مصير سيارة الأجرة في المستقبل القريب

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 مارس 2019
مصير سيارة الأجرة في المستقبل القريب
مقالات ذات صلة
سيارات الأجرة الجوية تعوق حركة السفر في المستقبل القريب
لينكون تعلن قرار مصيري عن مستقبلها
6 طرق ثورية للسفر في المستقبل القريب في «دبي».. صور

لن تكون سيارة الأجرة في المستقبل مستقلّة فحسب، بل ستكون أيضا مركبة طائرة من شأنها أن تحدّ من الزحمات في المدن الكبرى، بحسب خبراء مجتمعين في مهرجان ساوث باي ساوثويست في أوستن (تكساس) توقّعوا تشغيل أولى هذه المركبات بحلول 2025.

حيث صرح مايكل ثاكر نائب رئيس شركة صناعة المروحيات الأميركية "بيل" إن "الناس يحلمون بالسيارة الطائرة منذ عقود. وباتت التكنولوجيا متوافرة اليوم وتقضي المسألة بمعرفة كيف نحوّل هذا الحلم إلى حقيقة".

وقد خاضت "بيل" غمار تصنيع "تاكسي جوّي" يقلع ويهبط بشكل عمودي يتّسع لأربعة أشخاص، شأنها في ذلك شأن شركة "أوبر" لسيارات الأجرة مع سائقين ومجموعات كثيرة تعمل في الملاحة الجوية. وقد كشف عن نموذج من مشروعها الذي يحمل اسم "نيكسوس" ويجمع بين مواصفات السيارة الطائرة والمروحية المصغرة، في يناير في لاس فيغاس.

وتطوّر شركات يقدّر عددها بين عشرين وثلاثين مشاريع مشابهة، من مجموعات ناشئة وأخرى عملاقة مثل "ايرباص" التي قدّمت أخيرا نموذج "سيتي ايرباص" في ألمانيا.

وتعتزم "أوبر" تشغيل أولى سيارات الأجرة الطائرة في لوس أنجليس ودالاس وهما من البقع الحضرية الكبيرة التي تعاني من زحمات خانقة في الولايات المتحدة.

لمَ لا تستخدم المروحيات لهذه الخدمات؟

يجيب ثاكر على هذا السؤال بالقول "إنها مكلفة وتحدث ضجة كبيرة"، مشيرا إلى أن "هدير المركبة ينبغي أن يندمج في الضجيج الذي تشهده المدينة"، ما يتطلّب تقنية جديدة بما في ذلك مروحيات أصغر ومحركات دفع كهربائي أقوى.

ولا يستبعد ثاكر أن يبدأ تسيير هذا النوع من المركبات في 2025، مع التوضيح "لن يحدث الأمر بين ليلة وضحاها ولن نشهد انتشار آلاف المركبات الطائرة، بل سيقتصر الأمر على بضع عشرات في بعض المدن".