مرسيدس توسع إجراءات مكافحة التزييف بعد ضبط 1.8 مليون قطعة غير قانونية

يزداد الإقبال على القطع غير الأصلية لارتفاع أسعار القطع الأصلية

  • تاريخ النشر: السبت، 06 أغسطس 2022
مرسيدس توسع إجراءات مكافحة التزييف بعد ضبط 1.8 مليون قطعة غير قانونية
مقالات ذات صلة
إجراء قانوني من فولكس واجن ضد مجموعة من الموردين
ضبط كمية هائلة من قطع غيار السيارات المغشوشة في السعودية
أوبر خسرت 1.8 مليار دولار في 2018

قد تكون قطع غيار السيارات خاصة تلك المخصصة للمركبات الممتازة، وتحديداً تلك التي تصنعها الشركة المصنعة للمعدات الأصلية (OEM) باهظة الثمن، لذلك قد يكون من المغري الإقبال على شراء جزء رخيص عندما يكون معروضاً عبر الإنترنت حتى لو كانت غير أصلية وهو ما تحذر شركة مرسيدس منه.

أفادت شركة صناعة السيارات مرسيدس أنه في عام 2021 وحده صادرت السلطات أكثر من 1.86 مليون من منتجات مرسيدس بنز المقلدة في أكثر من 650 غارة، هذه زيادة بنسبة 6% عن العام السابق.

قال ريناتا يونغو برونغر رئيس الشؤون القانونية في شركة مرسيدس: "صناعة التقليد لديها هياكل للجريمة المنظمة وغالباً ما تحقق أرباحاً أعلى من تجارة المخدرات، لذا نحن نعمل بشكل وثيق مع السلطات في جميع أنحاء العالم من أجل تقليص هذه الهياكل ومكافحتها كونها تشكل تهديداً للسلامة على الطرق."

من خلال الوباء، تقول مرسيدس إن المزيفين انتقلوا بشكل متزايد إلى البيع عبر الإنترنت، باستخدام قنوات التواصل الاجتماعي تحديداً، حيث يمكن للمجموعات نشر أجزاء عبر الإنترنت وبيعها بسرعة مما يجعل من الصعب للغاية مكافحة هذه الأساليب.

لهذا السبب تقول مرسيدس إنها توسع إجراءاتها الإستراتيجية والتشغيلية لمكافحة المنتجات المقلدة والتجارة عبر الإنترنت فيها، ستستند جهود الشركة إلى ثلاثة إجراءات هي الكشف والهجوم والوقاية، ولتحقيق هذه الغاية، سيتم تكليف خبراء حماية العلامة التجارية بتتبع العروض المشبوهة عبر الإنترنت.

قال جونغو برونغر: "يتزايد تداول المنتجات المقلدة على منصات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، لكن تكيف خبراء حماية علامتنا التجارية بسرعة مع نموذج الأعمال المتنامي لصناعة التقليد، وفي عام 2021 تمت إزالة أكثر من 126000 منتج مقلد من منصات الإنترنت ".

إذا كان التزام مرسيدس بهذا يبدو مبالغاً فيه قليلاً بالنسبة لبعض الأشخاص، فقد لا يحدث ذلك بعد معرفة أن بعض المزيفين يبيعون قطع غيار هيكلية للمركبة قد تكون أقل جودة من قطع غيار أصلية.

في الواقع تدعي شركة صناعة السيارات أن جودة هذه الأجزاء غالباً ما تكون رديئة جداً لدرجة أنها لا تفي حتى بالحد الأدنى من متطلبات السلامة القانونية مثل قطع غيار ما بعد البيع التي توفرها شركة مرسيدس، مما يعرض السائقين للخطر.

غالباً ما يتم إنتاج الأجزاء أيضاً في ظل ظروف غير إنسانية، في بعض الحالات لا يتم احترام المعايير البيئية والمعايير المهنية وحتى حقوق الإنسان مما يجعل إغلاق هذه العمليات أمراً مهماً.

قد يكون من الصعب على العملاء معرفة ما إذا كانوا يحصلون على قطع غيار أصلية أم لا، لكن مرسيدس تقول إنه لا يجب على المشترين البحث عن أسعار منخفضة للغاية ويجب ألا يشتروا من مصادر مشكوك فيها عبر الإنترنت.