تسلا تواجه تهمة جديدة في أمريكا

  • تاريخ النشر: السبت، 27 مارس 2021
تسلا تواجه تهمة جديدة في أمريكا
مقالات ذات صلة
أسطول إيلون ماسك أغنى رجل في العالم
جنرال موتورز تفكر في السير خلف تسلا بقرار تاريخي
خطوة تاريخية: تسلا توافق على بيع سيارتها مقابل عملة الـ"بيتكوين"

أعلنت أحد السلطات الأمريكية صدور حكم ضد شركة تسلا المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية بسبب انتهاكها لقوانين العمل.

وأوضحت السلطات الأمريكية بأن هناك قرار يقضي بانتهاك تسلا لقوانين العمل بسبب تغريدة نشرها إيلون ماسك الرئيس التنفيذي للشركة يهاجم فيها النقابات.

وبالإضافة إلى تغريدة إيلون ماسك فإن شركة تسلا فلت موظفاً لقيامه بتدشين حملة من أجل تشكيل نقابة وهو ما اعتبرتها السلطات الأمريكية غير قانوني.

كما ذكر المجلس الوطني لعلاقات العمل بأن تيسلا يجب أن تعوض الموظف المفصول عن أي خسارة في الدخل أو يمكنها تعويضه بإعادته إلى العمل مجدداً.

كما طالبت السلطات الأمريكية من إيلون ماسك حذف تغريدة كتبها في عام 2018 هدد فيها العمال بفقدان خيارات الأسهم الخاصة بهم في حالة تكوين نقابة.

الجيش الصيني يعادي سيارات تسلا!

ولا تعد هذه هي المشكلة الوحيدة التي تواجهها تسلا هذه الأيام، إذ كشفت التقارير الصحفية بأن الجيش الصيني اتخذ قراراً بمنع استخدام سيارات شركة تسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية أو حتى دخولها للمجمعات السكنية العسكرية.

ولم يقرر الجيش الصيني ذلك بسبب العداء التجاري الحالي بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين ولكن بسبب تقنيات سيارات تسلا التي قد تصبح خطراً داهماً من وجهة نظر القوات العسكرية الصينية على السرية.

وأوضح الجيش الصيني بأن سيارات تسلا تمتلك كاميرات تصور كل شيء حولها هو الأمر الذي قد يجعلها بمثابة آلة تجسس متكاملة الأركان في حالة دخولها إلى أماكن عسكرية حساسة.

ويرغب الجيش الصيني في الحفاظ على سرية الأماكن العسكرية الخاصة به ولذلك فإنه أصدر قراراً رسمياً بإبقاء سيارات تسلا خارج المجمعات السكنية العسكرية خوفاً من جمع صانعي السيارات لبيانات حساسة أو خاصة عن هذه الأماكن.

وذكر تقرير من وكالة بلومبرغ بأن هناك القرار تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال بأن الصين باتت تقيد استخدام سيارات تسلا خاصة للأفراد العسكريين أو حتى للأشخاص الذين يعملون في شركات مملوكة للدولة في صناعات حساسة وخاصة.

وربما يؤثر هذا القرار بشكل عام على مبيعات شركة تسلا في الصين، وهو ما سيكون له أثر كبير خاصة وأن السوق الصيني هو الأكبر في العالم في صناعة السيارات وتعتمد عليه الشركات بشكل أساسي.

كاميرات سيارات تسلا

وتمتلك سيارات تسلا كاميرات خارجية وكذلك أجهزة استشعار خاصة بأنظمة مساعدة السائق وخاصية المساعد في ركن السيارة أيضاً.

فيما توفر تسلا كاميرات مثبتة على مرآة الرؤية الخلفي في أكثر من طراز مثل موديل 3 وموديل Y، ويتم استخدام هذه الميزة من خلال تفعيل خاصية Ronotaxi الجديدة.

وبالإضافة إلى كل ذلك فإن هناك كاميرا أخرى كذلك في المقصورة الداخلية لا تعمل إلا إذا فعل مالك السيارة خدمة القيادة الذاتية الكاملة والتي يتم العمل بها حالياً بشكل تجريبي.

تسلا تحاول إرضاء الصين

ومن جانبها حاولت شركة تسلا إرضاء المؤسسة العسكرية الصينية وأكدت لها بأنه لا يوجد في السوق الصيني مشتركين بخدمة القيادة الذاتية حتى الآن وذلك يعني بأن هذه الكاميرا لا تعمل.

مخاوف صينية مستمرة

ويخشى الجيش الصيني أن تعمل سيارات تيسلا على التسجيل المستمر للأحداث التي تدور حولها من خلال الكاميرات الموجودة في سيارتها وهو ما سيجعل الأمر خطيراً في حالة تسجيل هذه المقاطع وإرسالها إلى الشركة كبيانات تحتفظ بها.

اختفاء موديل Y أو إمكانية حجزه من موقع شركة تيسلا!

أعلنت شركة تيسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية بأنها توقفت عن تلقي طلبات شراء النسخة الأولى من طراز موديل Y.

وكشفت تيسلا بأنها حذفت موديل Y من موقعها الرسمي بعد فتح باب الحجز قبل شهر واحد فقط.

ولم تتوقف تيسلا عند ذلك بل أنها أخفت كذلك موديل Y من دليل الشركة في كندا.

وهناك مخاوف بدأت في الانتشار حول إمكانية إلغاء الإصدار الأساسي من طراز Y بشكل نهائي.

ولم تعلن تيسلا حتى الآن عن أسباب حذف واختفاء موديل Y من على موقعها الرسمي وهل ذلك بسبب الضغط عليها أم بسبب التفكير في إلغاء هذا الطراز.