طرازات لن ترى النور مجددًا من مرسيدس

  • تاريخ النشر: الجمعة، 20 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأحد، 22 أغسطس 2021
طرازات لن ترى النور مجددًا من مرسيدس
مقالات ذات صلة
لن ترى سيارات جديدة من هذه الطرازات بعد الآن!
سيارات لن ترى النور في اليابان عام 2035
القائمة الحزينة لسيارات لن ترى النور في 2021

كشفت تقارير عالمية متخصصة أن العملاق الألماني لصناعة السيارات الفارهة مرسيدس بصدد إيقاف خطوط إنتاج العديد من الطرازات الشهيرة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت التقارير عن تسريبات من داخل جدران الشركة العريقة مرسيدس بنز تفيد بأنها بصدد إيقاف إنتاج 17 طراز مختلف، وتحديدًا التي تعتمد على المحركات الشهيرة من فئة V8 .

وستقوم مرسيدس بنز بالتخلي عن هذه الطرازات بحلول العام القادم 2022، وفقًا للتقرير الذي أعلن عن الطرازات التي سيتم إيقافها بعد الاطلاع على مذكرة داخلية مسربة من الشركة الألمانية، كانت في طريقها إلى وكلاء السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية.

طرازات مرسيدس الأيقونية التي سيتم إيقاف إنتاجها

لن يتمكن عملاء الشركة الألمانية مرسيدس من طلب العديد من الطرازات الفارهة الأيقونية التي تعتمد على المحركات الشهيرة من فئة V8، ولن يتمكن الوكلاء طلبها من مرسيدس بداية من العام القادم 2022.

وكشف تقرير الموقع العالمي المتخصص في أخبار عالم السيارات "كار أند درايف" عن قائمة الطرازات التي سيتم إيقافها، والتي جاءت كالتالي:

طراز مرسيدس C63

طراز مرسيدس GLC63

طراز مرسيدس E63

طراز مرسيدس GLE580

طراز مرسيدس GLS580

طراز مرسيدس  GLE63

طراز مرسيدس GLS63

طراز مرسيدس GLS600 مايباخ

طراز مرسيدس G550

طراز مرسيدس G63

السر وراء إيقاف هذه الطرازات الأيقونية من مرسيدس

أكد التقرير أن الوثيقة المسربة من داخل جدران الشركة الألمانية ووكلائها في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية لم توضح بعد أسماء باقي الطرازات التي سيتم إيقاف إنتاجها في مصانع مرسيدس بنز، وأوضحت أن سيتم إعلام الوكلاء بها في وقت لاحق خلال العام الجاري 2021 وقبل بدء استقبال طلبات العملاء في مطلع العام القادم 2022 .

ووفقًا لتقرير الموقع العالمي المتخصص في أخبار عالم السيارات "كار أند درايف"، فإن مرسيدس الألمانية أوضحت للوكلاء في الولايات المتحدة الأمريكية أن هذه الطرازات تم إيقافها لأسباب تتعلق بمتغيرات عالمية ومحلية هامة ستؤثر بشكل مباشر على انتشارها في مختلف أسواق السيارات .

ويتوقع خبراء موقع "كار أند درايف" أن هذه الأسباب تعود للاتجاه العالمي الجديد نحو الحفاظ على البيئة من خلال اللوائح المنظمة للانبعاثات الكربونية الضارة الصادرة من الطرازات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي للوقود "البنزين".

خاصة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية التي تسير على نفس طريق العديد من الدول التي أعلنت حظر السيارات التقليدية، والتي تم الإعلان عنها في عدة ولايات، التي أعلنت بصفة رسمية عن موعد تحولها بالكامل للاعتماد فقط على السيارات صديقة البيئة والتخلي كليًا للسيارات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي للوقود، البنزين أو الديزل.

وكانت الولاية الأبرز في هذا المشهد، ولاية كاليفورنيا، حينما أعلن حاكمها جيفن نيوسوم عن عملية الحظر الكامل للسيارات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي للوقود، البنزين أو الديزل في عام 2035.

كما جاء نشر هذه الوثيقة المسربة بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خطته لدعم السيارات الكهربائية في بلاده خلال السنوات القليلة المقبلة، والذي أكد أن الإدارة الأمريكية تطمح لأن تصبح الطرازات الكهربائية والهجينة والهيدروجينية تمثل نصف مبيعات السيارات في البلاد مع نهاية العقد الحالي بحلول عام 2030 .

وكشف الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خطته لدعم السيارات الكهربائية في البلاد بشكل كامل وبقيمة كبيرة تبلغ 174 مليار دولار.

وقرر بايدن دعم السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة الأمريكية برقم يساوي تقريبا 652 مليار ريال سعودي، وكذلك رغبته في دعم البنية التحتية في البلاد بقيمة 2 تريليون دولار أي ما يساوي 7.5 تريليون ريال من خلال إنشاء المحطات الكهربائية وغيرها.

ويعتبر خفض الانبعاثات الكربونية الضارة من أهم الأهداف التي اتفق عليها مؤتمر باريس للمناخ لإنقاذ البيئة وكوكب الأرض من الوضع الخطير.

ويطمح بايدن وإدارته في خفض الانبعاثات الكربونية الضارة من السيارات في الولايات المتحدة بنسبة 60% بحلول عام 2030 مقارنة بالانبعاثات الضارة الصادرة من السيارات المستخدمة في البلاد عام 2020.

القرار ضمن خطة تحول مرسيدس للعالم الكهربائي

أكد تقرير الموقع العالمي "كار أند درايف" أن هذا القرار الجريء يأتي ضمن خطة الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات للتحول بخطوط الإنتاج بالكامل من صناعة السيارات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي للوقود إلى صناعة السيارات الكهربائية صديقة البيئة فقط.

وأعلنت شركة الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات مرسيدس أن عن استراتيجيتها لتسويق سيارات الركاب الكهربائية في غالبية الأسواق، وأكدت أن التحول الكامل سيكون بحلول عام 2030.