سائق فورمولا 1 لويس هاميلتون يعترف بأنه يخشى القيادة على الطرق العادية

يكشف لويس هاميلتون أنه مرعوب من القيادة على الطرق العادية مع التقاطعات والمشاة وحركة المرور الأخرى ويصفها بأنها مرهقة للغاية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 أغسطس 2022
سائق فورمولا 1 لويس هاميلتون يعترف بأنه يخشى القيادة على الطرق العادية
مقالات ذات صلة
سائق فورمولا 1 المخضرم هاميلتون يخشى قيادة السيارات في الحياة اليومية
لويس هاميلتون يفوز بسباق فورمولا الأمريكي
فيديو لويس هاميلتون ينتزع صدارة فورمولا 1 لأول مرة هذا الموسم

في مفارقة غريبة قال بطل الفورمولا 1 السير لويس هاميلتون أن القيادة خارج مضمار السباق هي الشيء الذي يملؤه الخوف أكثر من القيادة في سباقات السيارات على الرغم من السرعات العالية وخطورتها.

يقول بطل سباق الفورمولا 1 البريطاني 7 مرات إنه نادراً ما يقود سيارته على الطرق بسبب خطر حدوث خطأ ما وتعرضه لحادث، كما يجد الاختناقات المرورية وعبور الطرق والتقاطعات مخيفة ومرهقة بحسب ما قاله إلى مجلة فانيتي فير الأمريكية.

كان المتسابق الشهير البالغ من العمر 37 عاماً، والذي كان يقود سيارته لمرسيدس منذ 2013 في سباقات الفورمولا 1، يقود سيارته حول طرق مزدحمة في جنوب فرنسا من أجل إصدار المجلة في سبتمبر، وجينها كشف عن كراهيته للقيادة في الطرق المزدحمة.

قال أثناء قيادته في جنوب فرنسا "هذا أمر مرهق بالنسبة لي الآن هذا الطريق مجنون، تقع الكثير من الحوادث هنا، انظر نحن على هذه الطرق، يمكن أن يحدث أي شيء في أي وقت، هذا بعيد كل البعد عن مضمار السباق، حيث الطرق أكثر وضوحاً ولكن السرعات أعلى بكثير".

على الرغم من إحجامه عن القيادة على الطرق، إلا أنه يملك مجموعة ضخمة من السيارات والدراجات النارية، بما في ذلك ماكلارين P1 و فيراري لافيراري ودراجة  MV Agusta bike النارية، إلا أنه يلتزم في الغالب بقيادة سيارة مرسيدس EQC كهربائية للحد من الأضرار التي تلحقها الرياضة بالبيئة.

وقد قال سابقاً: "بعضها يتعلق بالتعلم ومعرفة ما هو أقل ضرراً على المناخ، حيث لا يعرف الجميع البصمة التي تتمتع بها رياضتنا حالياً وما نفعله من حيث محاولة تحسين ذلك، لكنني أجري الكثير من التغييرات في حياتي الشخصية."

في مقابلته مع Vanity Fair، واصل الكشف عن قلق آخر يساوره أثناء سفره حول العالم من أجل المنافسة ألا وهي العناكب، فعند رحلته إلى ملبورن من أجل سباق الجائزة الكبرى الأسترالي ملأه الفزع بسبب الرهاب طويل الأمد، ما أدى إلى طلب غرف أعلى لتجنب المخلوقات الصغيرة والحشرات التي تصيبه بالخوف خاصة العناكب.

وقال أنه  قبل الإقامة في أي غرفة مخصصة له يقوم بعمل فحص دقيق للغرفة بحثاً عن العناكب قبل أن يستقر فيها، ما يثير دهشة من حوله كونه يقود حوالي 200 ميل في الساعة ويخاف من الطريق العادي والعناكب لكنه قال من حيث عامل الخوف أن هذا سهل بالنسبة له، ولا يشعر بالخوف لأنه يقطع مسافة 200 ميل في الساعة على مضمار سباق واضح ومؤمن.

في الواقع، يبحث هاملتون دائماً عن الإثارة والمغامرات المليئة بالأدرينالين مثل القفز بالمظلات وتسلق الصخور وركوب الأمواج لملء وقت فراغه بعيداً عن المضمار.