تويوتا تستثمر 5.6 مليار دولار في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية

تزيد تويوتا من الاستثمار في مصنع ولاية كارولينا الشمالية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 31 أغسطس 2022
تويوتا تستثمر 5.6 مليار دولار في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية
مقالات ذات صلة
تويوتا تستثمر 5.6 مليار لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية
تويوتا تستثمر 3.4 مليار دولار في إنتاج البطاريات في الولايات المتحدة
تويوتا تعتمد على بطاريات BYD الصينية في إنتاج السيارات الكهربائية

قالت شركة تويوتا العملاقة للسيارات اليوم الأربعاء إنها ستستثمر 2.5 مليار دولار إضافية في منشأة أمريكية لتصنيع بطاريات لكل من السيارات الكهربائية الهجينة والمركبات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات.

من المقرر أن تبدأ شركة تويوتا تصنيع البطاريات في ولاية كارولينا الشمالية عملياتها في عام 2025، حيث ذكرت الشركة أن إجمالي الاستثمار في المصنع سيصل الآن إلى 3.8 مليار دولار.

قال نورم بافونو، نائب الرئيس الأول، وحدة التصنيع والهندسة في تويوتا موتور في أمريكا الشمالية، إن الإعلان يمثل معلماً هاماً آخر للأعمال.

الاستثمار الإضافي في الولايات المتحدة هو جزء من استثمار أوسع يصل إلى 5.6 مليار دولار في إنتاج البطاريات، مع ملاحظة تويوتا أن الطلب على السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات آخذ في الازدياد.

ولهذه الغاية، قالت الشركة إنها ستهدف إلى زيادة "قدرة إنتاج البطاريات المشتركة" في الولايات المتحدة واليابان بما يصل إلى 40 جيجاوات ساعة.

تطلعات تويوتا للاستثمار في البطارات

بالإضافة إلى مركبات الديزل والبنزين، تشتهر تويوتا بعروض خلايا الوقود الهجينة والهيدروجينية، كما أنها تحاول إحراز تقدم في سوق البطاريات الكهربائية التنافسية بشكل متزايد، حيث تتنافس شركات مثل تسلا وفولكس فاجن بقوة.

تتطلع تويوتا إلى استثمار المليارات في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، ولكن يوم الأربعاء أكدت الشركة أنها ستواصل أيضاً "بذل كل جهد ممكن لتلبية احتياجات" العملاء بمرونة "في جميع البلدان والمناطق من خلال تقديم مجموعات نقل الحركة المتعددة وتوفير أكبر عدد من الخيارات بقدر الإمكان."

في الواقع، يشير موقع تويوتا أوروبا على الويب إلى أن "محرك الاحتراق الداخلي لا يزال الوسيلة الأكثر شيوعاً لتشغيل المركبات وسيستمر في لعب دور خلال 20 إلى 30 عاماً القادمة.

خطط تقليل الانبعاثات

يأتي كل ما سبق في وقت تضع فيه الاقتصادات الكبرى خططاً لتقليل الأثر البيئي للنقل البري، في هذا الشهر فقط، وافق مجلس موارد الهواء في كاليفورنيا على قاعدة تتطلب أن تكون جميع مبيعات السيارات الجديدة في الولاية صفرية الانبعاثات بحلول عام 2035.

في مكان آخر، تريد المملكة المتحدة وقف بيع السيارات والشاحنات الصغيرة التي تعمل بالديزل والبنزين بحلول عام 2030، وستتطلب، اعتباراً من عام 2035، جميع السيارات والشاحنات الجديدة الخالية من انبعاثات العادم، يسعى الاتحاد الأوروبي - الذي غادرته المملكة المتحدة في 31 يناير 2020 - إلى تحقيق أهداف مماثلة.

وفقاً لوكالة الطاقة الدولية، بلغت مبيعات السيارات الكهربائية 6.6 مليون في عام 2021، وفي الربع الأول من عام 2022، وصلت مبيعات السيارات الكهربائية إلى 2 مليون سيارة، بزيادة قدرها 75% مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021.