سيارات تنطلق بإطارات الطائرات الهيلكوبتر!

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021
سيارات تنطلق بإطارات الطائرات الهيلكوبتر!
مقالات ذات صلة
لحظات رعب حقيقية: سيارة تصطدم بطائرة على الطريق السريع في أمريكا
أول مطار للسيارات الكهربائية في العالم بمشاركة هيونداي
كاديلاك تبهر الخبراء بسيارة وطائرة ذاتية القيادة

تستعد أحد شركات السيارات في تقديم تقنية ثورية قد تغير مستقبل هذه الصناعة من خلال الاستعانة عجلات طائرات الهليكوبتر لتحل بدلاً من الإطارات التقليدية.

ويهدف مشروع استخدام عجلات الهيلكوبتر خفيفة الوزن بدلاً من الإطارات العادية في السيارات إلى تحسين الأداء والسلامة والتكلفة كذلك خاصة مع انخفاض أسعار ألياف الكربون.

ويتوقع بأن تكون العجلات الجديدة المنقولة من الطائرات للسيارات أخف وزناً مع صناعتها من الألومنيوم والمغنيسيوم.

وكشفت التقارير بأن الإطارات صلبة وقوية بما يكفي للاعتماد عليها في السيارات بأمان.

وتشير التقارير إلى أنه سيتم معالجة إطارات عجلات الهليكوبتر كذلك من أجل ملائمتها للطرق الوعرة ومقاومة التآكل عند تصميمها للسيارات.

تغير لون الإطارات يعرضك للخطر

ومن ناحية أخرى، يلاحظ بعض قائدي السيارات تغير لون إطارات مركباتهم بعد فترة طويلة من استخدامها ولكن الكثير منهم لا يهتمون بهذه العلامة ويواصلون السير بهذه الإطارات على الطريق. 

ولكن خبراء السيارات كشفوا عن سبب تغير لون الإطارات وأن ذلك يعني بأنها فقدت أحد مكوناتها الكيميائية وهو أسود الكربون والذي يعمل على حماية الإطارات من أشعة الشمس فوق البنفسجية ليمتصها ويحولها إلى حرارة عادية لا تؤثر على سلامة الإطارات. 
وفي حالة تحول لون الإطارات من الأسود من الرمادي ذلك يعني بأنها لن تعمل بكفاءتها المثالية وبالتالي فذلك يشير إلى اقتراب انتهاء صلاحيتها أو تلفها وقد يحدث ذلك أثناء قيادة السيارة على الطريق وهو ما يعرض حياة قائد السيارة ومرافقيه لخطر كبير. 

ولن يقتصر الخطر على قائد السيارة ومرافقيه بل يمتد إلى السيارات التي تسير حوله على الطريق أيضا لأن الإطار قد ينفجر وهو ما سيؤثر على توازن السيارة ويتسبب في وقوع حوادث خطيرة. 

ولا يعد تغيير لون الإطارات هو الشيء الوحيد الذي قد يؤثر على صلاحيتها ولكن خلل ضغط الهواء وكذلك إهمال ضبط زوايا الإطارات من الممكن أن يتسبب في تلف الإطارات رغم عدم انتهاء عمرها الافتراضي. 

كيفية الوصول لأطول عمر افتراضي للإطارات

حثت الهيئة الألمانية للفحص الفني مالكي السيارات بأهمية إتمام عملية تدوير الإطارات بشكل مستمر التي وعادة ما يُنصح بالقيام بهذه العملية مع موعد الصيانة الدورية للسيارة أو بعد قطع 15 ألف كيلومتر

ولكن شددت الهيئة أن يقوم مالك السيارة بهذه العملية بطريقة صحيحة، والتي سنستعرضها خلال السطور القليلة القادمة، ولكن أولًا، ما هي عملية تدوير الإطارات.

بشرح مبسط، هي عملية تبديل أماكن إطارات السيارة الأربع، لكي يتم توزيع الوزن وخفض نسبة الاستهلاك، لتتساوى جميع الإطارات في معدل التآكل.

فعلى سبيل المثال، الطرازات التي تعتمد على نظام الدفع الخلفي للإطارات تضغط كثيرًا على الإطارات الخلفية لتستهلك بشكل أسرع من الإطارات الأمامية، والعكس صحيح في سيارات ذات النظام الدفع الأمامي.

وإلى جانب فوائد الحفاظ على عمر الإطارات، يساعد تدوير الإطارات على الحفاظ على ثبات السيارة على الطرقات والحفاظ على معدل استهلاك الوقود في حالتها الاقتصادية المثالية لكل 100 كيلو متر، وبحسب كل محرك.

وحيث ان الإطارات السيارة تعتبر من المكونات الأساسية الأكثر عرضة للتلف بفعل الاحتكاك المستمر على الطرقات، لذلك يبحث الكثير من مالكي السيارات عن كيفية العناية بها، خاصة أن تلفها قد ينتج عنه كوارث بشرية وليس مادية فقط.

والإطارات مثل أي قطعة في المركبة، لها عمر افتراضي محدد، بعد انتهائه يجب استبداله فورًا، ويقع السائقين في هذا الفخ، ولا يغير مالكي السيارات الإطارات إلا لو كان المظهر الخارجي لها متهالك أو تم إصلاحها بشكل متكرر.

الحد الأقصى لصلاحية إطارات السيارة

عادة، تقوم شركات صناعة الإطارات بإنتاجها بصلاحية تمتد لفترة تصل إلى 5 أعوام، بشرط احتفاظ الإطار بعمق المداس الموصى به، والذي يمتلك حد أدنى من العمق يصل إلى 1.6 ملم.

وتعتمد صلاحية الإطارات على المواد الكيميائية التي تم صناعتها بها، حيث تتعرض لحالة من الجفاف والتصلب، مما يجعلها تفقد ميزة المرونة، ويحدث هذا الأمر حتى وإن كانت الإطارات مخزنة في مكان جيد.

لذلك ينصح الخبراء بمعاينة الإطار قبل شراؤه، والتأكد من تاريخ إنتاج وصلاحية الإطار، من أجل الحفاظ على سلامتك وسلامة ركاب سيارتك.

كيف يتم تدوير الإطارات؟

أما عن كيفية تدوير الإطارات، فهناك طريقة لكل من سيارات الدفع الخلفي والأمامي والرباعي وحتى السيارات التي تمتلك إطارات مختلفة الحجم .