بريطانيا تجرب وضع حد للسرعة القصوى لمكافحة التلوث على الطريق السريع

لقد تجاوز المخطط التجريبي الذي يخفض حدود سرعة الطريق السريع إلى 60 ميلاً في الساعة لمعالجة التلوث على الرغم من عدم وجود أدلة على الفعالية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2023
بريطانيا تجرب وضع حد للسرعة القصوى لمكافحة التلوث على الطريق السريع
مقالات ذات صلة
قرار هام من رينو خاص بالسرعة القصوى
زيت طهي يتسبب في إغلاق طريق سريع رئيسي في بريطانيا
شرط الاستفادة من السرعة القصوى لسيارة تيسلا بليد

في المملكة المتحدة يجب خفض حدود سرعة الطريق السريع إلى 60 ميلاً في الساعة في محاولة للحد من التلوث، وفقاً لعلماء البيئة، ما لم يظهر دليل على أنها تحدث فرقاً.

كجزء من تجربة National Highways للبحث في تأثير حد السرعة البالغ 60 ميلاً في الساعة على انبعاثات ثاني أكسيد النيتروز، تخضع طرق السريعة M1 و M6 و M5 و M4 و M602 لحد السرعة 10 ميل في الساعة أقل من المعتاد للطرق السريعة.

كان من المقرر أن تستمر المبادرة من 12 إلى 15 شهراً، لكنها تعمل منذ أكثر من عامين، مع عدم وجود دليل على فعاليتها.

علاوة على ذلك، فإن نمذجة بيانات الطرق السريعة الوطنية لا تأخذ في الحسبان تلوث الجسيمات الناتج عن الكبح، وفقاً للتليغراف.

كما أن المركبات الكهربائية، التي لا تصدر أي انبعاثات عادم، تخضع لحدود السرعة المنخفضة أيضاً، سبق أن بررت National Highways الحجة الأخيرة بالقول إن وجود حدود سرعة مختلفة لفئات مختلفة من المركبات سيكون ضاراً، على الرغم من حقيقة أن HGVs، على سبيل المثال، تقتصر على 56 ميلاً في الساعة على أي طريق.

وبحسب ما ورد، فإن القيود المستمرة على 60 ميلاً في الساعة أزعجت السائقين الذين تحملوا بالفعل سنوات من القيادة بسرعات منخفضة بسبب ترقيات الطرق السريعة الذكية.

قال السير جون هايز، وزير الطرق البريطاني الأسبق، لصحيفة التلغراف "إن تلوث الهواء مصدر قلق كبير، لكن العلاقة بين السرعة أو حركة المرور والتلوث معقدة، فعندما يكون النقل مزدحماً، ترتفع الانبعاثات.

وتابع "من الصعب إضفاء الشرعية على الفكرة القائلة بأن الفرق بين 60 ميلاً في الساعة و 70 ميلاً في الساعة مهم من حيث الانبعاثات، لكنني سأكون مستعداً للنظر في الإحصائيات، يجب إما تقديم الدليل أو الاعتراف بأن البرنامج لم يتم إنشاؤه للغرض المقصود منه غرض."

شارك نشطاء من منظمات السيارات مثل AA و Safe Speed و Alliance of British Drivers هذه المخاوف، قائلين إن الحد الأقصى البالغ 60 ميلاً في الساعة لا ينبغي أن يكون سارياً طوال الوقت وقد يتسبب في إحباط السائقين، كما تعهد أيان ستيوارت، رئيس لجنة اختيار النقل، بالتحقيق في مشكلة الطرق السريعة الوطنية.

وقالت متحدثة باسم الطرق السريعة الوطنية لصحيفة التلغراف "كجزء من هذه العملية، نتخذ مجموعة من المبادرات، مثل تقليل قيود السرعة على طرق سريعة معينة"، أثرت النتائج القوية على قرارنا، وستظل حدود السرعة البالغة 60 ميلاً في الساعة سارية حتى تفي جودة الهواء بالمعايير القانونية، وستستمر في القيام بذلك بعد إزالة الإجراء.

وتابعت "نظراً لتعقيد وحجم البيانات المطلوبة، يتطلب هذا وقتاً مناسباً لإكمال جميع خطوات العملية التحليلية، تتوقع National Highways إصدار بيانات أولية حول أداء حدود السرعة الواقعية البالغة 60 ميلاً في الساعة في ربيع عام 2023."