زيادة في محطات الشحن فائقة السرعة للسيارات الكهربائية داخل لندن

قبل اجتماع الخبراء في أول قمة Plug It In في Standard

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
زيادة في محطات الشحن فائقة السرعة للسيارات الكهربائية داخل لندن
مقالات ذات صلة
تيسلا تفتتح أول محطة شحن فائق السرعة للسيارات
محطات شحن للسيارات الكهربائية داخل مواقع عسكرية أمريكية
شبكة الشحن فائقة السرعة تضع تيسلا على عرش صناعة السيارات الكهربائية

تلقت ثورة السيارات الكهربائية في لندن دفعة كبيرة من خلال خطط لإنشاء 100 نقطة شحن جديدة فائقة السرعة.

قال رئيس البلدية صادق خان، إن City Hall و Transport for London ستفرج عن الأرض بالقرب من شبكة الطرق الرئيسية في العاصمة الحمراء لزيادة عدد أجهزة الشحن "أثناء التنقل" لسيارات الأجرة ومركبات الأعمال والطوارئ.

وكان من المقرر أن يتحدث بعد ظهر في أول قمة Plug It In في Evening Standard، والتي تجمع الخبراء والمبتكرين وصانعي السياسات لقيادة المحادثة حول قيادة تحول العاصمة إلى السيارات الكهربائية وتطوير مخطط عالمي لـ"مدينة كهربائية".

تقود لندن المملكة المتحدة في توفير نقاط الشحن العامة، بواحدة لكل أربع سيارات كهربائية مسجلة في العاصمة.

من بين 34637 نقطة شحن في المملكة المتحدة، يوجد 11028 في لندن، بما في ذلك 820 جهاز شحن سريع أو فائق السرعة، والتي يمكنها توصيل ما يصل إلى 200 ميل من الشحن في 20-30 دقيقة.

ولكن في حين أن لندن لديها أكبر عدد من أجهزة الشحن لكل فرد، فهي فقط ثامن أفضل مناطق أو دول المملكة المتحدة عندما يتعلق الأمر بأجهزة الشحن السريعة (أو الأسرع)، بمعدل 9.1 لكل 100،000 شخص.

قال خان، الذي تعهد بتقديم مدينة "صافي الصفر" بحلول عام 2030، إن لندن كانت مع ذلك متقدمة على المدن الأوروبية الأخرى في مجال الشحن السريع، وتعهد بتقديم المزيد.

سيتم طرح العقود الخاصة بتثبيت أول 25 نقطة شحن فائقة السرعة للمناقصة الأسبوع المقبل، وسيتبع 75 أخرى بحلول نهاية أبريل. والهدف هو تشغيل جميع الـ 100 بحلول نهاية عام 2023.

كان من المتوقع أن يقول السيد خان: "ليس لدي شك في أن التحول إلى السيارات الكهربائية أمر حتمي لتنظيف الهواء وتقليل الانبعاثات الضارة.

"كمدينة، قطعنا مسافة مثيرة للإعجاب في فترة زمنية قصيرة نسبيًا من حيث طرح البنية التحتية اللازمة وتشجيع استيعاب السيارات الكهربائية".

لكن خطورة التهديدات التي نواجهها من أزمة المناخ وتلوث الهواء السام تتطلب منا الآن مضاعفة جهودنا والمضي قدمًا إلى أبعد من ذلك، بل وأسرع.

"من المهم ألا نرفع قدمنا ​​عن الدواسة الآن ونفقد الزخم. سيكون تحرير الأراضي العامة لتقديم المزيد من نقاط الشحن، ومراكز الشحن، أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق هذا الهدف، ونأمل أن يتجاوزه".

تتمثل إستراتيجية السيد خان في 40.000 إلى 60.000 نقطة شحن بحلول عام 2030، مع كون واحدًا من كل 10 أجهزة شحن سريعة. من المتوقع أن يؤدي بناء الشبكة إلى خلق 4500 فرصة عمل.

زاد عدد أجهزة الشحن العامة في لندن عادة في أعمدة الإنارة أو في الشوارع أو في مواقف السيارات، بنسبة 40 في المئة في عام واحد.

وستمنستر هي البلدة التي يوجد بها معظم (1494) بينما تمتلك بيكسلي وهارو الأقل، ولكل منهما 46.

ومن المتحدثين الآخرين في حدث متحف التصميم المصمم بول بريستمان، وأندرو بريم، المدير العام لشركة أوبر في المملكة المتحدة، وجوناثان جودمان، رئيس Polestar UK، وكريستينا كالديراتو، مديرة استراتيجية النقل في TfL.

السيد خان، الذي يخطط للذهاب للكهرباء عندما يقوم بترقية سيارته في المرة القادمة، يريد أن يجعل التبديل "أسهل وأكثر ملاءمة لسكان لندن".

يرى أن المركبات الكهربائية هي شكل رئيسي من أشكال النقل للرحلات التي لا يمكن السير فيها أو ركوب الدراجات أو القيام بها بواسطة وسائل النقل العامّ، ولكنه يريد تقليل حركة مرور السيارات بنسبة 28 في المائة بحلول نهاية العقد.

وقال إن لندن يجب أن تكون "فخورة" بما تم تحقيقه في مجال الكهرباء.

قال: "أحد الأشياء الرائعة في مدينتنا هو التحول في السنوات القليلة الماضية في ما يتعلق بمزيد من السيارات الكهربائية وزيادة المبيعات والزيادة في شبكة [الشحن]".

"لكن لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي. نحتاج إلى مزيد من نقاط شحن السيارات الكهربائية. نحتاج إلى نقاط شحن أسرع".

"لدى المصنّعين الثقة في معرفة أن هناك سوقًا لهذا الأمر سيعني انخفاض السعر. هذا هو السبب في أنه من المهم حقًا أن نضغط على الحكومة لتقديم المزيد من الدعم لنا ولكن لندن تقود الطريق".