تعاون بين علي بابا وXpeng لمنافسة تسلا في السيارات ذاتية القيادة

الشركتان تفتتحان مركزاً للحوسبة لتدريب برامج السيارات ذاتية القيادة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 أغسطس 2022
تعاون بين علي بابا وXpeng لمنافسة تسلا في السيارات ذاتية القيادة

تحاول شركة علي بابا العملاق الصيني والمستثمر في شركة Xpeng الناشئة في مجال السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة على أن تعملا على تعزيز قسم الحوسبة السحابية وسط تباطؤ شركة علي بابا في أعمالها التجارية الأساسية.

قالت الشركتان إن عملاق التجارة الإلكترونية الصيني علي بابا وشركة Xpeng الناشئة للسيارات الكهربائية أن تفتتحان مركزاً للحوسبة لتدريب برامج السيارات ذاتية القيادة.

تتطلب أنظمة القيادة المستقلة كميات هائلة من البيانات لتتم معالجتها من أجل تدريب الخوارزميات على القيادة بشكل مستقل كما لو أن قائد بشري يقوم بقيادة المركبة.

تدعي شركة Xpeng أن مركز الحوسبة الجديد سيقلل من وقت التدريب لنموذج القيادة الذاتية الأساسي الخاص به من سبعة أيام إلى خلال ساعة.

ستستخدم الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة قوانغتشو التكنولوجيا من قسم السحابة في شركة علي بابا من أجل تلبية احتياجات الحوسبة، يقع مركز الحوسبة المسمى Fuyao في منطقة منغوليا الداخلية في شمال الصين.

تحاول علي بابا، المستثمر في Xpeng، تعزيز قسم الحوسبة السحابية وسط تباطؤ في أعمالها التجارية الأساسية، تسلط هذه الخطوة الضوء أيضاً على كيفية محاولة عمالقة التكنولوجيا في الصين القفز إلى مجال السيارات الكهربائية سريع النمو خاصة في مجال السيارات ذاتية القيادة وبذلك تدخل في منافسة قوية مع تسلا.

تحاول Tencent، على سبيل المثال، أن تضع نفسها كشركة الانتقال إلى التكنولوجيا لشركات صناعة السيارات الأجنبية لاستخدامها في مختلف الخدمات المتعلقة بتكنولوجيا السيارات عند دخولهم السوق الصينية.

بالنسبة لـ Xpeng، تمثل هذه الخطوة طموحاتها للمضي قدماً في سوق السيارات الكهربائية شديد التنافس في الصين ومحاولة تحدي عمالقة السيارات مثل تسلا الصين وبي واي دي المدعومين من وارن بافيت.

ترى شركات السيارات الكهربائية الناشئة في الصين مثل Nio إلى Xpeng ميزات القيادة الذاتية كوسيلة للقيام بذلك.

تمتلك Xpeng نظاماً متقدماً لمساعدة السائق أو ADAS، والذي يسمى XPILOT مثبتاً في بعض مركباتها، يمكن للمستخدمين الذين يختارون هذه الميزة الحصول على بعض الميزات المستقلة مثل التبديل التلقائي للممر.

في العام الماضي، أطلقت Xpeng City NGP، والتي تعني الطيار الموجه للملاحة، يسمح النظام لسيارات Xpeng بتغيير الممرات أو الإسراع أو الإبطاء أو تجاوز السيارات والدخول إلى الطرق السريعة والخروج منها.

في السابق، كان النظام مصمماً للطرق السريعة فقط، ولكن تم تصميمه الآن للمدن أيضاً، حاولت Xpeng أن تضع نفسها كشركة تكنولوجية أكثر من كونها شركة لصناعة السيارات وتستثمر في مجالات مثل الروبوتات وطائرات الركاب بدون طيار.

كان المنظمون الصينيون، في الغالب، يشجعون تكنولوجيا القيادة الذاتية، سمحت مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد لشركات السيارات ذاتية القيادة باختبار خدمات سيارات الأجرة الآلية وإطلاقها أيضاً.