شامواه .. قرية إيطالية لم تدخلها السيارات

  • تاريخ النشر: منذ 5 أيام
شامواه .. قرية إيطالية لم تدخلها السيارات
مقالات ذات صلة
بعد 58 عاما من الحظر .. تعرف على أول سيارة أمريكية تدخل كوبا
أفضل 5 سيارات إيطالية
قرية كاملة..تستخدم سيارة واحدة

هل تدري بوجود قرية في المناطق الجبلية في إيطاليا لم لم ولا تدخلها السيارات، "شامواه" قرية جبلية وجودها دليل على العزلة والبعد، فهي واقعة على منحدرات شديدة  في وادي أوستا، الواقع في شمال غرب إيطاليا.

وتعد شمواه القرية الوحيدة في البلاد التي لا يمكن الوصول إليها باستخدام السيارة، فقرية شمواه عبارة عن مجموعة القرى يصل عددها إلى سبعة، ويتم الوصول لها عبر ممرات وشوارع لا تدخل إليها السيارات ولا يتم الوصول إليها إلا بالسير على الأقدام أو باستخدام الدراجات والدراجات الهوائية وبعض الجرارات العرضية.

حتى الستينيات، لم تكن السيارات موجودة حتى على الرادار،  فعلى ارتفاع 1،815 مترًا، تمت حماية القرية الصغيرة من الطرق السريعة وحركة المرور بسبب عدم إمكانية الوصول إليها.

 ولكن مع نمو البنية التحتية للنقل في إيطاليا خلال الطفرة الاقتصادية للبلاد في أوائل الستينيات، وجد القرويون في هذه القرية الصغيرة التي تعود إلى القرن الثامن عشر أنفسهم معزولين ليبدأو في التفكير وتقرير ما إذا كانوا يريدون دخول عصر السيارات ووصولها إليهم أم لا.

في عام 1965، صوت 95٪ من سكان البلدة ضد إنشاء شبكة طرق تربطهم بالوادي أسفل القرية، لكن دون إصرار على العزلة، فبدلاً من دخول السيارات، طالب أهل القرية بناء تلفريك ليكون وسيلتهم في الصعود والنزول من القرية، وليحل محل الحيوانات التي كانت تُعاني من الدوار من هذا الطريق الشاق والذي كان منذ فترة طويلة هو الطريق الرئيسي  للصعود والهبوط من على سفح الجبل،

ومن خلال الارتباط بأقرب قرية لشمواه وهي قرية بواسون الواقعة أيضًا في الوادي، سيكون لدى شامواه أول اتصال سهل بشبكة الطرق المتنامية التي توحد إيطاليا، لك كل ذلك سيتم أيضًا بدون وجود السيارات.

أًصبحت القرية ملجأ للراغبين في الهروب من زحام السيارات إلى أحضان الطبيعة، فهي مكان لقضاء الإجازات دون ضغوط، وللوصول للقرية تقوم بقيادة سيارتك الخاصة إلى بويسون، والوقوف مجانًا في موقف للسيارات في المصاعد وركوب التلفريك، بمجرد وصولك إلى القرية.

تحتفظ القرية بهدوئها وأصالتها فتجد الساحة بها كنيسة ونافورة، ومتجر واحد يبيع كل شيء من الهدايا التذكارية إلى الخبز والملابس، شكّل وجود التلفريك خيارات تخطيط المدينة التي تم إجراؤها هنا، مما سمح للشوارع الحجرية الصغيرة بالاستمرار في شق طريقها وسط المنازل التي تم تجديدها والحفاظ على جاذبية الموقع دون تغيير.

كما تنتشر شوارع المشاة في جميع الاتجاهات، في الواقع تتكون الشامواه من مدن صغيرة ولكنها بلدية مستقلة، وهي بلدة صغيرة مع عدد قليل من السكان، فالمركبات الوحيدة التي يتم رؤيتها هي الجرارات المستخدمة في الصيف للعمل الزراعي.

 تُعتبر Chamois، الاختيار المهم الذي تم اتخاذه للحفاظ على الطبيعة والبيئة الريفية، أحد لآلئ جبال الألب، وهو مشروع عابر للحدود الوطنية يجمع منتجعات جبال الألب التي تشارك بشكل خاص في تطوير وسائل النقل الصديقة للبيئة وأشكال السياحة المستدامة.

 منذ تلك الأوقات، تم تنفيذ أنواع مختلفة من أعمال التحديث لجعل التلفريك آمنًا ومريحًا، تعد الرحلة بالتلفريك دائمًا تجربة مثيرة، حيث تأخذ الزوار فوق فالتورنشي حتى 250 فوق سطح الأرض.

يفتح التلفريك من بوسيون إلى شامواه كل يوم من أيام السنة من الساعة 7 صباحًا حتى 10:30 مساءً، ويعمل كل 30 دقيقة، أو كل 15 دقيقة في أوقات الازدحام الشديد، خلال فصل الصيف، يتم تمديد ساعات العمل في أيام السبت والأحد، خلال فترة عطلة أغسطس، وخلال أحداث معينة، الخدمات الإضافية مضمونة أيضًا مساء يوم 31 ديسمبر، للسماح للزوار بحضور موكب ضوء الشعلة الرائع في نهاية العام، ويُسمح للسائحين بإحضار الدراجات البخارية في التلفريك لكن بعد دفع مبلغ باهظ.