هوندا تساعد أوروبا على التخلص من سيارات البنزين والديزل

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 ديسمبر 2020
هوندا تساعد أوروبا على التخلص من سيارات البنزين والديزل
مقالات ذات صلة
هوندا تطلق HR-V 2022 في جيلها الجديد رسمياً
هوندا تواصل التشويق لـHR-V في جيلها الجديد بلمحة عن مقصورتها
هوندا HR-V تنطلق في جيلها الجديد قريبا!

قررت شركة هوندا موتورز اليابانية أن تساعد الحكومات في قارة أوروبا على التخلص من سيارات البنزين والديزل في شوارعها.

وذكر إيان هويلز نائب رئيس شركة هوندا أن الشركة اليابانية ترغب في التخلص بشكل تدريجي من تشكيلة السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي في الأسواق الأوروبية وذلك حتى عام 2023.

وكشفت هوندا عن أنها تعمل على خطة بعدة خطوات لتقليل انبعاثات الكربون وتعتبر خطتها في أوروبا أحد أهم هذه الخطوات.

هوندا تساعد أوروبا على التخلص من سيارات البنزين والديزل

وشدد هويلز نائب رئيس شركة هوندا على أن تشكيلة الشركة في أوروبا ستكون بشكل كامل من الطرازات الكهربائية كلياً والهجينة.

وأبدت هوندا مرونة كبيرة مع قارة أوروبا خاصة التي تعمل على حظر بيع السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل بشكل كامل بداية من عام 2030 وقد تستمر في تطبيق ذلك حتى عام 2035.

وأوضح نائب رئيس هوندا أنه لا يزال هناك العديد من التقنيات الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها لتصنيع السيارات مثل الوقود الهيدروجيني وكذلك الوقود الإليكتروني وغيرها من الطرق التي من شأنها التخلص من الانبعاثات الكربونية.

وفي الوقت ذاته، ترى شركة هوندا أن الاعتماد بشكل أساسي على السيارات الكهربائية كلياً ليس الحل الأمثل وذلك بسبب أنها أغلى بنسبة الثلث وتصل في بعض الأحيان إلى النصف مقارنة بالسيارات الهجينة أو ذات محركات الاحتراق الداخلي.

وترى هوندا أنه لا يجب الاعتماد بشكل كلي على السيارات الكهربائية فقط، ولكن ربما تكون الطرازات الهجينة هي الحل الأمثل في المرحلة الانتقالية ما بين السيارات الاحتراق الداخلي وصولاً في المستقبل القريب إلى السيارات الكهربائية كلياً.

الجدير بالذكر أن السيارات الهجينة هي الأخرى تواجه بعض القيود ولكنها ستكون بمثابة مرحلة انتقالية فقط وصولاً إلى الاعتماد على السيارات الكهربائية كلياً في المستقبل.

بريطانيا تستهدف التخلص من سيارات الوقود مع 2030

تعمل الحكومة البريطانية على التخلص من السيارات التي تعمل بالبنزين لإنقاذ مناخها والحفاظ على البيئة خلال السنوات المقبلة.

وكشف تحليل للمناخ أن بريطانيا باتت في حاجة ماسة لحظر بيع السيارات الأكثر تلوثاً للبيئة في غضون 10 سنوات بحد أقصى.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن الحكومة البريطانية تدرس تشديد حظر بيع السيارات ذات محركات الاحتراق الداخلي وتحفيز المشترين على التوجه إلى السيارات الكهربائية.

وفي حالة العمل سريعاً بهذه الخطة فإن بريطانيا ستشهد انخفاض في مستوى التلوث بالإضافة إلى التوسع في صناعة السيارات الكهربائية وتوفير وظائف جديدة للمواطنين في البلاد.

وخططت بريطانيا أن تضع قراراً يعجل من حظر بيع سيارات البنزين والديزل إلى عام 2035 بدلاً من عام 2040، ولكنها قد تعمل على تعجيل هذا القرار بشكل أكبر كذلك بسبب التغيرات المناخية الواضحة.

