علامات تلف ممتص الصدمات وأخطارها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 04 ديسمبر 2020
علامات تلف ممتص الصدمات وأخطارها
مقالات ذات صلة
خبراء يكشفون سبب انتشار اللون الأسود في داخلية السيارات
خبراء السيارات يحذرون من خطأ شائع عند الركن
بواجي السيارة: كل ما تريد معرفته عن هذه القطعة الهامة

يؤكد خبراء السيارات دائما على أن ممتص الصدمات أو ما يعرف في بعض البلاد العربية بـ"المساعدين" يعتبر من أهم الأجزاء الحيوية في نظام التعليق الخاص بالمركبات.

ويؤثر ممتص الصدمات بشكل كبير على اتزان وثبات السيارة خلال القيادة على الطريق ووجود أي خلل فيه يؤثر على سلامة واتزان السيارة ولذلك فمن الضروري التأكد دائماً من أنه يعمل في حالته المثالية.

علامات تلف ممتص الصدمات وأخطارها

ومع تعرض ممتص الصدمات إلى التلف فإنه يكون سبباً في العديد من المشاكل منها اختلال توازن السيارة عند إجراء مناورات التخطي وكذلك عند القيام بالكبح.

كما يؤدي تلف ممتص الصدمات إلى احتياج السيارة لمسافة أكبر لإيقاف المركبة عند الضغط على المكابح من أجل إيقافها وهو ما يؤدي مع الوقت إلى تآكل الإطارات بشكل أسرع.

ويؤثر تلف ممتص الصدمات كذلك بشكل سلبي على وظائف الأنظمة المساعدة في السيارة وذلك مثل نظام الكبح المانع للانغلاق ABS وكذلك نظام تعزيز الاتزان الإليكتروني ESP.

وكشف الخبراء بأن هناك بعض العلامات التي توضح وجود تلف في ممتص الصدمات ومنها تسرب زيت منه أو صدور أصوات عند القيادة في طريق غير مستوي.

ويمكن ملاحظة عدم اتزان السيارة على الطريق خلال المنعطفات وهو ما يقلل من قدرة السائق على التحكم في المركبة بشكل مثالي.

وفي حالة شعور سائق السيارة بأن هناك وقت طويل تتخذه المركبة للوقوف مع الضغط على دواسة المكابح سواء في الطريق العادي أو الانعطافات أو اهتزاز عجلة القيادة وتآكل للإطارات بشكل غير متساو فكل ذلك يعني بأن هناك مشكلة واضحة في ممتص الصدمات وأنه يجب تغييرها.

ما هي أهمية ممتص الصدمات؟

ممتص الصدمات بالسيارة يعتبر من أهم عوامل وتجهيزات السلامة والأمان الموجودة بأي مركبة، والتي لا يمكن أن يستغنى عنها كحزام الأمان والمكابح.

وقالت الهيئة الألمانية لمراقبة الجودة، أن ممتص الصدمات يعتمد على مواجهة اهتزاز هيكل المركبة أثناء السير، وبهذا هو يعتبر مانع لأي تأرجح أو انقلاب للسيارة، بالإضافة إلى مزيد من الأمان على الطريق لأنه يعمل على التصاق السيارة بالطريق.

ومن وظائف الممتص التقنية، هو الربط بين جسم السيارة وتعليق العجلات، ويعمل كمعوض لعدم استواء الطريق من خلال امتصاص الصدمات والاهتزازات.

أما عن طريق عمل الممتص، فيوجد به مكبس يتحرك عبر أسطوانة مليئة بالزيت، ويقوم المكبس بضغط الزيت عبر نظام لصمام مرتبط بالنوابض.

هذه كانت طريقة عمل الممتص في المركبات القديمة، أما الآن، فالسيارات تعتمد على ممتص يعمل بغاز النيتروجين.

تلف ممتص الصدمات يعرض سيارتك لعدة أخطار

يعتبر ممتص الصدمات من أهم أجزاء الأمان والسلامة في السيارة وله أدوار مباشرة وغير مباشرة كثيرة لاتقل عن وظيفتها الأساسية، ويوضح خبراء السيارات أهمية هذا الجزء في الحفاظ على السيارة ومالكها وركابها أيضا. 

وأصدرت الهيئة الألمانية للفحص الفني تحذيرات من عدم التعامل بجدية مع ممتص الصدمات في السيارة وأن لذلك خطورة شديدة تهدد المركبة وقائدها أيضا. 

وكشفت الهيئة أن هناك وظائف أخرى يقوم بها ممتص الصدمات سواء بشكل مباشر أو غير مباشر فمثلا تلفه سيؤدي إلى زيادة مسافة الفرامل على السرعات العالية. 

وذلك بسبب أن تلف ممتص الصدمات يتسبب في خلل يخص ارتفاع السيارة على الطريق وذلك سيؤدي إلى خفض ثبات المركبة خصوصا عند المنعطفات. 

كما أن ممتص الصدمات يساهم في وظائف الأنظمة الأخرى مثل الفرامل ومانع الإنغلاق أو ما يسمى بالـABS وكذلك نظام التوزيع الإليكتروني للفرامل.

ويطالب الخبراء أن يتأكد كل مالك سيارة من ممتص الصدمات وكفاءته عن طريق مركز فني متخصص وذلك بعد كل السير لمسافة 80 ألف كيلو في حالة السيارات الجديدة، قبل أن يتم تكرار هذها الفحص بعد كل 20 ألف كيلو بعد ذلك.