نسخة عائلية: مزيج الأناقة والاقتصادية من أوبل

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أكتوبر 2020
نسخة عائلية: مزيج الأناقة والاقتصادية من أوبل
مقالات ذات صلة
بالصور: اكتشف أوبل زافيرا صديقة البيئة
أوبل تكشف أسباب بيع أجزاء كبيرة من مصنعها الرئيسي
بالصور: البداية الأولى لأشهر الطرازات في التاريخ

كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار عالم السيارات أن الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات أوبل بصدد الإعلان عن نسخ إنتاجية جديدة من الطراز الاقتصادي العائلي "أوبل فيزور".

وتأتي هذه النسخة بعد 3 أعوام من طرح أوبل للطراز الناجح "كروس لاند إكس" الذي حقق مبيعات جيدة وصنع كواحدة من اجمل السيارات في وقتها.

التصميم الخارجي لطراز أوبل فيزور

يأتي طراز أوبل فيزور بهيكل يصل طوله إلى 4 متر و20 سنتيمتر، مع واجهة أمامية أنيقة زينت بمصابيح بتكنولوجيا الـ LED القوية، خطوط حركة جذابة على الهيكل، وسقف بانورامي للاستمتاع بمظهر طبيعي خلال للسماء في الليالي الصافية.

بالإضافة إلى جناح هوائي صغير يعطي للسيارة أوبل فيزور المزيد من الثبات على السرعات العالية.

التصميم الداخلي لطراز أوبل فيزور

بقمرة داخلية تمتاز برحابة كبيرة، تستطيع السيارة أوبل فيزور استيعاب 5 أشخاص بارتياحية على مقاعد بكسوة جلدية أنيقة، وشاشة مالتميديا مميزة تعتمد على تكنولوجيا التحكم باللمس وتستطيع الاتصال بكافة أنظمة الهواتف الذكية، أندرويد أوتو وأبل كار بلاي.

إلى جانب العديد من الأجهزة الحسية، أبرزها حساسات الضوء والمطر، كاميرات وحساسات قياس المسافات بين أوبل فيزور والأجسام من حولها.

بالإضافة إلى أنظمة الأمان والسلامة الأخرى الهامة، مثل النظام المانع للانزلاق على المنحدرات.

محرك طراز أوبل فيزور

يأتي طراز أوبل فيزور بالعديد من الخيارات على صعيد المحرك:

المحرك الأول اقتصادي من الدرجة الأولى، حيث يأتي بسعة تصل إلى 1.2 لتر ويستطيع توليد قوة 83 حصان.

المحرك الثاني بسعة تصل إلى 1.5 لتر، وتتراوح قوته بين 110 و120 حصان.

المحرك الثالث المزود بشاحن توربيني قوي يدفع السيارة على الطرقات بقوة تصل إلى 130 حصان.

المحرك الرابع يعتمد على الديزل ويستطيع توليد قوة تصل إلى 120 حصان كاملة.

الجدير بالذكر أن شركة أوبل الألمانية قد كشفت في وقت سابق عن أسباب بيع جزء من مصنعا الرئيسي في مدينة روسلزهايم وهو الأمر الذي أثار تساؤلات عن وضع الشركة ومستقبلها.

ولكن أكد المتحدث باسم شركة أوبل في تصريحات رسمية إن ساحة المجمع التي تمتلكها شركة أوبل كبيرة بشكل مبالغ به ولا يتناسب إذا ما تمت مقارنته مع مصانع سيارات أخرى خاصة وأن منذ ثلاث سنوات كانت مساحة هذا المصنع هي الأكبر في إمارة موناكو جميعها.

وكشفت أوبل أنها باعت أجزاء من مصنعها في مدينة روسلزهايم إلى شركة زيجولا التي تنشط في مجال الخدمات الهندسية بالإضافة لسلسلة إيكيا الشهيرة للأثاث.

وجاءت رغبة أوبل في بيع هذا الجزء من المصنع بعدما توقفت عن إنتاج علب التروس ولذلك قامت بإخلاء بعض المباني المطلة على نهر الماين وهو الأمر الذي حولها إلى أماكن فارغة وذات مساحة كبيرة في المصنع.

ويبدو أن أوبل لن تتوقف عند ذلك الحد ولكنها تخطط كذلك لبيع المبنى الإداري المركزي للبيع وهو ما قد يمنح شركة التأجير فرصة للاستثمار فيه بالاستئجار بعد البيع.

تعمل أوبل على إعادة هيكلة شاملة منذ عام 2017 بعدما استحوذت عليها مجموعة بيجو سيتروين الفرنسية.

كما أنه من المنطقي أن تواصل أوبل إعادة الهيكلة مع إضافة بعض القرارات الأخرى المتعلقة بخفض التكاليف لمحاولة التماشي مع الظروف التي فرضتها تداعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.