نقص المخزون.. شبح يُهدد شركات السيارات بخفض الإنتاج المستمر لعام 2022

  • تاريخ النشر: السبت، 30 أكتوبر 2021
نقص المخزون.. شبح يُهدد شركات السيارات بخفض الإنتاج المستمر لعام 2022
مقالات ذات صلة
نقص إنتاج السيارات يؤثر على ولاء العملاء للشركات
رينو تتوقع انخفاض إنتاج السيارات في عام 2022 بسبب نقص الرقائق
نقص الرقائق يجبر فولكس فاجن لتخفض عدد انتاج السيارات في 2022

أبلغت شركات المصنعة للسيارات الكبرى عن انخفاض أرقام الإنتاج والتسليم لهذا العام بشكلٍ كبير بسبب نقص مخزون قطع الغيار وأشباه المواصلات، مع مخاوف باستمرار شبح ضغط المخزون الموجود أن يستمر للعام القادم.

 أشباه الموصلات أزمة ضربت كبرى الشركات المصنعة سواء كانت كبيرة وصغيرة، حتى ورش تصليح السيارات لم تسلم، فالنقص يضرب بالإجماع تقريبا على الإنتاج والتسليم على الرغم من مستويات قوية عموما من الطلب.

تقارير الإنتاج التي نشرها أشهر ماركات السيارات الأكثر مبيعًا في العالم ترسم صورة قاتمة جدًا، فيشير الوضع إلى مستويات المخزون المنخفضة الحالية يمكن أن تستمر حتى العام المقبل ما يؤثر على الإنتاج وبالتبعية قوائم الانتظار.

ورغم الأزمة تعمل المقرات الرئيسية العالمية للمصنعين على تعزيز الأرباح بفضل الطلب على السيارات ذات الهامش الأعلى، سواء كانت مركبات فاخرة أو سيارات تجارية خفيفة وشاحنات صغيرة، هذا ضروري لتمويل أبحاث وتطوير السيارات الكهربائية باهظة الثمن.

تأثير نقص المخزون على شركات السيارات

قالت تويوتا إن إنتاجها العالمي انخفض بنسبة 39.1 % في سبتمبر، وتُرجع السبب إلى أزمة الرقائق وتفشي وباء كورونا في المصانع الآسيوية الرئيسية.

في نفس الوقت ارتفع إنتاج الشركة فعليًا بنسبة 15.6 % منذ بداية العام حتى تاريخه، مما يعني أن إنتاج شهر سبتمبر قد وصل بالفعل إلى حد كبير.

كما اضطرت إدارة شركة تويوتا إلى الاعتذار من العملاء بسبب قوائم الانتظار الطويلة التي أصابت بعض سياراتها، ومع ذلك، فقد أعربت الشركة مرارًا وتكرارًا عن ثقتها في أن الأداء الأفضل سيبدأ في الوصول إلى صالات العرض خلال عام 2022.

انخفض إنتاج شركة مازدا العالمي إلى 44.1 % في سبتمبر أيضًا، فانخفضت الصادرات إلى أوقيانوسيا بنسبة 74.4%، ولكن يبقى أن يرى الخبراء كيف سيترجم ذلك إلى مبيعات مازدا في أستراليا، فقد يكون لديها مخزون من سيارات معينة كمخزن مؤقت.

أفادت شركة فورد عن انخفاض بنسبة 14 % في مبيعاتها بالجملة خلال الربع الثالث، ومع ذلك، قالت أيضًا إن الوضع يتحسن مقارنة بالربع الثاني، وأضافت: "لا يزال توافر أشباه الموصلات يمثل تحديًا، لكنه تحسن بشكل ملحوظ مقارنة بالربع الثاني".

من المثير للاهتمام أن التقارير تُشير إلى أن فورد انتجت خلال هذا مع 60 ألف إلى 70 ألف سيارة غير مكتملة في انتظار الرقائق والمكونات ذات الصلة ولكنها أنهت الربع الثالث من هذا العام بطرح بـ 27 ألف سيارة.

شركات تقاوم الوضع بطريقتها

سجلت شركة هيونداي انخفاضًا بنسبة 9.9 % في المبيعات (بدلاً من الإنتاج) حول العالم في الفترة من يوليو إلى سبتمبر، ويعزى ذلك إلى "انقطاع إمدادات الرقائق حول العالم".

