جسر جديد بين السعودية والبحرين يعيد تشكيل قطاع النقل بين البلدين

عقد مسؤولون سعوديون وبحرينيون مؤخراً مناقشات بشأن المشروع

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 مايو 2023
جسر جديد بين السعودية والبحرين يعيد تشكيل قطاع النقل بين البلدين

عقد مسؤولون سعوديون وبحرينيون مؤخراً مناقشات بشأن مشروع جسر جديد بين البلدين، وتم عرض مرحلة التأهيل المسبق على القيادة العليا لاتخاذ مزيد من الإجراءات.

أفادت زاوية أن المناقشات الجارية حول عملية تقديم العطاءات لجسر الملك حمد قد مهدت الطريق لمشروع رائد يهدف إلى ربط البحرين بخط سكة حديد دول مجلس التعاون الخليجي مع استكمال جسر الملك فهد الحالي بين المملكة العربية السعودية والبحرين.

خلال حدث سكة حديد الشرق الأوسط المرموق في أبو ظبي، كشف حسين علي يعقوب، مدير تخطيط ودراسات النقل البري والقائم بأعمال مدير مشاريع النقل البري في وزارة المواصلات والاتصالات في البحرين (MTT)، عن هذه التطورات الهامة، وكشف يعقوب عن إجراء مداولات مثمرة بين المسؤولين السعوديين والبحرينيين، وتم عرض مرحلة التأهيل الأولي على القيادة العليا، استعداداً لمزيد من الإجراءات الحاسمة.

وأعرب عن تفاؤله بالقول: "في الوقت المناسب، سيتم إطلاق المشروع للتأهيل المسبق بمجرد حصولنا على الموافقة النهائية".

جسر بين السعودية والبحرين

أكمل فريق استشارات المعاملات، المكون من KPMG (الاستشارات المالية)، و AECOM (المستشار الفني)، و CMS (المستشار القانوني)، مخرجات المرحلة الأولى والمرحلة 2، تم إجراء استكشاف للسوق، ودُعي لاعبون عالميون لضمان تنفيذ المشروع في الإطار المناسب.

وقال يعقوب إن هناك تفاهماً بين البلدين على أن جسر الملك حمد سيتم تنفيذه كشراكة بين القطاعين العام والخاص بناءً على نجاح جسر الملك فهد الحالي، والذي شهد نمواً مستمراً لحركة المرور بين 5 و 6% سنوياً، والدراسات التي أثبتت الجدوى المالية للجسر الجديد وجدواه الاقتصادية.

وأشار إلى أنه "في ظل الوضع الحالي للسوق، نعتقد أن هذا هو الوقت المناسب، على الأقل بالنسبة للحكومات لإعادة توجيه الأموال نحو التنمية وترك البنية التحتية للقطاع الخاص".

نمو حركة النقل البري بين دول الخليج

وتعليقا على خط سكة حديد دول مجلس التعاون، أشار إلى أن حركة النقل البري بين دول مجلس التعاون الخليجي قد نمت بشكل ملحوظ خلال العشرين عاما الماضية.

قال يعقوب: "أعتقد أننا بحاجة إلى الارتقاء به إلى البعد التالي، وتقديم نظام مستدام وسريع وموثوق يربط بين الدول الست، نحن نربط جميع الموانئ، مما سيؤثر بشكل كبير على اقتصاداتنا ".

مترو البحرين

قال المسؤول في MTT إن البحرين طبقت منطق الشراكة بين القطاعين العام والخاص على مشروع المترو الخاص بها، حيث قامت بتأهيل سبعة اتحادات دولية للمرحلة الأولى.

وقال: "ستفوز واحدة من الاتحادات السبعة بالمشروع وتديره لمدة 30 عاماً"، فتم إغلاق مناقصة التأهيل المسبق في مايو 2022، وفقاً لموقع MTT الإلكتروني.

تتكون المرحلة الأولى من مترو البحرين من خطين يبلغ إجمالي طولهما 29 كيلومتراً و 20 محطة، وفقاً لمجلس المناقصات في البحرين.

في فبراير 2023، أشارت نشرة الأعمال التجارية "ميد" التي تتخذ من دبي مقراً لها إلى أنه تم تأهيل أربعة اتحادات وشركتين فرديتين لتقديم عطاءات للمرحلة الأولى.

في مايو 2023، قامت بوابة الأخبار المحلية جلف ديلي نيوز (GDN) بتسمية بعض الشركات المحلية والدولية المؤهلة لتقديم عطاءات للمشروع في تقرير، وشملت الشركات أحمد منصور العالي، ومجموعة المؤيد للمقاولات، ومجموعة جي إف إتش المالية، وجميعهم من البحرين ؛ Larsen and Toubro، Delhi Metro Rail Corporation (DMRC) من الهند ؛ مجموعة السكك الحديدية الصينية، وشركة بناء السكك الحديدية الصينية الدولية، وشركة China Harbour Engineering Company من الصين ؛ Alstom Transport و Five Capital الفرنسية ؛ شركة هيتاشي للسكك الحديدية الإيطالية و WeBuild.

في فبراير 2023، أعلنت شركة BEML الهندية المصنعة للأسهم الدارجة المملوكة للدولة أنها وقعت مذكرة تفاهم مع DMRC led-SPV للمرحلة الأولى، الميزانية وتسهيل المتطلبات التعاقدية.