أوروبا تغلق معارض السيارات وخسائر إيطالية هائلة

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 مارس 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 18 مارس 2020
أوروبا تغلق معارض السيارات وخسائر إيطالية هائلة
مقالات ذات صلة
معرض جينيف مهدد بالإلغاء في عام 2021 أيضاً
إلغاء معرض باريس للسيارات
إلغاء معرض ديترويت وتحويله لمستشفى ميداني

قررت الحكومات في دول عديدة من قارة أوروبا إغلاق أغلب معارض السيارات لمنع أي تجمعات غير ضرورية وللتحكم أكثر في حركة المواطنين خشية انتشار فيروس كورونا القاتل. 

واستجاب وكلاء السيارات في الدول الأوروبية لهذا القرار وبدأوا في إغلاق صالات العرض الخاصة بهم مع استمرار خدمات الصيانة وقطع بيع السيارات في الوقت الحالي لأنها ضرورة لسلامة قائدي المركبات وعائلاتهم. 

وتتفطن الحكومة لأهمية استمرار أعمال الصيانة خاصة أن في حالة تعطل السيارات ستجبر صاحبها على استقلال وسائل النقل العامة وهو ما سيعني تجمع أكبر للمواطنين وزيادة فرصة انتشار الفيروس بينهم. 

ويتوقع الخبراء بأن يتسبب إغلاق صالات عرض السيارات لتراجع صادم في أرباح الشركات خلال الأسابيع المقبلة حتى السيطرة على انتشار الفيروس وعودة فتح المعارض مرة أخرى. 

وتعد إيطاليا أولى البلاد الأوروبية المتضررة بشكل كبير من فيروس كورونا بعدما تسبب ذلك في انهيار الطلب على شراء السيارات وتراجعت مبيعاتها إلى 27 ألف سيارة جديدة في أول أسبوعين من شهر مارس وهو ما يعني بأن المبيعات انخفضت بحوالي الثلث مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. 

وشهد الأسبوع الأخير أكبر تراجع للشركات الإيطالية منذ بداية عام 2020، بعدما انخفضت المبيعات فيه بنسبة 50% دفعة واحدة، ولكن يتوقع الخبراء بأن الأسوأ لم يأت بعد. 

فهناك تكهنات بأن نسبة التراجع في مبيعات الشركات الإيطالية سيبلغ 85% خلال الأسابيع المقبلة في حالة استمرار انتشار الفيروس بهذا المعدل السريع في البلاد. 

وربما لن يتوقف غلق معارض السيارات على قارة أوروبا فقط، فقد تستخدم معارض السيارات العالمية ذات الخطة لمواجهة انتشار هذا الفيروس الذي تسبب في وفاة أكثر من 5 آلاف شخص حول العالم خلال أقل من ربع عام.