في يوم واحد رحلات طيران بين أوروبا وأمريكا تُحجز بالكامل

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 نوفمبر 2021
في يوم واحد رحلات طيران بين أوروبا وأمريكا تُحجز بالكامل
مقالات ذات صلة
عودة رحلات الطيران بين أمريكا وبريطانيا بعد توقف 600 يوم
عدد من شركات الطيرات تلغي رحلاتها إلى أمريكا بسبب تقنية الـ5G
فيديو لأول رحلة طيران بطاقم نساء مصري بالكامل

بعد قيام سلطات الطيران الأمريكية بعودة رحلات الطيران بين أمريكا وبريطانيا بعد توقف لأكثر من 600 يوم بسبب فيروس كورونا والقيود المنتشرة بسببه، أعلنت شركات الطيران في جميع أنحاء أوروبا أن رحلات الطيران كاملة قد تم حجزها.

فأعلنت مجموعة لوفتهانزا للطيران أن تم توفير 31 رحلة للولايات المتحدة الأمريكية من خلال شركاتها والتي أصبحت محجوزة بالكامل، وذلك خلال تصريحها لشبكة سي إن إن الأمريكية.

كما قالت شركة فيرجن أتلانتيك والتي أعلنت أنه أصبح مسموح لمن تلقى لقاح كورونا بالسفر على خطوط طيارانها، لتجد أن رحلاتها أصبحت ممتلئة بنسبة 98%، كما صرحت الشركة أن خطوطها الجوية البريطانية والسويسرية ممتئلة بالركاب المغادرين من الولايات المتحدة الأمريكية.

الأمر أدى إلى احتفال شركة فيرجن أتلانتيك والخطوط الجوية البريطانية بالقرار الذي قام بتخفيف القيود المفروضة على رحلات الطيران من وإلى بريطانيا وأمريكا خاصة من مطار هيثرو في لندن إلى مطار جون إف كيندي الدولي في مدينة نيويورك بعد 600 يوم من تعليق الرحلات وفرض الكثير من القيود بسبب فيروس كورونا.

وصرحت الخطوط الجوية البريطانية في بيان صحفي لها أن إعادة السفر بين أوروبا وأمريكا يُعد دفعة كبيرة لقطاع الطيران كما يُساهم في تسريع عملية التعافي الاقتصادي الذي عانت منه الدول خلال فترة الحظر، بالإضافة إلى إعادة العلاقات التجارية الحيوية كما كانت.

ووصفت الخطوط الجوية البريطانية أن أمريكا هي الشريك التجاري الأكبر لبريطانيا، حيث يساهم طيران بمبلغ يقدر بـ 23 مليون جنيه استرليني دخل يومي يُضخ لصالح الاقتصاد البريطاني، حيث أوضحن أنه تبعًا لإصحائية وجد أنه في عام 2019 قام 22 مليون شخص بالسفر بين البدلين، بالإضافة إلى نقل 900 ألف طن من البضائع ما يعني انتعاشة اقتصادية كبيرة لكلا البلدين نتيجة عودة خطوط الطيران مرة أخرى.

أما الخطوط الجوية الفرنسية فقد أعلنت أنها ستقوم بزيادة سعة طاقتها في رحلات الطيران، حيث أدى القرار إلى زيادة كبيرة في الحجز على الخطوط الجوية الفرنسية، خاصة تلك المتجهة إلى ميامي ونيويورك ولوس أنجلوس، مع زيادة الخطط لقضاء الإجازات وعطلة عيد الميلاد في شعر نوفمبر.

وقالت الخطوط الجوية في أوروبا، أن الإغلاق الغير مسبوق والذي استمر لمدة 18 شهرًا أثر بشكلٍ كبير على شركات الطيران وعلى المسافرين، لذا عودة السفر بين أوروبا وأمريكا بمثابة احتفال لما يقترب من 76% من سكان الاتحاد الأوروبي والذي تمكنوا من الحصول على لقاح ضد كوفيد 19.

كما قالت أن شركات الطيران الأوروبية تتطلع لمزيد من الرحلات التي تساعد على عودة الأًصدقاء ولم شمل العائلات التي تفرقت لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا.