• شكراً لاشتراكك، ستصل آخر المقالات قريباً إلى بريدك الإلكتروني

  • ألفاروميو ستلفيو: أيقونة إيطالية
    27 صورة

    ألفاروميو ستلفيو: أيقونة إيطالية

    تصميم خارجي أنيق، قدرات ميكانيكية كريمة وتجهيزات سلامة متطورة أنها ألفاروميو ستلفيو النجمة المتألقة في سماء مركبات الـ SUV

    عندما كشفت شركة ألفاروميو العريقة عن سيارة ستلفيو لم تكشف عن سيارة عادية وحسب بل كشفت عن أيقونة تفتخر بأنها أول سيارة رياضية متعددة الاستعمالات SUV من الصانع الإيطالي العريق تصلح لكل زمان ومكان.

    وعمل مصممو ألفاروميو على تزويد سيارة ستلفيو بلسمات جمالية رائعة لا تقل عن عراقة مدرج الكولوسيوم الشهير الذي يقع وسط مدينة روما الساحرة وشموخ جبال الألب الشاهقة، حيث حظيت بواجهة أمامية هجومية مستعدة للانطلاق مزينة بمصابيح حادة تعمل بتقنية LED النهارية وخطوط غطاء المحرك البارزة والصادم الرياضي ذو فتحات التهوية التي تشبه خلية النحل بالإضافة إلى شبكة التهوية المثلثة التي تميز سيارات ألفاروميو منذ ثلاثينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا.

    عند النظر إلى سيارة ستلفيو من الجانب ستلاحظ الانسيابية المدهشة التي تعمل على تدفق الهواء بشكل سلس للغاية بدءاً من أقواس العجلات الأمامية والخلفية العريضة الرياضية والمرايا الجانبية ذات الانحناءات الجميلة والمزودة بمصابيح انعطاف والحواف السفلية البارزة باللون الأسود والتي تمتد على أقواس العجلات التي تخفي حولها العجلات ذات التصميم الإيطالي العصري.

    أما من الخلف فالجمال ليس له حدود ونلاحظ ذلك من خلال باب صندوق الأمتعة ذو الخط الوسطي الاستثنائي والجناح الإنسيابي الرياضي أعلاه والمصابيح التي تندمج مع الجوانب بشكل لا يسعك إلا الاستمتاع بروعتها، وبما أنها سيارة رياضية تحمل جينات ألفاروميو الموروثة من السباقات فهي مزودة بمخارج عادم دائرية على الجوانب مطلية بالكروم.

    منذ نشأتها وحتى هذه اللحظة اسم ألفاروميو كان ولا يزال يعني الأناقة، السرعة والتميز وهذا ما لاحظناه ليس فقط من خلال تصميم ستلفيو الخارجي وإنما داخل مقصورتها الشبابية العصرية الإيطالية.

    زودت ألفاروميو مولودتها الجديدة ستلفيو  بتصميم داخلي مستوحى من شقيقتها السيدان جوليا حيث حظيت بمقود رياضي مكسو بالجلد متعددة الوظائف يحتوي على زر تشغيل/إيقاف المحرك وأزرار التحكم بالنظام الترفيهي المعلوماتي ومثبت السرعة بالإضافة إلى عتلات طويلة ذات تصميم رائع لتعشيق نسب علبة التروس ، وزودت ستلفيو بشاشة عرض كبيرة وكونسول وسطي بتصميم بسيط مزود بأزرار نظام التكييف وتدفئة المقاعد، وبالحديث عن المقاعد يمكن في ستلفيو الجلوس على مقاعد جلدية رياضية حاضنة ذات تحكم كهربائي يتوسطها مسندة الأذرع والتي يمتد أمامها الكونسول الوسطي الذي يحتوي على أداة التحكم بالشاشة وأداة DNA للتحكم بوضعيات القيادة وذراع نقل السرعات.

    ويتصل نظام الدفع الرباعي الاستثنائي بمحرك رباعي الاسطوانات تيربو بسعة لترين قادر على توليد قوة 280 حصاناً و400 نيوتن لكل متر من عزم الدوران موصول بعلبة تروس أوتوماتيكية من 8 نسب توفر استجابة مثالية.

    يمكن لمن يقود سيارة ستلفيو 2018 الشعور بالسيطرة على الطرقات والثبات الملحوظ والإنسيابية الرشيقة حيث يمكن من خلال أداة تحكم دائرية في الكونسول السفلي تحمل اسم DNA اختيار وضعية القيادة المناسبة من بين ثلاث وضعياتDynamic  وNatural و Advanced Efficiency حيث أن وضعية دايناميك تحول السيارة إلى سيارة عالية الأداء وذلك عبر تحسين استجابة دواسة الوقود والمكابح والمقود  وسرعة تغيير نسب علبة التروس أما وضعية Natural أو الطبيعية فهي مثالية للقيادة داخل المدينة وعلى الطرقات السريعة كما وتعمل على تقليل استهلاك الوقود، أما الوضعية الأخيرة فهدفها تقليل استهلاك الوقود إلى أقصى حد مع تخفيف انبعاثات العادم بشكل استثنائي.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا

     

    فادي تقي الدين

    عشق السيارات وقيادتها الرياضية دفعت فادي لترك اختصاصه في مجال إدارة الموارد البشرية والتفرغ للكتابة عما يحلو له وصفها بالساحرة ذات العجلات الأربع، أي السيارة، ورغم الخبرة الكبيرة التي اكتسبها في عالم الصحافة، لا يزال فادي يرى نفسه ذاك الفتى المفتون بالسيارات ومتابعة أخبارها، فهو دائماً يخشى أن يتحول الشغف ...إلى مجرد مهنة.

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات