شراكة بين أرامكو وتوتال لإنشاء مجمع بتروكيميائيات في السعودية

باستثمارات تبلغ 11 مليار دولار

  • تاريخ النشر: السبت، 17 ديسمبر 2022
شراكة بين أرامكو وتوتال لإنشاء مجمع بتروكيميائيات في السعودية
مقالات ذات صلة
أرامكو وتوتال تفتتحان أولى محطات الوقود في السعودية
شراكة بين السعودية وشركة فوكسكون لإنشاء علامتها التجارية الخاصة بها
شراكة بين أرامكو السعودية ورينو وجيلي للتوسع في تقنيات النقل

أعلنت شركتا الزيت العربية السعودية "أرامكو" وتوتال إنيرجيز الفرنسية عن اتخاذهما للقرار الاستثماري النهائي لإنشاء مجمع بتروكيميائيات على مستوى عالمي في المملكة.

ووفق ما نشرته صحيفة "الاقتصادية" السعودية على موقعها الإلكتروني، سيتم امتلاك وتشغيل مجمع "أميرال" ودمجه مع مصفاة "ساتورب" في الجبيل، ويخضع قرار الاستثمار لشروط الإقفال المعمول بها، بما في ذلك الموافقات النظامية.

وستعمل منشأة البتروكيميائيات على تمكين مصفاة ساتورب من تحويل الغازات المنبعثة من المصافي المنتجة داخليا والنافثا، وكذلك الإيثان والبنزين الطبيعي الذي توفره أرامكو، إلى مواد كيميائية عالية القيمة، بما يساعد في تطوير استراتيجية الشركة لتحويل السوائل إلى مواد كيميائية.

ومن المخطط أن يشتمل المجمع على وحدة تكسير مختلطة القيم لديها القدرة لإنتاج 65ر1 مليون طن من الإيثيلين سنويا، وهي الأولى في المنطقة التي يتم دمجها مع مصفاة.

ومن المخطط أيضا أن يشمل وحدتين حديثتين من البولي إيثيلين باستخدام تقنية الحلقة المزدوجة المتقدمة، ووحدة استخلاص البوتادين، ووحدات المشتقات الأخرى المرتبطة بها.

 وسينشئ مستثمرون آخرون في وقت لاحق مصانع أخرى لإنتاج ألياف الكربون وزيوت التشحيم والسوائل الخاصة وقطع غيار السيارات والإطارات حول المجمع.

ويمثل مشروع المجمع وحده استثمارا بـ 11 مليار دولار، منها أربع  مليارات دولار سيتم تمويلها من خلال حصة أرامكو 5ر62 % وتوتال 5ر37 %،  ومن المقرر أن يبدأ إنشاؤه خلال الربع الأول من 2023، ويستهدف بدء التشغيل التجاري في عام 2027.