في اليوم السعودي: أول فنانة تجريدية تعرض رسومات السيارات

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 سبتمبر 2020
في اليوم السعودي: أول فنانة تجريدية تعرض رسومات السيارات
مقالات ذات صلة
رسميًا فريق نيسان يشارك في سباق الفورمولا إي
إنجاز جديد: يزيد الراجحي يقتنص لقب باها دبي الدولي 2021
نجوم عالمية اشتروا أفضل الطرازات من المملكة

في لحظة تاريخية، يشهد معرض جدة لمسة أنثوية خاصة وخالصة من الفنانة السعودية الشهيرة شاليمار شربتلي، حيث ستقوم الفنانة السعودية لأول مرة بعرض بعض الرسومات لبعض السيارات، لتتحول إلى تحفة فنية من فئة أخرى.

البداية كلاسيكية في الرياض

البداية ستأتي مع 4 طرازات كلاسيكية نادرة، قامت الفنانة السعودية الشهيرة شاليمار شربتلي برسمها بريشتها الحالمة لتكشف أبرز وأجمل التفاصيل في السيارات، مع نظرة عميقة للتحول التي مرت عليه هذه السيارات، استمتع بهذه الرسومات من خلال المشاركة في مبادرة "Draw the Nation"، التي ستقام اليوم في ساحات جدة فنحن لن نسرق منك عنصر المفاجأة.

رسومات أخرى للفنانة شاليمار شربتلي من الكواليس

من داخل كواليس رسومات الفنانة السعودية الشهيرة شاليمار شربتلي، سنرى لوحات عظيمة لطرازات فارهة وخارقة، كانت ولازالت أيقونة في عالم السيارات ولا يختلف عليها أحد، وأبرزها طراز وهي بورشه 911 مرسوم عليها باليد المجرّدة والتي عرضت في وقت سابق في معرض باريس الدولي، طراز فورمولا 1 للسباقات "لا تورك" التي عرضت في وقت سابق في "جراند بريكس" الذي يقام على أرض مدينة موناكو الفرنسية.

عن الفنانة شاليمار شربتلي.. أول رسامة تجريدية سعودية

ولدت سنة 1971م وكانت أول امرأة تم تكليفها من قبل الحكومة السعودية للقيام بأعمال فنية في الشوارع وقد ظهرت لوحاتها في سيارة porsche911  وعرضت في متحف اللوفر التاريخي في فرنسا.

نشأت شاليمار شربتلي في جدة، من أب سعودي وأم مصرية ولها 6 إخوه و5 أخوات، وهي ابنة رجل الاعمال السعودي حسن عباس شربتلي.

بزغ نجمها في عالم الرسم منذ أن كانت في سن الثالثة وقد قدمتها مجلة (صباح الخير) وعمرها 13 عامًا فقط، وكان معرضها الفني الأول في عام 1988 في القاهرة وكانت تمتلك من العمر 16 عامًا فقط، وحضر عمالقة الفن في هذا الوقت، أبرزهم الرسام المصري صلاح طاهر والشاعر فاروق جويدة.

وفي وقت لاحق، إلتحقت شاليمار بكلية الفنون الجميلة في القاهرة حصلت على درجة البكالوريوس في علوم النفس في جامعة الملك عبد العزيز، مع درجة الماجستير في علوم الإجرام من جامعة بيروت العربية في لبنان.