فولفو تكشف عن مفهوم جديد للسيارات الكهربائية الفائقة الخضرة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 نوفمبر 2021
فولفو تكشف عن مفهوم جديد للسيارات الكهربائية الفائقة الخضرة
مقالات ذات صلة
أكيورا لصناعة السيارات الفارهة تكشف الستار مفهوم كهربائي جديد
فولفو تطور سيارة كهربائية جديدة
كيا تكشف الستار عن مفهوم سيارتها الكهربائية الجديدة

كشفت فولفو عن رؤيتها للسيارات الكهربائية المستقبلية للغاية التي تقول إنها سيتم بناؤها من مواد مستدامة وسيتم إنتاجها في مصانع خالية من الكربون بواسطة شركة "دائرية مناخية".

تُعرف السيارة العائلية المكونة من خمسة أبواب باسم Concept Recharge، "لغة التصميم المستقبلية واستراتيجية المنتج" للعلامة التجارية، وتوصف بأنها "بيان للجيل القادم من سيارات فولفو الكهربائية بالكامل".

وقد التزمت بوضع سلسلة من التدابير الطموحة لضمان أن يأتي تطوير سياراتها الكهربائية النقية بأصغر بصمة كربونية عامة، والتي تقول إنها ستكون أقل بنسبة 80 في المائة من سيارات الوقود الأحفوري التي باعتها في عام 2018.

لقد أوضحت فولفو بالفعل نواياها لبيع سيارات كهربائية بنسبة 100 في المائة فقط اعتبارًا من عام 2030 وتصبح شركة خالية من الكربون بعد عقد واحد فقط بحلول عام 2040.

إن Concept Recharge هو نظرة مستقبلية إلى النماذج التي يمكن أن تنتجها في السنوات العشر المقبلة، مع استخدام السيارة لمواد مستدامة في المقصورة، وإطارات مصنوعة من المطاط المعاد تدويره، وديناميكا هوائية محسنة لزيادة نطاق القيادة.

وتقول العلامة التجارية السويدية - المملوكة الآن من قبل الشركة الصينية العملاقة جيلي - إن هذه السيارات سيتم بناؤها في مصانع خضراء للغاية تعمل بالطاقة النظيفة كجزء من جهودها لإزالة الكربون من سلسلة التوريد وعملية التصنيع بأكملها.

هذا، جنبًا إلى جنب مع الفوائد منخفضة التلوث لقيادة السيارات الكهربائية، يعني أن دورة حياة ثاني أكسيد الكربون في Concept Recharge أقل بنسبة 80 في المائة من فولفو XC60 2018.

فولفو تكشف عن مفهوم جديد للسيارات الكهربائية الفائقة الخضرة

تقول العلامة التجارية: "هذا يعني أن مفهوم إعادة الشحن سيكون له تأثير دورة حياة شاملة لثاني أكسيد الكربون بنسبة أقل من 10 أطنان، عندما يتم شحنه بنسبة 100 في المائة من الطاقة المتجددة".

لتحقيق ذلك، تم تصنيع مفهوم سيارة كهربائية من مجموعة من المواد التي لم تسمع عنها من قبل على الأرجح.

تمتلئ المقصورة بمواد معاد تدويرها، بما في ذلك "الصوف السويدي من مصادر مسؤولة" لظهر المقاعد وألواح أخرى ناعمة الملمس، مثل الجزء العلوي من لوحة القيادة، والتي تمتزج مع المنسوجات المسؤولة بيئيًا والمركبات خفيفة الوزن التي تم إنشاؤها من مصادر طبيعية.

مع وسائد المقعد والأسطح ذات الملمس الناعم على الأبواب مصنوعة من مواد بلاستيكية معاد تدويرها ويتم إنتاجها من خلال كفاءة عالية في استخدام المياه وعملية موفرة للطاقة.

تستخدم مساند الظهر والمقاعد، بالإضافة إلى جزء من عجلة القيادة، مادة جديدة تم إنشاؤها بواسطة شركة سيارات فولفو تسمى نورديكو، وهي مادة ناعمة أخرى مصنوعة من المكونات الحيوية والمعاد تدويرها والتي تأتي من الغابات المستدامة في السويد وفنلندا، مما يوفر بصمة أقل لثاني أكسيد الكربون بنسبة 74 في المائة من الجلود.

أما الأسطح الصلبة داخل السيارة - والمستخدمة في المصدات - مصنوعة من مادة تتكون من ألياف مصنوعة من نباتات بذر الكتان، والتي يتم مزجها مع مواد مركبة أخرى لتوفير قوالب من قطعة واحدة قوية وخفيفة الوزن.

بينما الإطارات، المصممة خصيصًا لـ Concept Recharge من بيرلي، خالية تمامًا من الزيوت المعدنية ومصنوعة من مواد خالية من الأحافير بنسبة 94 في المائة، بما في ذلك المواد المعاد تدويرها والمتجددة مثل المطاط الطبيعي والسيليكا الحيوية والحرير الصناعي والراتنج الحيوي.

ويقال إن الفوائد البيئية الأخرى تتحقق من خلال التحسينات الكبيرة على الديناميكا الهوائية للسيارة ، مع ميزات خارجية تعمل على "تسهيل تدفق الهواء" لتقليل المقاومة وبالتالي توسيع نطاق البطارية.

ويساعد التصميم الجديد للعجلات والسقف السفلي والنهاية الخلفية الأكثر استقامة على جعلها أكثر كفاءة.

من حيث الأداء، بحلول الوقت الذي يصبح فيه Concept Recharge نموذجًا للإنتاج، يمكن أن يكون لديه بطاريات طورتها فولفو بالشراكة مع شركة Northvolt السويدية.

وتعهد الاثنان بتطوير حزم بطاريات أيونات الليثيوم التي تحتوي على طاقة أكثر كثافة بنسبة 50 في المائة من تلك المستخدمة في السيارات الكهربائية، وتعهدوا بتقديم ضعف النطاق من نفس الحجم للبطارية.

هذا يعني أن سيارات فولفو الكهربائية يمكن أن يصل مداها إلى 621 ميلاً قبل عام 2030.

وستنخفض أوقات الشحن إلى النصف بحلول عام 2025 بفضل التحسينات في تكنولوجيا البطاريات وبرامج السيارات الكهربائية وتكنولوجيا الشحن، كما تقول الشركة المصنعة للسيارات.