مزحة فولكس فاجن تعرضها لتحقيق رسمي في أمريكا!

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021
مزحة فولكس فاجن تعرضها لتحقيق رسمي في أمريكا!
مقالات ذات صلة
مستقبلية خارقة: أيقونة جديدة من العملاق الألماني فولكس واغن
فولكس فاجن تصنع وقود منخفض الكربون لسيارات البنزين
صور.. سيات تدخل في صداقة مع البيئة بهذه السيارة

يبدو أن مزحة فولكس فاجن التي أظهرتها للعالم على أنها كذبة أبريل منذ شهر قد تتسبب في عقوبات توقع على الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت التقارير بأن لجنة الأوراق المالية الأمريكية فتحت تحقيقاً حول كذبة أبريل التي نشرتها شركة فولكس فاجن والتي ادعت فيها بأنها ستغير اسمها إلى "فولتس فاجن" دعماً لصناعة السيارات الكهربائية.

مزحة فولكس فاجن تعرضها لتحقيق رسمي في أمريكا!

وذكرت التقارير بأن هناك لجنة تحقق مع الشركة لتحديد ما إذا كانت كذبة أبريل قد أثرت على أسعار أسهم فولكس فاجن.

وفي حالة إثبات لجنة التحقيق بأن فولكس فاجن حقق أرباحاً بسبب كذبة أبريل فإن الشركة ستواجه عقوبات ضخمة من لجنة الأوراق المالية الأمريكية.

الجدير بالذكر أن شركة فولكس فاجن كشفت عن كذبة أبريل في يوم 29 من شهر مارس ومن خلال بيان صحفي على موقعها وهو الأمر الذي جعل الكثيرين يأخذون الأمر على محمل الجدية.

وما زاد الأمر سوءً أن شركة فولكس فاجن أرسلت البيان عبر البريد الإليكتروني للعديد من الصحفيين البارزين في عالم السيارات.

وبعد أن اقتنع الجميع بأن تغيير اسم فولكس فاجن إلى فولتس فاجن في أمريكا حقيقة تراجعت الشركة وكشفت بأن الأمر مجرد كذبة أبريل وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً وقد يتسبب في توقيع عقوبات كبيرة على المجموعة الألمانية العملاقة في عالم السيارات.

أسهم فولكس فاجن ترتفع 5% بسبب كذبة أبريل

يأتي ذلك بعدما قررت شركة فولكس فاجن أن تكون أول من ينفذ "كذبة أبريل" وهو ما قد يكون له عواقب وخيمة خلال الفترة المقبلة.

وكانت مجموعة فولكس فاجن الألمانية العملاقة في مجال صناعة السيارات قد أعلنت عن تغيير اسمها في سوق الولايات المتحدة الأمريكية باسم "فولتس فاجن" نظراً لاعتزامها التركيز على الطرازات الكهربائية في هذا السوق الكبير.

واستطاعت فولكس فاجن بأن تخدع الجميع بعدما سربت مستندات رسمية عبر موقعها في أمريكا عن تغيير الاسم، فيما أكد رئيس فولكس فاجن في الولايات المتحدة الأمريكية في البداية النبأ عن طريق إصداره لبيان صحفي!

المثير في الأمر، أن الخبر لم ينتشر فقط في الصحافة ولكنه أثر كذلك على فولكس فاجن في البورصة العالمية.

وارتفعت أسهم فولكس فاجن بنسبة 5% وذلك بعد رغبة بعض المستثمرين في أن يكونوا أول من يدعموا فولكس فاجن بهذا القرار مع اهتمام السوق الأمريكي بالسيارات الكهربائية بعد نجاحات شركة تسلا.

وتشير التقارير إلى أن هيئة الأوراق المالية في الولايات المتحدة الأمريكية تدرس فتح تحقيق في كذبة أبريل التي أثرت بشكل مباشر على السوق المالية الخاص بها.

ولن تعتبر هذه هي المرة الأولى التي تتخذ فيه البورصة الأمريكية قراراً بما يتعلق بهذا الأمر إذ أنها قررت من قبل إصدار عقوبة ضخمة على إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا بسبب نشره لتغريدة أثرت على قيمة الأسهم.

ووقعت البورصة الأمريكية حينها غرامة كبيرة على إيلون ماسك تقدر بحوالي 40 مليون دولار أمريكي.

والتزمت البورصة الأمريكية الصمت حيال ما قامت به فولكس فاجن خلال الوقت الحالي مع ذكر بعض مصادر وتقارير من داخل هيئة الأوراق المالية الأمريكية بأنها تعكف على دراسة الأمر.

فولكس فاجن أعلنت تغيير اسمها في أمريكا ولكن!

كشفت فولكس فاجن بأنها ستغير اسمها في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل رسمي إلى "فولتس واجن".

وأعلنت فولكس فاجن بأنها اتخذت هذا القرار بعد ساعات من تسرب مستندات رسمية من موقع الشركة عن هذا التغيير.

وأوضحت فولكس فاجن بأن الاسم الجديد بمثابة إعلان عن استثمار مستقبلي مع تحول الشركة شيئاً فشيئاً للتركيز على إنتاج السيارات الكهربائية.

وينتظر بأن يظهر اسم "فولتس فاجن" الجديد على الموديلات الكهربائية فقط للمجموعة، أما الطرازات التي ستنطلق بالمحركات التقليدية ستظل تحت شعار فولكس فاجن المعروف.

وذكرت فولكس فاجن بأن السيارات التي تعمل بالبنزين وتحتوي على محركات وقود سيكون شعار الشركة عليها باللون الأرزق الداكن، أما الموديلات الكهربائية فستنطلق بذات الشعار ولكن بلون أزرق فاتح من أجل تمييزها.

ويتوقع بأن يبدأ استخدام الجديد لاسم فولتس فاجن بداية من شهر مايو المقبل بشكل رسمي، وسيتم اقتصار استخدام هذا الاسم في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل حصري حتى الآن على الأقل.

ولكن في النهاية تم اكتشاف بأن كل ما قامت به شركة فولكس فاجن مجرد خدعة لسوق السيارات العالمي، وأن الأمر كله مجرد كذبة أبريل!