فيديو.. إنقاذ 5 ملايين جنيه من الغرق بسيارة نقل أموال عالقة في المياه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 نوفمبر 2021
فيديو.. إنقاذ 5 ملايين جنيه من الغرق بسيارة نقل أموال عالقة في المياه
مقالات ذات صلة
إنقاذ سفينة بضائع مصرية من الغرق وهي في طريقها للمملكة
بالفيديو: غرق سيارة بتجمع مياه امطار في اربد
إنقاذ شخصين من الغرق من قِبل فرقة البحث والإنقاذ بحرس حدود منطقة تبوك

تساقط الأمطار خلال الأيام الماضية بغزارة على مدينة الإسكندرية تسبب في أزمة مرورية وغرق الكثير من الشوارع، ومنها غرق إحدى سيارات نقل الأموال التي تحمل ما قيمته 5 ملايين جنيه مصري.

إلا أن المواطنون بالتعاون مع فريق الإنقاذ البري ومع استخدام الحبال نجحوا في إنقاذ الأموال من الغرق داخل عربة نقل الأموال العالقة وسط مياه الأمطار الغزيرة.

قام المواطنون أثناء عملية الإنقاذ بتصوير مقطع فيديو حقق انتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة منصة تويتر، حيث يظهر الفيديو قيام أعضاء فريق الإنقاذ البري وهو فريق تابع للحماية المدنية بمحافظة الإسكدرية.

تم الاستعانة خلال عملية الإنقاذ بالحبال وسلم إنقاذ من أجل نقل الأموال الموجودة في السيارة العالقة وسط الأمطار وتسليمها إلى مسئولي الشركة الناقلة إلى الأموال.

وقالت الشركة أنها اضطرت إلى الاستعانة بتلك الطريقة البدائية في إنقاذ الأموال حماية للمواطنين ومصالحهم لسرعة انتشالها وتسليمها حتى يتمكن أصحابها من استلامها من الجهات المختصة بتسليمها.

وقالت الشركة أنه كان لابد من سرعة التحرك وإخراج الأموال وتوصيلها خاصة أن السيارة الخاصة بنقل الأموال تعطلت وسط زحام مروري بسبب غرق الشوارع نتيجة الأمطار الغزيرة، وهو ما قد يعطل تسليم الأموال للعملاء.

سيارة نقل الأموال المدرعة كانت في طريقها لتوصيل 5 ملايين جنيه لأماكن صرافة قريبة من المنطقة التي تعطلت بها وسط مياه الأمطار ما أدى إلى سرعة التحرك وإخراج الأموال من سقف السيارة باستخدام سلم وحبال لإنجاز الأمر وحتى لا تتعرض الأموال للغرق أو التلف نتيجة المياه، أو تكون فرصة للصوص لسرقة الأموال.

غرق شوارع الأسكندرية في الشتاء هو أمر متكرر يحدث نتيجة التغيرات المناخية وتساقط الأمطار الغزيرة التي تتسبب في شلل المرور وغرق السيارات وتركها عالقة لساعات طويلة وسط الأمطار، وأمر يُعاني سكان المدينة من تكراره من كل نوه تحذر منها الأرصاد حيث تغرق الشوارع ويتعطل المرور.

لا تتمكن السيارات أو المواطنين من التحرك والوصول إلى وجهاتهم حتى تقوم الجهات المختصة بحل الأزمة لكن بعد مرور ساعات من التمكن من شفط وتصريف المياه الزائدة الموجودة في الشوارع وتسيير حركة المرور من جديد.