انخفاض إنتاج السيارات مرة أخرى في أبريل في بريطانيا

يقول المطلعون على الصناعة إن الإنتاج يتقوض بسبب ارتفاع فواتير الطاقة ومشاكل سلسلة التوريد

  • تاريخ النشر: الخميس، 26 مايو 2022
انخفاض إنتاج السيارات مرة أخرى في أبريل في بريطانيا
مقالات ذات صلة
انخفاض الطلب على السيارات الجديدة في بريطانيا بسبب الوباء
انخفاض عالمي في مبيعات السيارات الجديدة بسبب انخفاض إنتاج معظم الشركات
تراجع كبير في إنتاج السيارات في بريطانيا

نشر موقع الديلي ميل تقرير يشير فيه إلى انخفاض مستويات إنتاج السيارات البريطانية بنسبة 11.3% في أبريل، مع خروج 60554 سيارة فقط من خطوط المصانع، وفقًا للأرقام الجديدة الصادرة عن جمعية مصنعي السيارات والتجار.

في ما أطلق عليه SMMT شهرًا متقلبًا، تضافر تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا على سلاسل التوريد، والنقص العالمي المستمر في أشباه الموصلات، وتغييرات النماذج والتغييرات الهيكلية الأوسع نطاقًا لتكديس المزيد من الضغط على القطاع، وقال هيئة التجارة.

كان هناك 7752 سيارة أقل تم تصنيعها في أبريل مقارنة بالعام الماضي وكان المجموع 14.7% أقل من مستوى ما قبل الجائحة في أبريل 2019.

وقالت SMMT إن هذا كان بحد ذاته منخفضًا بنسبة 44.5% عن مستويات أبريل 2018، بسبب عمليات الإغلاق التي تمت إعادة جدولتها للتخفيف من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة.

قالت SMMT إن مصنعي السيارات البريطانيين بحاجة ماسة إلى "تخفيف تكاليف المدخلات المحددة، وعلى الأخص الطاقة، التي تضاعفت في العام الماضي وتضع الشركات المصنعة في المملكة المتحدة في وضع تنافسي غير موات".

مشكلات تقوض صناعة السيارات في بريطانيا

قال مايك هاوز، الرئيس التنفيذي لشركة SMMT "تتعرض صناعة السيارات في المملكة المتحدة لمجموعة من المشكلات التي تقوض الإنتاج والقدرة التنافسية.

يتفاقم النقص العالمي في الرقائق واضطراب سلسلة التوريد بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة وتكاليف التجارة الإضافية وتباطؤ الأسواق العالمية.

ويضيف: "أسس هذا القطاع قوية والتحول إلى المركبات ذات الانبعاثات الصفرية والمنخفضة للغاية مستمر على قدم وساق، لكننا بحاجة إلى المزيد من السياسات والتدابير التي تدعم التصنيع وتشجع الاستثمار في المملكة المتحدة في هذه الأوقات الأكثر صعوبة."

ارتفاع الطلب ونقص المعروض من السيارات

قال كريس نايت، شريك السيارات في KMPG، إن طلب المستهلكين على السيارات الجديدة لا يزال مرتفعًا على الرغم من أزمة تكلفة المعيشة، لكنه أضاف أن نقص العرض يعني أن الشركات المصنعة لا تزال تفتقر إلى القدرة على إنتاج سيارات بأحجام ما قبل الوباء.

كما تضاءل عدد المركبات المصنعة في المملكة المتحدة التي يتم تصديرها مرة أخرى في أبريل، قالت شركة SMMT إن إغلاق مصنع سيارات كبير في المملكة المتحدة العام الماضي استمر في التأثير على أرقام الصادرات.

انخفض إنتاج الإنتاج للأسواق الخارجية بنسبة 20.8% في أبريل، مدفوعاً بانخفاض بنسبة 68% في الشحنات إلى الولايات المتحدة، وانخفاض بنسبة 10.4% في الصادرات عبر آسيا.

لكن ثلاث من كل خمس سيارات تم تصديرها توجهت إلى الاتحاد الأوروبي في أبريل، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 5% في الشحنات، في حين نما الإنتاج في المملكة المتحدة للمرة الثانية على التوالي، حيث ارتفع بنسبة 60.1%.

وقالت SMMT إن هذا الارتفاع الكبير كان في المقام الأول نتيجة طرح طرز جديدة في السوق، وجذب المشترين إلى صالات العرض، لكنه يشعر بالرضا بالمقارنة مع أبريل 2021 عندما كان الاقتصاد يستأنف بعد الإغلاق مع تراجع الطلب.

ارتفاع عدد السيارات الكهربائية مقابل سيارات الوقود

حوالي واحدة من كل أربع سيارات صنعت في أبريل كانت كهربائية، أي ما يعادل 16010 وحدات، بزيادة 2.1% عن نفس الشهر قبل عام، مدعومة بإنتاج السيارة الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، والتي ارتفعت بنسبة 38.2%.

قال SMMT إن البيانات تشير إلى أنه على الرغم من أن القطاع يعمل في خلفية اقتصادية "صعبة للغاية"، فإن التحول نحو السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات والمركبات الهجينة والهجينة الموصولة بالكهرباء ما زال مستمراً.

في الشهر الماضي، كشفت الأرقام الصادرة عن SMMT أن إنتاج السيارات في المملكة المتحدة انخفض بمقدار الثلث في مارس، وهو أضعف مارس منذ الأزمة المالية في عام 2009.

خرج 76900 سيارة فقط من خطوط تجميع المصانع البريطانية في مارس، مقارنة بـ 115498 سيارة في نفس الشهر في عام 2021، وانخفض بنسبة 40% على مخرجات ما قبل الوباء.

ارتفاع أسعار البنزين يؤثر على الصناعة

هذا الأسبوع، وصل متوسط ​​أسعار البنزين في المملكة المتحدة إلى مستوى قياسي جديد بلغ 170.4 بنس للتر، في حين بلغ متوسط ​​سعر الديزل 181.4 بنس للتر يوم الثلاثاء، وفقًا لشركة البيانات Experian Catalist.

منذ عام مضى، كان سعر البنزين اليوم 129.0 بنساً للتر، والديزل عند 131.3 بنساً للتر، ووصف المتحدث باسم الوقود في شركة RAC، سيمون ويليامز، الارتفاعات بأنها "معلم مؤسف آخر".

وأضاف"في حين أن أسعار الجملة قد تكون قد بلغت ذروتها في الوقت الحالي الأسبوع الماضي، إلا أنها لا تزال مرتفعة بشكل مقلق، مما يعني أنه لا يوجد فترة راحة من ارتفاع أسعار المضخات التي تساهم بلا هوادة في أزمة تكلفة المعيشة".