ملك هولندا يتخلى عن عربة ملكية بسبب الصور الموجودة عليها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 14 يناير 2022
ملك هولندا يتخلى عن عربة ملكية بسبب الصور الموجودة عليها
مقالات ذات صلة
فيديو تصويري لمجموعة من السيارات الملكية الموجودة في متحف السيارات الملكي
صور: سيارات الملك فاروق ملك مصر
تواضع ملكي

أعلن الملك الهولندي ويليم ألكسندر أنه أوقف استخدام - على الأقل في الوقت الحالي - العربة الملكية الذهبية التي تورطت في جدل عنصري كبير في الآونة الأخيرة.

كانت العربة الفخمة التي تجرها الخيول، والتي تسمى De Gouden Koets، تنقل الملك الهولندي تقليديًا إلى افتتاح البرلمان والمناسبات الحكومية الأخرى، لكنها لم تستخدم منذ عام 2015.

في وسط الجدل حول العبودية توجد صورة على الجانب الأيسر من العربة الذهبية يوجد بها صور تبرز العبودية للقرون الوسطى.

تُصوِّر الصورة المسماة "تحية المستعمرات" أشخاصًا سودا راكعين يسلمون منتجات مثل الكاكاو وقصب السكر إلى أسيادهم البيض بما في ذلك امرأة شابة بيضاء على عرش تمثل هولندا.

بجانبها، شوهد شاب أبيض يعطي صبيًا أسود كتابًا كما قدمه والده الخائن، وهي صورة قال الرسام نيكولاس فان دير واي في عام 1896 إنها تهدف إلى تصوير "الحضارة".

قال الملك الهولندي في شريط فيديو رسمي: "لا يمكننا إعادة كتابة الماضي".

ملك هولندا يتخلى عن عربة ملكية بسبب الصور الموجودة عليها

وأضاف قائلًا: "لكن يمكننا أن نحاول قبوله معًا قدر المستطاع وهذا ينطبق أيضا على الماضي الاستعماري".

وأشار الملك الهولندي قائلًا: "لا يمكن استخدام Gouden Koets إلا عندما تكون هولندا جاهزة لذلك، وهذا ليس هو الحال في الوقت الحالي".

بعد تجديد كامل استمر خمس سنوات، أصبحت العربة الذهبية الملكية محور معرض في أمستردام عن الماضي الاستعماري لهولندا.

وأضاف الملك: "ما دام هناك أناس يعيشون في هولندا يشعرون بألم التمييز على أساس يومي، فإن الماضي سيظل يلقي بظلاله على عصرنا".

ملك هولندا يتخلى عن عربة ملكية بسبب الصور الموجودة عليها

في هولندا، كما هو الحال في الدول الأوروبية الأخرى، عاد الجدل حول الماضي الاستعماري والعبودية إلى الظهور منذ ظهور حركة Black Lives Matter في الولايات المتحدة.

وصف الناشط المناهض للعنصرية والمؤسس المشارك لمجلة The Black Archives في أمستردام، ميتشيل إيساجاس، تصريح الملك بأنه "علامة جيدة"، ولكنه أيضًا "الحد الأدنى" الذي يمكن أن يقوله الملك.

في العام الماضي، أقام المتحف الوطني للبلاد، متحف ريجكس، معرضًا كبيرًا ألقى نظرة ثابتة على دور البلاد في تجارة الرقيق، واعتذر عمدة أمستردام فيمكي هالسيما عن المشاركة الواسعة لحكام العاصمة الهولندية السابقين في التجارة.

وقال هالسيما إنه أراد "ترسيخ الظلم الكبير للعبودية الاستعمارية في هوية مدينتنا".