نقص الرقائق أعاق إنتاج 100 ألف سيارة في الأشهر الثلاثة الأولى من 2022

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 أبريل 2022
نقص الرقائق أعاق إنتاج 100 ألف سيارة في الأشهر الثلاثة الأولى من 2022
مقالات ذات صلة
رينو تتوقع انخفاض إنتاج السيارات في عام 2022 بسبب نقص الرقائق
نقص الرقائق يجبر فولكس فاجن لتخفض عدد انتاج السيارات في 2022
نقص الرقائق يعطل نسبة إنتاج السيارات الكهربائية الجديدة

وصل إنتاج السيارات البريطانية إلى أدنى مستوياته منذ الأزمة المالية، فنقص الرقائق قضى على 100 ألف سيارة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022.

انخفض إنتاج مارس إلى أدنى مستوى له منذ 13 عامًا مع 76,900 سيارة تم تصنيعها خلال الشهر، هذا أقل من 115,500 في مارس 2021، مسجلاً انخفاضًا بمقدار الثلث، مخرجات الربع الأول الآن 100 ألف وحدة مقارنة بالعام الماضي، بانخفاض 32.4%

تضافرت أزمة العرض ونقص الرقائق والحرب في أوكرانيا والانخفاض الهائل في الطلب من الولايات المتحدة لتضرب قطاع السيارات في المملكة المتحدة في عام 2022.

أظهرت بيانات الصناعة الصادرة اليوم تراجع إنتاج السيارات في بريطانيا بمقدار الثلث الشهر الماضي، مسجلا أضعف مارس منذ الأزمة المالية في عام 2009.

خرج 76,900 سيارة فقط من خطوط تجميع المصانع البريطانية، مقارنة بـ 115,498 سيارة في نفس الشهر في عام 2021 وبنسبة 40% على مخرجات ما قبل الوباء.

أدى النقص العالمي المستمر في رقائق أشباه الموصلات وقضايا التوريد نتيجة الصراع في أوكرانيا إلى القضاء على 100 ألف سيارة من إنتاج الربع الأول لعام 2022.

عزت جمعية مصنعي وتجار السيارات - الهيئة التجارية الصناعية - الانخفاض بنسبة 33.4% في الإنتاج البريطاني خلال شهر مارس إلى مشاكل أشباه الموصلات المستمرة، فعلى سبيل المثال تم تعليق إنتاج سيارات ميني في أكسفورد من 7 إلى 18 مارس بسبب نقص رقائق الكمبيوتر.

أزمات تواجه صناعة السيارات

كانت صناعة السيارات تعاني من ارتفاع أسعار المعادن والطاقة وأزمة سلاسل التوريد بسبب الوباء الذي ضرب القطاعات الأخرى أيضًا.

أدى الغزو الروسي لأوكرانيا مركز رئيسي للسيارات إلى ظهور مجموعة كبيرة من المشاكل الجديدة، كلا البلدين من الموردين الكبار للأسلاك الكهربائية وكذلك المعادن المستخدمة في البطاريات وأجزاء أخرى، مثل الألومنيوم والبلاديوم والنيكل، كما تأثرت المخرجات بانخفاض الطلب من أسواق التصدير.

تأثر صناعة السيارات في أمريكا وأوروبا

شهد الإنتاج في الولايات المتحدة انخفاضًا كبيرًا خلال شهر مارس، حيث انخفض بنحو الثلثين (63.8%) سنويًا.

تقول SMMT إن هذا يرجع إلى حد كبير إلى إغلاق مصنع هوندا في سويندون في يوليو 2021، والذي قام بتصنيع سيفيك هاتشباك للعملاء الأمريكيين، كما تراجعت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي بمقدار الربع.

أدى هذا المزيج إلى خفض ما يقرب من 100 ألف سيارة من الأشهر الثلاثة الأولى من العام مقارنة بعام 2021، في الربع الأول، تم بناء 207,347 سيارة في المملكة المتحدة، بانخفاض عن 306,558 قبل عام - بانخفاض قدره 32.4%.

إذا نظرنا إلى الوراء قبل ظهور كوفيد 19، فإن هذا يمثل انخفاضًا بنسبة 44% عن إنتاج الربع الأول في عام 2019 (370,289)، وبالمقارنة مع ما قبل خمس سنوات، انخفض الإنتاج في الأشهر الثلاثة الأولى بأكثر من النصف، حيث تم تصنيع 471,695 محركًا في الربع الأول من عام 2017.

وقال مايك هاوز، الرئيس التنفيذي لشركة SMMT : "بعد عامين من بدء الوباء، لا يزال إنتاج السيارات يعاني بشدة، حيث فقد ما يقرب من 100 ألف وحدة في الربع الأول".

لم يبدأ الانتعاش بعد، وفي ظل بيئة اقتصادية متزايدة الصعوبة، بما في ذلك تكاليف الطاقة المتصاعدة، هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية القدرة التنافسية للتصنيع في المملكة المتحدة.

وتابع: "نريد أن تكون المملكة المتحدة في طليعة التحول إلى السيارات المكهربة، ليس فقط كسوق ولكن كشركة مصنعة، لذلك هناك حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات إذا أردنا حماية الوظائف وسبل العيش."

محاولة تجاوز أزمات صناعة السيارات

قال كريس نايت، شريك السيارات في KMPG، إن مصنعي السيارات حاولوا التكيف مع نقص المعروض من قطع الغيار من خلال الاستفادة من التركيز على سوق السيارات الكهربائية المزدهر" و "إعطاء الأولوية للمكونات في السيارات ذات الهامش الأعلى بشكل عام.

ومع ذلك، أدى التضخم القياسي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، مما زاد من تعقيد هذا النهج، وحذر من أنه بمجرد أن يتحرك السوق في نهاية المطاف إلى ما وراء هذه القيود ويستقر، فمن المرجح أن يتعارض التركيز المستمر على هذا الإنتاج ذي الهامش المرتفع مع الحفاظ على حصتها في السوق لا سيما مع تزايد المنافسة وانخفاض التكلفة.

دعت هيئة التجارة الصناعية الحكومة إلى تخفيف تكاليف الطاقة على نفس المستوى الممنوح للصناعات الأخرى كثيفة الاستهلاك للطاقة، وطالبت بالحصول على طاقة منخفضة التكلفة ومنخفضة الكربون مع تزايد التحول إلى السيارات الكهربائية.