فولفو أول صانع للسيارات يحصد 15 جائزة في الأمان والسلامة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 مايو 2021
فولفو أول صانع للسيارات يحصد 15 جائزة في الأمان والسلامة
مقالات ذات صلة
آلة الزمن: فولفو تصنع حزام الأمان وتتنازل عن براءة الاختراع
فولفو تكشف عن تفاصيل مستقبلها الكهربائي
صفقة جديدة: فولفو تتعاون رسميًا مع دايملر

بعد حصولها على جائزة Top Safety Picks Plus أصبحت فولفو XC40 ريتشارج، أول سيارة كهربائية صغيرة تحصد تلك الجائزة من معهد التأمين الأمريكي للسلامة على الطرق السريعة؛ حيث أن الشركة السويدية تعتبر العلامة التجارية الوحيدة التي تحقق معايير TSP عبر مجموعة منتجاتها بالكامل؛ فهي صانع السيارات الوحيد الذي يمتلك أنظمة متكاملة ومحققة لسبل الأمان.

وحصدت فولفو XC40 ريتشارج أول سيارة دفع رباعي كهربائية بالكامل على الجائزة خلال شهر أبريل من العام الجاري، وكانت قد حصلت على تسع جوائز TSP في فبراير، وخمسة في مارس، بإجمالي 15 جائزة خلال عام 2021، حيث تمنح IIHS للمركبات التي توفر أعلى مستوى من الأمان.

أنظمة سلامة وأمان قياسية في طرازات فولفو

كما تقوم شركة سيارات فولفو بتوفير حماية مبتكرة في حالة وقوع حادث لجميع مركباتها، كما توجه تركيزها نحو أنظمة السلامة بشكل قياسي، بالإضافة إلى التحذير من الاصطدام الأمامي والفرملة التلقائية في حالات الطوارئ، إلى جانب الوقاية المتقدمة من اصطدام المشاة وراكبي الدراجات، وهذا ما يُميز العلامة التجارية عن غيرها.

وتتميز سيارات فولفو بحصولها على أعلى جوائز الأمان من معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة، وهذا يمنح السائق الراحة والطمأنينة أثناء القيادة؛ بالإضافة إلى أن فولفو تعد أكثر من نال هذه الجائزة في عام واحد منذ بداية منحها للسيارات من قِبل المعهد في عام 2013.

ومن جانبها تبتكر العلامة التجارية فولفو ميزات أمان جديدة بشكل مستمر، مثل الحماية في الطرق الوعرة، ومجموعة جديدة من مستشعرات الأمان.

تصريحات المدير التنفيذي لشركة فولفو

وبحسب ما صرح به أندريس جاستافسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فولفو: "نحن فخورون بأن معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة، يدركون أن كل سيارة فولفو، توفر حماية مبتكرة في حالة وقوع حادث وبناء على ذلك منحونا جائزة Top Safety Pick Plus لكل مركبة ننتجها اليوم؛ حيث أنه لم تحصل أي شركة أخرى على هذا التكريم عبر جميع خطوط السيارات من قبل".

وخلال اختبارات المعهد يتم وضع السيارة تحت عدة اختبارات للتصادم من أجل تقييمها والتى تتضمن اختبار للتصادم الأمامى والجانبى من ناحية السائق والراكب الأمامى، بالإضافة إلى اختبارات لصلابة السقف ومساند الرأس كما يشترط تزويد السيارة بنظام منع الاصطدام الأمامى.

مبيعات فولفو تتفوق على فيروس كورونا

كشفت تقارير عالمية متخصصة أن الشركة السويدية الرائدة في صناعة السيارات فولفو تمكنت ليس فقط من عبور الأزمة الاقتصادية التي حلت على العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، ولكن تمكنت من القفز بنسبة مبيعاتها في نسخ السيارات محليًا وعالميًا.

وليس هذا فقط أيضًا، ولكن يتوقع الخبراء قفزة هائلة في مبيعات الشركة السويدية فولفو خلال العام الجاري 2021، خاصة على صعيد بيع نسخ من السيارات الكهربائية صديقة البيئة.

وخلال العام الماضي 2020 استطاعت فولفو أن تحقق نسبة مبيعات قياسية خاصة على صعيد مبيعات الطراز الذهبي صديق البيئة XC40 ريتشارج.

كما يتوقع أن تحقق فولفو السويدية مبيعات هائلة بعد الأرقام القياسية التي حققتها في مطلع العام الجاري،  وتحديدًا في الربع الأول من 2021 .

حيث استطاعت فولفو أن تحقق في الربع الأول فقط ارتفاع في نسبة المبيعات يصل إلى 40% كاملة، بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2020 .

وباعت فولفو 185.698 ألف سيارة على صعيد الأسواق المحلية والعالمية في الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري 2021، بينما حققت مبيعات في نفس الفترة من العام الماضي وصلت إلى 131.889 سيارة.

خطة فولفو للتحول الكهربائي بالكامل

كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار عالم السيارات أن الشركة السويدية العريقة لصناعة السيارات فولفو بصدد تنفيذ خطة طويلة الأمد لتحويل خطوط إنتاجها بالكامل إلى صناعة الطرازات الكهربائية صديقة البيئة فقط.

فمع تنامي سوق صناعة السيارات الكهربائية صديقة البيئة منعدمة الانبعاثات الكربونية، تحاول معظم شركات صناعة السيارات التحول الكامل لإنتاج سيارات كهربائية فقط في أقرب وقت لتجاري المتغيرات الحالية والكبيرة في أسواق السيارات.

وفي هذا السياق، كشفت التقارير العالمية الإخبارية أن شركة فولفو السويدية تنوي التحول تدريجيًا من الآن لتصبح صانعة للسيارات الكهربائية فقط بحلول عام 2030، وهو تقريبًا نفس موعد غالبية الشركات الأخرى التي أعلنت عن خططها في وقت سابق.

ولن يتضمن تحويل مصانعها على السيارات التي تعتمد فقط على محركات الاحتراق الداخلي للوقود "البنزين"، بل المفاجأة أن حتى السيارات الهجينة لن تدخل ضمن نطاق صناعتها مرة أخرى بحلول عام 2030، لتحتفل فولفو مع البيئة بحقبة جديدة تحمل أخبار سارة للكوكب وسكانه.