من المسؤول؟ تحقيقات بعد حادث مميت لتيسلا X

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 ديسمبر 2020
من المسؤول؟ تحقيقات بعد حادث مميت لتيسلا X
مقالات ذات صلة
حادث مروع لطراز تيسلا Y يفتح الجراح القديمة
اختفاء موديل Y أو إمكانية حجزه من موقع شركة تيسلا!
تيسلا تعلن عن رفع ثمن شحن سياراتها في أمريكا مؤقتاً

كشفت تقارير عالمية متخصصة في أخبار عالم السيارات أن وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل في كوريا الجنوبية بدأت في تحقيق شامل بمعرفة أسباب وقوع حادث مميت ارتبط باسم طراز تيسلا موديل X الكهربائية الشهير.

ماذا حدث؟

المكان في إحدى مواقف سيول في كوريا الجنوبية، الزمان، اليوم التاسع من الشهر الجاري ديسمبر، كان الهدوء يسود المكان لا سيما من أصوات بعض المحركات الهادئة وأصوات احتكاك الإطارات في أرضية الموقف، وكل شئ يبدو طبيعيًا حتى الآن.

وفي لحظة تغير كل شئ وفوجئ المارة بمرور إحدى طرازات الشركة الأمريكية الرائدة في صناعة السيارات تيسلا من فئة X الشهيرة لتصطدم بالحائط وتشتعل على الفور مما نتج عنه مقتل سائق السيارة، بالإضافة إلى إصابة السائق وموظف بالمجمع.

وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، تحدث سائق السيارة إلى أحد رجال الشرطة قائلًا أن سيارته خرجت عن السيطرة بسبب "التسارع غير المقصود".

من المسؤول عن الحادث؟ ولماذا تيسلا طرفًا فيه؟

من أجل معرفة الحقيقة والوقوف على أسباب الحادث، طلب المعهد الكوري لاختبارات وبحوث السيارات من شركة تيسلا قبل أسبوع تقديم المستندات المتعلقة بالحادث الأليم، وفقًا لتصريحات مسؤول بوزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل.

وصرح المسؤول قائلًا "المعهد التابع للوزارة سيبحث في ما إذا كانت الحادثة وقعت بسبب تسارع مفاجئ غير مقصود أو مشاكل في البطارية وسيفحص نظام قفل الباب".

جاءت هذه التصريحات بعد تأكيدات رجال الإطفاء أنهم لم يستطيعوا فتح باب السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات في لحظة الحادث لإنقاذ السائق، وأوضح المتحدث الرسمي لجهاز الإطفاء في سيول أن هناك عطل في نظام قفل الباب بسبب الحريق.

واستطاع رجال الإطفاء إخراج السائق لكن بعد فوات الأوان من خلال صندوق السيارة ونقلوه إلى المستشفى حيث توفي.

وقد أفاد المسؤولون بأنه في حالة اكتشاف مشاكل في المراحل الأولية، قد يبدأ المحققون تحقيقات في الحادثة وقد تتخذ الوزارة قرارات استدعاء لإصلاح الأجزاء المعيبة.

هل مكابح سيارات تيسلا آمنة؟ الصين تجيب

يبدو أن الشركة الرائدة في الصناعات التكنولوجية تيسلا بصدد مواجهة تحدي جديد على صعيد خطوط إنتاج وتصميمات السيارات في مصانعها، خاصة بعد انتشار الكثير من الأخبار عن حوادث غريبة لطرازات تيسلا حول العالم.

حيث انتشر على موقع التواصل الأجتماعي الصيني "ويبو" الذي يشبه موقع تويتر إلى حد كبير مقطع فيديو تظهر فيه إحدى طرازات تيسلا خلال اختبارات عوامل الأمن والسلامة من بعض رواد عالم السيارات في الصين.

الاختبار كان يهدف الوقوف على مدى كفاءة المكابح الأوتوماتيكية للسيارة الشهيرة من تيسلا "موديل 3"، التي تعتمد كليًا على محرك كهربائي صديق للبيئة.

وفشلت السيارة خلال الاختبار في الاستجابة واستخدام المكابح في الوقت المناسب قبل الاصطدام بالدمية، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن كفاءة نظام الفرامل "الذكية

وشهدت السيارة تيسلا موديل 3 انتقادات كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي الصيني ويبو، ولكن هناك تغريدات أخرى على ويبو دعمت السيارة الأمريكية.

وكانت أبرز التغريدات الداعمة لطراز موديل 3 من تيسلا والتي جاءت بتحليل منطقي نسبيًا "من الواضح أن موديل 3 مجهز بأحدث وأكبر تقنيات السلامة. تخميني هو أن الكمبيوتر العملاق "دوجو 4 د" أدرك أن الراجل كان دمية وليس بشر، وبالتالي لا يرى أي سبب للقيام بمناورات".

تقارير أخرى تشير إلى مدى أمان وسلامة طرازات تيسلا

منذ أيام انتشر مقطع فيديو لسيارة تيسلا موديل 3 تمكنت فيه من تفادي حادث خطير بفضل تقنيات الأمان والسلامة الذاتية التي تمتلكها دون أي تدخل من قائدها.

وظهرت لقطات فيديو لسيارة تيسلا موديل 3 والتي تعتبر أحد أفضل السيارات الكهربائية في العالم وهي تنجح في تجنب الاصطدام بسيارة تنطلق بسرعة جنونية وفي لحظات بسيطة.

وكانت سيارة تيسلا تقف في إشارة مرور وعند بداية تحركها بشكل طبيعي فجأة انطلقت سيارة تكسر الإشارة من الجهة المقابلة وتتحرك بسرعة كبيرة في اتجاه سيارة موديل 3 التي توقفت تماماً لتتجنب الاصطدام العنيف.

وبسبب سرعة السيارة المتسببة في الحادث الجنونية قامت بفعل الاصطدام من دفع شاحنة صغيرة للانقلاب على الطريق.

وأثبتت مستشعرات سيارة تيسلا موديل 3 نجاحها الفائق خاصة وأن السيارة المسرعة المتسببة في الحادث ظهرت دون أي مقدمات وهو ما يجعل القرار البشري باللكبس على المكابح قرار متأخر ولذلك انطلق نظام الكبح الأوتوماتيكي للسيارة ونجح في تجنب الاصطدام العنيف.

ومن خلال الأجزاء المتطايرة في يبدو أن السيارة المتسببة في الحادث وكذلك الشاحنة البيضاء تعرضا لأضرار كبيرة بالإضافة لانقلاب الشاحنة كذلك.