طيران الإمارات تنجح في إبقاء الرحلات في مطار هيثرو

وافقت طيران الإمارات على عدم بيع المزيد من التذاكر

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 يوليو 2022
طيران الإمارات تنجح في إبقاء الرحلات في مطار هيثرو
مقالات ذات صلة
طيران الإمارات ترفض قطع رحلاتها من مطار هيثرو
طيران الإمارات ترفض طلب مطار هيثرو بقطع الرحلات الجوية
الاتحاد للطيران تؤكد تأثر الرحلات الجوية لتعطل مطار هيثرو

تعرض أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا للاضطراب في الأشهر الأخيرة، لكن ستواصل طيران الإمارات رحلاتها من مطار هيثرو مع الموافقة على عدم بيع تذاكر إضافية حتى منتصف أغسطس / آب بعد التأخيرات والتعطيل في أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا.

لقد واجه مطار هيثرو مشاكل تشغيلية في الأسابيع الأخيرة أدت إلى إلغاء الرحلات وطوابير طويلة لتسجيل الوصول للركاب بالإضافة إلى مشاكل في مناولة الأمتعة.

وأثار مطار هيثرو، جدلا بعد أن فرض حدا أقصى قدره 100 ألف راكب مغادر يوميا وحث شركات الطيران على التوقف عن بيع تذاكر الصيف.

وقد رفضت المطالب من قبل شركات الطيران الكبرى بما في ذلك فيرجن أتلانتيك، الإمارات والخطوط الجوية البريطانية، التي قالت إنها ستواصل خدماتها كما هو مقرر.

وفي بيان مشترك، قال رئيس طيران الإمارات السير تيم كلارك والرئيس التنفيذي لهيثرو جون هولاند كاي إن الشركتين عقدتا اجتماع بناء يوم الجمعة اتفقا فيه على الحفاظ على توازن الطلب والقدرة.

وقال البيان: "اتفقت طيران الإمارات على أن شركة الطيران مستعدة وراغبة في العمل مع المطار لمعالجة الوضع خلال الأسبوعين المقبلين، للحفاظ على توازن الطلب والسعة وتزويد الركاب برحلة سلسة وموثوقة عبر مطار هيثرو هذا الصيف".

حددت طيران الإمارات المزيد من المبيعات على رحلاتها من مطار هيثرو حتى منتصف أغسطس لمساعدة مطار هيثرو في زيادة مواردها، وتعمل على تعديل طاقتها.

في غضون ذلك، ستعمل رحلات طيران الإمارات من مطار هيثرو ستعمل وفقاً للجدول الزمني وقد يسافر الركاب المحجوزون حسب الحجز.

وضع مطار هيثرو ومطارات أوروبية أخرى حداً أقصى لعدد الركاب لمكافحة تأخر الرحلات وإلغائها بسبب ارتفاع الطلب ونقص الموظفين بعد عمليات التسريح الضخمة للعمال أثناء الوباء.

في ديسمبر من العام الماضي، قال مطار هيثرو إنه يتوقع أن يصل عدد الركاب لعام 2022 إلى حوالي 45 مليوناً، وبعد ذلك رفعت توقعاتها إلى ما يقرب من 53 مليون في مايو و 54.4 مليون في الشهر الماضي.

أعيد فتح المبنى رقم 4 في 14 يونيو، بعد ثلاثة أشهر من رفع المملكة المتحدة جميع قيود السفر المتبقية بسبب فيروس كورونا، كانت المحطة الأخيرة في أي مطار أوروبي رئيسي لاستئناف العمليات خلال الوباء.

قال كورنيل كوستر، كبير عملاء فيرجن أتلانتيك ومسؤول التشغيل، "كان على الجميع الاستعداد لهذا الطلب المتزايد.

قال لوكالة الأنباء الفلسطينية: "إذا كنت حول الطاولة وقال مطار هيثرو لن يحدث ذلك، سيأتي لاحقاً، سأفتح محطتي الرابعة فقط في يونيو وهذا خطأ في التخطيط".

لقد قللوا من أهمية الطلب، كان من المفترض أن يفتحوا مبنى الركاب 4 في وقت سابق، كان يجب أن يلعبوا دوراً أقوى في المجتمع .