بالفيديو: هروب طيار ومساعده خوفا من كورونا

5 نصائح للسفر الآمن عبر الطائرات في زمن كورونا

الإمارات تعلن عن فتح حركة الطيران الدولية بشروط

  • السبت، 04 يوليو 2020 السبت، 04 يوليو 2020
الإمارات تعلن عن فتح حركة الطيران الدولية بشروط

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن فتح باب السفر أمام المواطنين والمقيمين إلى عدة واجهات وذلك وفقاً لإجراءات احترازية ووقائية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وجاء الإعلان عن فتح باب السفر في بيان مشترك بين ثلاثة جهات حكومية إماراتية وهم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ووزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية.

وذكر البيان أن الإمارات ستعتمد على البروتوكول الصحي المستخدم في حالات السفر خلال هذه الفترة مع اشتراط تنفيذ كافة الإجراءات سواء قبل المغادرة أو حتى عند الوصول من وجهات السفر إلى الإمارات.

وأعلنت الإمارات عن عدة خطوات يجب القيام بها في حالة الرغبة في السفر وهي كما يلي:  

  • التسجيل في خدمة تواجدي لتسهيل التواصل مع الراغبين في السفر أثناء رحلاتهم.
  • الخضوع لفحص فيروس كورونا قبل السفر وفقاً للوائح الصحية في الوجهة التي يرغب المسافر في الانتقال إليها والتي قد تشترط أن النتيجة تكون حديثة ولا يمر عليها 48 ساعة فقط من وقت السفر.
  • إبراز نتيجة الفحص من خلال تطبيق الحصن أو إثبات عدم إصابته بفيروس كورونا للجهات المسؤولة في مطارات دولة الإمارات.
  • ولا يعد السفر مسموحاً لأي شخص إلا إذا كانت نتيجة الفحص الخاصة به سلبية، كما يشترط الحصول على تأمين دولي صحي يكن ساري المفعول طوال فترة السفر ويشمل المنطقة التي يتوجه إليها المسافر.

شروط عودة المقيمين

كما أن هناك شروط لعودة المقيمين لضمان الالتزام بشكل كامل بكافة الإجراءات التي تسمح له بالعودة إلى مطارات الإمارات وعبورها بسلام.

ومن أهم هذه الشروط التي يجب توافرها في المقيمين هي الفحص المسبق في الدول التي يوجد بها مختبرات تكشف عن فيروس كوورنا.

كما تنصح الإمارات بعدم سفر الأشخاص الذين تتخطى أعمارهم السبعين عاماً وكذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وتبحث الإمارات عن عودة الحياة بشكل تدريجي ولكن مع الرقابة القوية من أجل السيطرة على فيروس كورونا ومنع انتشاره مجدداً بعدما قطعت الدولة شوطاً كبيراً في القضاء على انتشاره.

يذكر أن الإمارات تعتبر من أفضل دول العالم في التعامل مع أزمة فيروس كورونا سواء بعدد الفحوصات التي تجريها على المواطنين والمقيمين بالإضافة إلى عمليات التطهير والتعقيم الدائمة للمواصلات العامة وللشوارع والمناطق السكنية أيضاً.