فورد تكشف خطتها الذكية لتضمن استمرارها في كافة الأسواق العالمية

  • تاريخ النشر: الخميس، 25 فبراير 2021
فورد تكشف خطتها الذكية لتضمن استمرارها في كافة الأسواق العالمية
مقالات ذات صلة
فورد تقتل فيروس كورونا في سيارات الشرطة بالحرارة
أهم 12 سيارة رياضية في تاريخ أمريكا
أسماء شركات وطرازات السيارات ومعانيها باللغة العربية

كشفت شركة فورد الأمريكية بأنها ستتحول إلى علامة لإنتاج السيارات الكهربائية بشكل كامل في أوروبا فقط وستستمر في إنتاج السيارات الهجينة والتقليدية في بقية الأسواق العالمية خلال السنوات المقبلة.

وأوضحت فورد بأنها ستتخصص في إنتاج وتصنيع السيارات الكهربائية بالكامل وبتقنيات أخرى صديقة للبيئة في عام 2030.

وذكرت فورد بأنها ستنفق استثمارات قدرها حوالي مليار دولار وذلك من أجل تطوير مصانعها لتجميع السيارات في مدينة كولونيا في غرب ألمانيا وهو جزء من خطة العلامة الأمريكية من أجل التحول بشكل كامل إنتاج السيارات الكهربائية فيما يخص الأسواق الأوروبية.

فيما تعهدت فورد بأن تقدم كافة سياراتها في الأسواق الأوروبية بحلول منتصف عام 2026 بقدرات على السير بدون عوادم كربونية، وذلك من خلال الطرازات الكهربائية كلياً أو الهجينة.

كما أكدت فورد بأن كافة مركباتها التجارية ستكون بها إمكانيات للسير على الطرق بدون إصدار عوادم وذلك بحلول عام 2024 من خلال امتلاك طرازاتها محركات كهربائية أو هجينة.

كما ستمثل الطرازات الهجينة أو الكهربائية حوالي ثلثي مبيعات فورد وذلك خلال عام 2030، مع التحول الكبير من الشركة في خططها بالأسواق.

وترغب كذلك فورد في أن تنتهي من تجهيز مصنعها في كولونيا بغرب ألمانيا لتصبح أول شركة أمريكية تمتلك مصنع لصناعة السيارات الكهربائية في أوروبا وربما تسبق في هذه الخطوة شركة تيسلا التي أجلت افتتاح مصنعها في برلين. 

مبيعات فورد تتراجع في بداية 2021

ومن ناحية أخرى، أعلنت شركة فورد الأمريكية عن تواصل تراجع مبيعاتها وذلك خلال شهر يناير الماضي مع بداية عام 2021.

وأوضحت شركة فورد بأن مبيعاتها تراجعت في شهر يناير بنسبة 8.3% إذا ما تمت مقارنة المبيعات على أساس سنوي لشهر يناير من عام 2020.

واستطاعت فورد أن تبيع حوالي 143 ألفاً و578 سيارة في شهر يناير من عام 2021، فيما تمكنت فورد من بيع 156 ألفاً و560 سيارة في يناير من عام 2020.

وأوضحت فورد عدة تفاصيل بخصوص تراجع المبيعات، إذ أن مبيعات سيارات الركوب انخفضت بنسبة 57% مشكلة نسبة 7 آلاف و696 سيارة، فيما انخفضت مبيعات الشاحنات بنسبة 8.6% لتصل إلى 74 ألفاً و928 شاحنة.

فيما ذهب المؤشر الإيجابي الوحيد خلال الشهر الماضي لمبيعات السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV والتي ارتفعت مبيعاتها بنسبة 7.6% بعد أن وصلت المبيعات إلى 60 ألفاً و954 سيارة خلال الشهر الماضي بالمقارنة على أساس سنوي.

فورد تدخل المنافسة النارية في الصين

في محاولة لإنعاش الحالة الاقتصادية التي تأثرت كثيرًا بسبب انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 والتوقف الشبه كلي في الحياة على هذا الكوكب، لتضرب كافة الصناعات ونسب المبيعات حول العالم، تستعد الشركة الأمريكية العريقة لصناعة السيارات فورد لحصد نسبة أعلى من نسبة المبيعات في السوق الأقوى في العالم، الصين، لتلحق بعمالقة آخرون ذهبوا إلى نفس السوق، أبرزهم تيسلا، أودي وشركة بي إم دبليو.

حيث كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار السيارات أن الشركة الأمريكية تنوي صناعة الطراز الأيقوني الشهير لفورد "موستانغ" من خلال مصانعها في الصين، من أجل رفع نسبة المبيعات والاستفادة القصوى من أقوى سوق سيارات في العالم.

وصدر هذا الطراز بسعر يصل إلى 49 ألف دولار تقريبًا في سوق سيارات الولايات المتحدة الأمريكية، ولا أحد يعلم كم ستكون تكلفة طراز موستانغ في السوق الصينية.

تعاون بين فورد وجوجل

شركتي فورد وجوجل أعلنتا عن تعاونهما بهدف تحقيق الابتكار في قطاع السيارات وإطلاق تجارب جديدة, حيث تسعى فورد و جوجل في هذه الاتفاقية إلى السير بعجلة الابتكار نحو مستقبل متطور أفضل.

فورد كانت قد أعلنت عن اختيارها لمنصة “جوجل كلاود” (Cloud Google) كأفضل مقدّم للخدمة السحابية, وعليه تسعى فورد في اتفاقيتها للاستفادة من خبرات جوجل العالمية في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة.

فورد حددت مدّة شراكة مستمرة لستة أعوام قادمة، وأعلنت عن توقعها للملايين من سيارات فورد ولينكون المستقبلية المزودة بنظام التشغيل أندرويد بحلول العام 2023، بالإضافة إلى خدمات أخرى مدمجة من جوجل.

تعزيز الابتكار المتواصل

جوجل أسست لمجموعة تعاونية أطلقت عليها مسمى ( Upshift Team ) كخطوة لللاستفادة من مهارات الشركتين وتعزيز حركة الابتكار المتواصل، و من بين ذلك ستكون مشاريع متنوعة تجمع بين تجارب جديدة للعملاء عند شراء المركبات، وغيرها الكثير.

الخدمات التي تسعى إليها فورد

تسعى فورد لتحقيق أقصى مستويات الاستفادة من منصة “جوجل كلاود” الرائدة في الخدمات السحابية ومجالات الذكاء الاصطناعي وتقنيات تحليل البيانات، ومن بين هذه الخدمات :

● ارتقاء فورد بتجارب عملائها عبر التقنيات المتميزة والخدمات المخصصة المتطورة.
● تحقيق السرعة في التطور وخطوط التصنيع والإنتاج، بما يكفي لاستكشاف أبعاد تقنيات الذكاء الاصطناعي.
● ابتكار نظام يتيح للعملاء تلقي الإشعارات الفورية مثل طلبات الصيانة أو عروض الاستبدال.

وبهذه الشراكة تتحقق تجارب القيادة الممتعة والأكثر أماناً وفعالية وتوفير تحديثات فورية تبقي العملاء على اتصال دائم عبر أحدث التقنيات.