هاميلتون يتفوق في التجارب الحرة الثانية بسباق الذكرى الـ70 لفورمولا1

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 أغسطس 2020
هاميلتون يتفوق في التجارب الحرة الثانية بسباق الذكرى الـ70 لفورمولا1
مقالات ذات صلة
هاميلتون ينطلق أولاً في حلبة موجيللو وإثارة منتظرة
فورمولا1: هاميلتون يتصدر التجارب الثانية بإيطاليا
هاميلتون يتوج في بلجيكا محققاً فوزه الخامس في 2020

تمكن البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس من التفوق على زميله الفنلندي فالتيري بوتاس في التجارب الحرة الثانية من جائزة بريطانيا الكبرى في حلبة سيلفرستون في الذكرى الـ70 لانطلاقة بطولات فورمولا1.

وشهدت التجارب الحرة الثانية من سباق بريطانيا الذي يوافق الذكرى الـ70 لانطلاقة فورمولا1 تعطل محرك سيارة سبيستيان فيتيل سائق فريق فيراري وهو ما قد يؤثر عليه في التجارب الثالثة والتأهيلية يوم السبت.

وتنوعت الإطارات ما بين متوسطة وصلبة على أرض الحلبة خلال اللفات الأولى من عمر التجارب، فيما انطلق هاميلتون بالإطارات الناعمة في البداية قبل أن يعود لاستبدالها بالإطارات المتوسطة.

لكنّ هاميلتون اتّبع مقاربة معاكسة لزميله بوتاس ودخل إلى الحلبة على إطارات "سوفت" في البداية قبل أن يعود لاحقًا على إطارات "ميديوم".

وعانى الكثير من السائقين من اهتزازت في الإطارات خلال اللفات وهو ما أقر به مهندس سيارة شارل لوكلير سائق فيراري ولكنه طمأن الجميع بأنها ليست خطيرة بحسب البيانات الواردة من السيارات.

تفوق هاميلتون بالإطار الأبطأ

وتألق هاميلتون بشكل واضح رغم اعتمادة على الإطارات الصلبة والتي تعد الأبطأ مقارنة بالمتوسطة والناعمة وسجل زمن قدره 1:25:606 دقيقة ليخطف صدارة التجارب الحرة الثانية بفارق 0.176 ثانية عن بوتاس زميله في مرسيدس.

فيما حل دانيال ريكاردو سائق رينو في المركز الثالث ولكنه ابتعد بثمانية أعشار كاملة عن هاميلتون المتصدر وهو رقم كبير في عالم فورمولا1.

فيما جاء ماكس فيرشتابن سائق ريد بُل في المركز الرابع متقدماً على لانس سترول سائق ريسينغ بوينت.

وجاء لوكلير سائق فيراري في المركز السابع، فيما عانى زميله فيتيل من مشاكل المحرك لينهي التجارب الحرة الثانية في المركز الـ14 بفارق ثانية ونصف عن هاميلتون.

ويشير فريق فيراري إلى وجود عطل كبير في القسم الخلفي من سيارة فيتيل وهو ما جعل السوائل تتسرب من وحدة الطاقة بشكل كثيف على مسار الحلبة.

وبسبب سوائل سيارة فيتيل قررت إدارة السباق الدفع بسيارة الأمان على أرض الحلبة بشكل مؤقت حتى تضمن سلامة جميع السائقين.

يذكر أن هاميلتون تمكن من الفوز بسباق جائزة بريطانيا الكبرى في الأسبوع الماضي ويأمل في تكرار إنجازه ليحقق اللقب للمرة الثامنة ويوسع رقمه القياسي في حلبته المفضلة.

وعانى هاميلتون من ثقب في إطاره الأمامي الأيسر خلال اللفة الـ52 والأخيرة وكاد يخسر السباق لولا تأخر ماكس فيرتشابن سائق ريد بُل ودخوله إلى منطقة التوقف لتبديل إطاراته لمحاولة تسجيل أسرع لفة والحصول على نقطة إضافية.

وتقلص الفارق بين هاميلتون وفيرشتابن من 30 ثانية إلى خمس ثواني تقريبا خلال اللحظات الأخيرة من السباق قبل أن يتمكن البريطاني من إنهاء السباق لصالحه قبل حدوث مفاجأة كبيرة بتفوق فيرشتابن عليه.