تسلا تستمر في مشروع السيارة ذات الـ7 مقاعد

  • تاريخ النشر: السبت، 28 نوفمبر 2020
تسلا تستمر في مشروع السيارة ذات الـ7 مقاعد
مقالات ذات صلة
أسرع من السيارات الاقتصادية: سيارات الكشف الأسرع بعملية فتح سقفها
صور سيارات مايا دياب .. محبة للسرعة وكاد أن يودي حادث بحياتها
منزل متنقل يستطيع استيعاب سيارة صغيرة!

كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار عالم السيارات عن تسريبات تفيد أن الشركة الأمريكية الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية تسلا تعمل بشكل مكثف من أجل إنتاج أول سيارة من مصانعها تستطيع حمل 7 أشخاص بارتياحية.

وتسعى الشركة الأمريكية من خلال هذا الطراز لرفع معدلات وقدرة سير البطارية لمسافات أعلى، خاصة وأن هذه السيارة تحديدًا ستدخل في تصنيف فئة السيارات متعددة الاستخدامات العائلية.

تصريحات إيلون ماسك عن السيارة ذات الـ7 مقاعد

كان المدير التنفيذي لشركة تسلا للصناعات التكنولوجية "إيلون ماسك" قد كشف في وقت سابق عن خطة الشركة في المرحلة القادمة، التي تحمل آمال وطموحات إصدار خط إنتاج جديد من أجل إطلاق طراز موديل  S.

 وأكد "إيلون ماسك" أن الطراز الجديد سيكون مجهز لاستيعاب 7 ركاب، ليكون هذا الطراز الفريد هو الأول في تاريخ الشركة في عالم صناعة السيارات الكهربائية.

وفي حالة إصدار هذه السيارة، ستدخل "تسلا" في صراع ومنافسة خاصة للتغلب على سرعة طراز بورش تايكان الكهربائي الجديد.

ولم يكشف "ماسك" عن هوية فئة السيارة، هل ستندرج تحت قائمة السيارات الـVAN. أو أنها ستأتي لقائمة السيارات العائلية؟ هذا ما سنعرفه قريباً جداً.

وجاء إعلان "إيلون ماسك" عن هذه السيارة من خلال تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، التي أوضح فيها أيضاً أن خط إنتاج الطراز الأول من نوعه في تاريخ الشركة بدأ رسميا فى العام الجارى 2020.

كما أكد أن اسم السيارة يحمل بعض التغييرات، لتصبح "S Paid" بدلاً من"موديل S"، وستأتي بمقاعد ضخمة لاستيعاب هذا العدد بارتياحية.

إيلون ماسك يكشف.. تيسلا كادت أن تعلن إفلاسها

في وقت سابق أيضًا صرح إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا لصناعة السيارات الكهربائية أن الشركة واجهت أزمة كادت تعصف بها في عام 2017.

وقال ماسك إن تيسلا واجهت مشكلة كبيرة عند بداية إنتاج موديل 3 في عام 2017 ليصفها بأنها كانت "جحيم الإنتاج".

وأوضح المدير التنفيذي لتيسلا أنه من حسن الحظ استمرت الأمور على ما يرام بالنسبة للشركة وأصبحت سيارة موديل 3 بعد ذلك من أكثر السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم بعد أن تم بيع أكثر من نصف مليون نسخة من السيارة.

خصصت تيسلا بعد نجاح طراز موديل 3 مصنع لها في شنغهاي ستكون مهمته تزويد 10 دول أوروبية بهذا الموديل.

وكشفت إيلون ماسك أن تيسلا لم تحل مشكلة موديل 3 فحسب بل استمرت في التوسع وبناء مصنعين جديدين وهما قيد الإنشاء في الوقت الحالي.

وأعلنت تيسلا أن على عكس موديل 3 فإن إطلاق موديل Y كان خالياً من المشاكل ولا تقارن بالفترة الصعبة التي مرت بها الشركة الأمريكية خلال عامي 2017 وحتى 2019.

وكشف ماسك لأحد المتابعين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن تيسلا كانت قريبة من الإفلاس خلال هذه الفترة الصعبة واستمر الأمر لشهر كامل وذلك بسبب مشاكل في إنتاج موديل 3.

وتوقع الكثير من المحللين حينها سقوط تيسلا وإشهار إفلاسها خلال هذه الفترة الصعبة بالنسبة للشركة ولكن الشركة الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية تمكنت من النجاة واستطاعت أن تثبت خطأ الجميع.

واستطاعت تيسلا أن تضاعف من قيمتها في عالم المال والصناعة إلى 400 مليار دولار أي ما يعادل 1.5 تريليون ريال سعودي وهو وما يجعلها شركة السيارات الأعلى قيمة في العالم.

وتعمل تيسلا خلال الفترة الأخيرة على إطلاق برنامج الاختبار التجريبي الكامل لنظام القيادة الذاتي والذي سيجمع بيانات السائق ثم يقم بتحديثات جديدة كل فترة من 5 إلى 10 أيام.

ويطمح إيلون ماسك في نشر هذا النظام بشكل كبير مع نهاية العام الجاري خاصة وأنه لا توجد أي تقارير تذكر تسبب هذا النظام في حوادث حتى الآن وهو ما يعزز من ثقة تيسلا في إطلاقه هذا الاختبار التجريبي قبل نهاية 2020.