وذكر التحليل أن مؤسسة التحالف الخيرية في لندن بالإضافة إلى منظمة السلام الأخضر يؤكدان إن فرض حظر لبيع السيارات الأكثر تلويثاً للبيئة في عام 20030 سيخفض حوالي 90 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون وهو ما يعادل انبعاثات الأعوام من 2028 إلى 2032 وذلك يعتبر ربع كل الانبعاثات الكربونية الضارة في المملكة المتحدة خلال عام 2019.

وتأمل الحكومة البريطانية في حظر السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل بداية من عام 2030 وذلك من أجل الاستمرار في خطتها التي تستهدف الوصول إلى صفر انبعاثات مع منتصف القرن الحالي.  

وتعتبر قضية الانبعاثات من أهم ما يشغل قارة أوروبا وهو الأمر الذي جعل العديد من الحكومات مثل الحكومة الفرنسية والألمانية تحفيز المواطنين لشراء سيارات كهربائية بدلاً من السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل. 

الجدير بالذكر أن صالات عرض السيارات الكهربائية الافتراضية في ألمانيا وفرنسا تشهد منذ شهر يوليو أكبر عدد من المتقدمين لحجز النسخ الخاصة بهم بعدما أصبحت التكلفة بسعر أقل من عقود الهواتف المحمولة وذلك بفضل الدعم غير المسبوق المقدم لدعم سوق السيارات ذات الطاقة النظيفة.

سيارات كهربائية بأقل التكاليف

وبات في مقدور الشخص أن يحصل على سيارة كهربائية جديدة يعتبر بعضها مجانياً دون تحمل تكاليف باهظة وذلك رغبة من حكومتي ألمانيا وفرنسا في دعم هذا السوق للحفاظ على البيئة وتشجيع المواطنين للاعتماد عليها.

وذكرت وكالة "بلومبيرج" أن سلسلة "Autohaus Koenig" التي تتكون من مجموعة وكلاء لها أكثر من 50 متجراً في ألمانيا من الإعلان عن عقود لسيارة رينو "زوي" الكهربائية مغطاة ببرنامج دعم كامل.

وتمكن الوكالة من الحصول على اهتمام 3000 شخصاً في خلال 20 يوماً فقط كما وقع 300 آخرين على العقود للحصول على السيارة.

مفاجأة غير متوقعة 

فيما كشف رئيس مبيعات السيارات الكهربائية في برلين أن الطلب أصبح كبير جداً على هذا النوع من المركبات، وما يؤخر عمليات البيع أنه لا يوجد المزيد من موظفي المبيعات.

ووصف رئيس مبيعات السيارات الكهربائية في برلين أن الإقبال على السيارات بعد الإعانات المالية مفاجأة لم تكن متوقع بهذا الحجم الضخم تماماً.

كما كشفت فرنسا عن تضاعف مبيعات سيارة رينو زوي خلال 2020 حتى مع استمرار شراء البعض للسيارات التي تعمل بالوقود التقليدي.

هولندا ترفع شعار الكهربائية فقط

ومن جانبها، أعلنت الحكومة الهولندية عن حظر استخدام أي سيارة غير كهربائية في العاصمة أمستردام ابتداء من عام 2030، كما أنفقت البلاد مخصصات صندوق بقيمة 11.4 مليون دولار لدعم قطاع شراء السيارات الكهربائية وذلك في ثمانية أيام فقط وهو ما يعكس الإقبال غير المسبوق على شراء الطرازات الكهربائية في هولندا.

ألمانيا تدعم بقوة

كما رفعت الحكومة الألمانية الدعم المالي لمشتري السيارات الكهربائية لتصل إلى 9 آلاف يورو لكل سيارة.

فيما يبدأ موقع ألماني شهير لعرض عقود إيجار سيارة "سمارت إي كيو" الكهربائية من إنتاج دايملر مقابل 9.90 يورو فقط شهرياً.

فيما قررت الحكومة الفرنسية زيادة إعانات شراء السيارات الكهربائية إلى 7 آلاف يورو، وهو ما سيمكن العميل من استئجار سيارة رينو زوي بتكلفة 79 يورو فقط على نحو شهري.