبث إشارات الحركة الجوية الحية، يمكن سماع صوت ينصح رحلة طائرة JAL بمواصلة الهبوط والاقتراب".

بدأ التحقيقات في حادث تحطم واحتراق الطائرة اليابانية

وبدأت السلطات في فحص الحطام المتفحم والمدرج بحثاً عن أدلة، بينما أعادت هانيدا فتح ثلاثة من مدارجها الأربعة يوم الأربعاء.

على المدرج المغلق، كانت القشرة المحترقة للطائرة شاهدة على مدى اقتراب الطائرة من كارثة كادت تودي بحياة جميع الركاب.

وكان قبطان طائرة خفر السواحل - التي كانت تحمل مساعدات إلى المنطقة المتضررة من الزلزال القوي في يوم رأس السنة - هو الناجي الوحيد من الطائرة لكنه أصيب بجروح خطيرة. وتوفي خمسة آخرون على متن الطائرة.

وأظهرت لقطات مصورة يوم الثلاثاء كرة من النار تندلع ودخانا أسود كثيفا يتصاعد من أسفل الطائرة بعد وقت قصير من هبوطها وتوقف عند مقدمتها بعد تعطل جهاز الهبوط الأمامي.

ويمكن رؤية الركاب وهم ينزلقون على زلاجات قابلة للنفخ بينما تنطلق ألسنة اللهب من الجزء الخلفي للطائرة  وأشاد خبراء الطيران بالطاقم، قائلين إن أفعالهم ساعدت في تجنب نتيجة أسوأ بكثير.