تعاون بين هيونداي وميشلان لإنتاج إطارات جديدة صديقة للبيئة

تشمل الاتفاقية استخدام المواد المستدامة في صناعة الإطارات

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
تعاون بين هيونداي وميشلان لإنتاج إطارات جديدة صديقة للبيئة
مقالات ذات صلة
هيونداي تتعاون مع ميشلان لإنشاء إطارات أفضل للسيارات الكهربائية
شراكة بين هيونداي موتور وميشلان لتطوير إطارات السيارات الكهربائية
صور.. هيونداي تطلق ايونيك صديقة البيئة

بعد أن أظهرت الأبحاث الحديثة أن الإطارات تنتج جزيئات أكثر بكثير من العوادم في السيارات الحديثة، في السنوات الثلاث المقبلة، ستتعاون مجموعة هيونداي موتور وميشلان من أجل العمل على تقنية جديدة ستوفر الإطارات الصديقة للبيئة في السوق.

في الحفل الذي أقيم قبل أيام قليلة في مركز ناميانغ للأبحاث التابع للمجموعة، بحضور بونج سو كيم، نائب الرئيس ورئيس مركز تطوير الهيكل في مجموعة هيونداي موتور، وجورج ليفي، نائب الرئيس التنفيذي للمعدات الأصلية للسيارات في ميشلان، تم توقيع مذكرة تفاهم جديدة، تلتزم فيها الشركتين لمواصلة الشراكة التي بدأت في عام 2017 فيما يتعلق بتحسين الجيل القادم من الإطارات.

الهدف الأساسي من هذه الاتفاقية هو إدخال استخدام المواد المستدامة في إنشاء الإطارات، ولكن أيضاً لزيادة المتانة وأداء القيادة والكفاءة في طرازات الكهربائية الفاخرة لمجموعة هيونداي موتور جروب.

ساهم التعاون الجيد بين هيونداي موتور جروب وميشيلان خلال السنوات الخمس الماضية في نجاح هيونداي أيونيك 5، مما منحهما الثقة في أنهما سيكونان قادرين على تطوير تقنيات معاً لصالح تنقل أنظف وأكثر أمان.

من المقرر أن تقوم السنوات الثلاث القادمة من الشراكة بالبحث وتطوير ابتكارات مثل الإطارات الصديقة للبيئة مع زيادة استخدام المواد البيئية، والإطارات المحسنة للجيل القادم من المركبات الكهربائية ونظام مراقبة الإطارات في الوقت الفعلي الذي سيساعد على تطوير تكنولوجيا القيادة الذاتية.

يوجد في قائمة العمل أيضاً تحليل تآكل الإطارات وحمل الإطارات واحتكاك الطريق بما يتجاوز المعايير الحالية لدرجة حرارة الإطارات وضغط الهواء.

الإطارات الجديدة ليست مفيدة فقط للبيئة من خلال زيادة استخدام المواد الصديقة للبيئة إلى حوالي 50%، ولكنها مفيدة أيضاً لراحة السائق.

فمن المتوقع أن تكون الإطارات الجديدة أكثر امتصاصاً للصدمات، من خلال تقليل الاهتزازات والضوضاء الناتجة عن المركبات الكهربائية في بسرعات عالية.

قال نائب الرئيس كيم: "من خلال الاستفادة الكاملة من تكنولوجيا التنقل لدينا وخبرة إطارات ميشلان، فإننا واثقون من قدرتنا على تحقيق ابتكارات رائدة في تحسين أداء الإطارات وخلق أوجه تآزر في هذا التعاون".

قدرت دراسة أجريت عام 2017 أن 1.5 مليون طن متري من جزيئات الإطارات تدخل بيئة الولايات المتحدة كل عام، علاوة على ذلك، حسبت أن جزيئات الإطارات مسؤولة عن خمسة إلى 10% من تلوث المحيطات بالبلاستيك، يساهم تلوث الإطارات في مشكلة تلوث كل من البلاستيك الدقيق والبلاستيك النانوي.

إلى جانب ميشلان، طورت شركات إطارات أخرى تقنيات صديقة للبيئة يمكنها تقليل انبعاثات الكربون وتقليص البصمة الكربونية الإجمالية، ومن بين هؤلاء بريدجستون ويوكوهاما وهانكوك وجوديير وبيريللي.

تعاون بين هيونداي وميشلان لإنتاج إطارات جديدة صديقة للبيئة