في الوقت نفسه، ارتفعت إيراداتها، لأنها ركزت على المنتجات ذات الهامش الأعلى، فأدت مبيعات السيارات الكهربائية ونماذج العلامات التجارية الفاخرة من جينيسيس إلى زيادة حجم الإيرادات، بالإضافة إلى ذلك، أدى تأثير مزيج المنتجات المعزز إلى زيادة الربحية في الربع الثالث.

قالت شركة هيونداي إنها تريد البدء في تطوير رقائقها الخاصة داخل الشركة وتقليل اعتمادها على موردي الطرف الثالث، وفقًا لما أوردته  رويترز ، سيتم تطوير هذه الرقائق وتصنيعها بواسطة مورد هيونداي موتور جروب وهيونداي موبيس.

أيضًا سجلت شركة كيا انخفاضًا بنسبة 14.1 % في إجمالي مبيعات الجملة العالمية لشهر سبتمبر على أساس سنوي، وقالت إن الانخفاض "نتج بشكل رئيسي عن اضطراب السوق الناجم عن نقص المعروض من أشباه الموصلات في جميع أنحاء العالم"، قصة مألوفة.

وأضافت: "ستواصل كيا التركيز على الحفاظ على زخم المبيعات الإيجابي وتعزيز الربحية من خلال الموديلات الجديدة، مثل السيارة الكهربائية التي تعمل بالبطارية EV6 وسيارة سبورتاج الرياضية متعددة الاستخدامات الجديدة كليًا".

انخفض إنتاج سيارات مجموعة فولكس فاجن بنسبة 35.1 % خلال الربع الثالث بسبب "اختناقات" الرقائق، وفقًا لتقرير أعمالها، وسجلت علاماتها التجارية ذات الحجم الكبير (فولكس فاجن وسكودا) خسائر تشغيلية على الرغم من "دفاتر الطلبات الكاملة".

ولكن نظرًا لأنها ركزت مثل كثيرين آخرين على إنتاج السيارات ذات الهامش الأعلى من العلامات التجارية المتميزة، لم تتأثر أرباح التشغيل بشدة، كما باعت كمية قياسية من السيارات الكهربائية (122،100، بزيادة 109 % على أساس سنوي) ووجهت المزيد إلى البحث والتطوير خلال الربع أيضًا

أفادت نيسان أن الإنتاج العالمي في سبتمبر انخفض بنسبة 27.9 % عن العام السابق، هذا في سياق زيادة الإنتاج السنوية بنسبة 3.0%.

وقالت سوبارو إن إنتاج سبتمبر انخفض بنسبة 68.1%، في سياق أكثر اعتدالًا من انخفاض الإنتاج بنسبة 14% منذ بداية العام حتى تاريخه، وأضافت: "انخفض الإنتاج في الخارج نتيجة تعديلات الإنتاج الناجمة عن النقص العالمي في إمدادات أشباه الموصلات".

وفقًا لإصدار هوندا، شهد إجمالي إنتاجها في جميع أنحاء العالم انخفاضًا عامًا بعد عام للشهر الرابع على التوالي في سبتمبر.

وانخفضت مبيعات دايملر بنسبة 25%، وأضافت من حيث الإنتاج: "أثر نقص الإمدادات العالمية لبعض مكونات أشباه الموصلات على عمليات التسليم العالمية للعملاء في الربع الثالث، وخاصة في شهر سبتمبر".

وعلى الرغم من كل ذلك النقص في الإنتاج وانخفاض الأرباح والمبيعات، إلا إن ميتسوبيشي موتورز خالفت الاتجاه وزادت الإنتاج بنسبة 26.1 % في سبتمبر، بينما ارتفع الإنتاج في تايلاند حيث تصنع تريتون وباجيرو سبورتبنسبة 144.9%.

في أخبار أخرى يحتمل أن تكون موضع ترحيب، قال روبرت بوش أكبر مورد للسيارات في العالم إنه يخطط لاستثمار أكثر من 600 مليون دولار في مرافق تصنيع أشباه الموصلات في عام 2022.