مرسيدس تضيف تكنولوجيا مُذهلة في S-Class 2021 الجديدة

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 أغسطس 2020
مرسيدس تضيف تكنولوجيا مُذهلة في S-Class 2021 الجديدة
مقالات ذات صلة
بطل العالم ضد زيادة أوزان سيارات فورمولا 1
مرسيدس تعمل على تطوير جي كلاس كشف
مرسيدس تدرس خطوة جريئة من أجل مليار يورو

استطاعت مرسيدس بنز أن تُفاجئ العالم من خلال مقطع فيديو انتشر على فيسبوك، صدم الجميع؛ حيث يظهر فيه نظام عرض الواقع المعزز كجزء من الحملات الإعلانية لطراز S-Class 2021 الجديد كليًا، والتي من المقرر إطلاقها في سبتمبر القادم.

 ويمكننا القول أننا لم نرى للبرنامج الجديد شبيهًا سوى في الأفلام؛ حيث تظهر أسهم تحلق على الزجاج الأمامي لتوجيهك على الطريق الصحيح، وأشعة تُنبهك بجميع العوامل على الطرقات، هكذا أتت نظرة مرسيدس المستقبلية للقيادة لتُدهش الجميع.

بالإضافة إلى أنه ستأتي وسائد هوائية لركاب الصف الخلفي من المقاعد، مع S-Class 2021، والتي تُعد من التقنيات الرائعة،

وعلى صعيد آخر فإنه مع التقدم التكنولوجي ستنتهي الصدمة لنستمتع بالأسهم والتوجيهات الإفتراضية الظاهرة على الزجاج الأمامي؛ حيث أن نظام عرض الواقع المعزز ليس إلا جزء من ألمعية وبراعة هندسة طراز أس كلاس 2021 الجديد الذي سيشمل 5 شاشات في المقصورة، وستُشكل الشاشة الأساسية بحجم 12.8 إنش القطعة المركزية للمقصورة.

الجدير بالذكر أن شركة دايملر الألمانية المالكة لمرسيدس بنز قد أعلنت أنها توصلت إلى تسوية إجراءات قانونية في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة بقضية خداع اختبارات انبعاثات الديزل.

وذكرت دايملر أن التسوية ستكلف خزائن الشركة حوالي 1.4 مليار دولار، وهو ما قد يؤثر على التدفقات النقدية الحرة لمرسيدس خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

وستحاول دايملر أن تتخذ جميع التسويات المتاحة لإنهاء هذه القضية المتعلقة بانبعاثات الديزل في الولايات المتحدة وإغلاقها تماما.

كما أن الشركة ستتخذ الشركة جميع التسويات المقترحة خطوة مهمة في مايتعلق بالإجراءات القانونية المتصلة بالديزل  في الولايات المتحدة.

ولا تتلخص متاعب دايملر في محاكم الولايات المتحدة فقط بل إن الشركة تواجه دعاوى في ألمانيا تطالب بتعويضات تصل إلى مليارات الدولارات واتهام الشركة بالتستر على استخدام برنامج يغش في حجم الانبعاثات الصادر من محركات شحناتها التي تعمل بالديزل.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من إعلان دايملر المالكة لمرسيدس بنز عن النتائج المالية لما تحقق في الربع الثاني من عام 2020 والذي شهد أزمة اقتصادية عنيفة بسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".