تاريخ صناعة السيارات في اليابان

السيارات اليابانية صناعة السيارات اليابانية واحدة من أهم وأكبر الصناعات في العالم إذ كانت اليابان من أول ثلاث دول مصنعة للسيارات منذ العام ألف وتسعمئة

  • تاريخ النشر: السبت، 16 يوليو 2022
تاريخ صناعة السيارات في اليابان
مقالات ذات صلة
تاريخ صناعة السيارات في أمريكا
تاريخ صناعة السيارات في ألمانيا
تاريخ صناعة السيارات في فرنسا

السيارات اليابانية صناعة السيارات اليابانية واحدة من أهم وأكبر الصناعات في العالم إذ كانت اليابان من أول ثلاث دول مصنعة للسيارات منذ العام ألف وتسعمئة وستين متجاوزة ألمانيا وأمريكا، وارتفعت مبيعات وعائدات الشركات المصنعة للسيارات من العام ألف وتسعمئة وثمانين إلى العام ألف وتسعمئة وتسعين عندما بدأ الاستخدام المحلي والتصدير إلى جميع أنحاء العالم، وفي الثمانينات تفوقت اليابان على الولايات المتحدة الأمريكية بإنتاج يصل إلى ثلاثة عشر مليون سيارة مصنعة سنوياً.

 تاريخ صناعة السيارات اليابانية:

في العام ألف وتسعمئة وأربعة أنتجت شركة توراو أول حافلة مصنعة محلياً وكان مصدر الطاقة فيها يعتمد على البخار، وفي العام ألف وتسعمئة وسبعة أنتجت شركة كومانوسوكي سيارة التاكوري وكانت أول سيارة يابانية تمشي على طاقة البنزين، مجموعة شركات زيبتسو التجارية اليابانية بدأت بصناعة أول سياراتها في منتصف عام ألف وتسعمئة وعشرة، وكانت تصمم سياراتها الخاصة، أو تتعاقد من الشركات الأوروبية لإنتاج وبيع السيارات والشاحنات في اليابان بموجب تراخيص من تلك الشركات، وبالتالي زاد الطَلب على الشاحنات المصنعة محلياً من قبل الحشد العسكري الياباني قبل الحرب العالمية الثانية، مما دفع الكثير من الشركات اليابانية المصنعة للصواريخ والقذائف إلى صنع السيارات بدلاً من صناعة الأسلحة، أصبحت اليابان موطناً لعدد كبير من الشركات المصنعة للسيارات، ومركبات البناء، والدراجات النارية، والمركبات المُستخدمة في مختلف التضاريس مثل الزلاجات الثلجية والمائية، وتشمل مصنعي سيارات تويوتا، وهوندا، ودايهاتسو، ونيسان، وسوزوكي، ومازدا، وميتسوبيشي، وسوبارو، إيسوزو، كاوازاكي، ياماها، ميتسوكا، وقد فازت السيارات اليابانية بعدد من الجوائز العالمية في مؤتمرات دولية للسيارة وغيرها من الصناعات الأُخرى، وارتفعت صادرات اليابان من سيارات الركاب في السبعينيات بشكل ملحوظ وانتشرت السيارات اليابانية بشكل كبير في كافة مناطق العالم مثل أمريكا، وألمانيا، والمملكة المتحدة.

تاريخ صناعة السيارات في اليابان

صناعة السيارات اليابانية حالياً:

 في التسعينيات كانت صناعة السيارات اليابانية في أوجها، بسبب أسعارها المقبولة، وقوة أدائها، حتى أصبحت اليابان أكبر دولة منتجة للسيارات في العام في العام ألفين واثنين، ومع ذلك انخفضت حصتها في السوق انخفاضاً قليلاً بسبب المنافسة الشرسة مع الشركات الكورية، والصينية، ومع العام ألفين وثمانية ازدهرت تجارة السيارات اليابانية مرة أُخرى لتتجاوز أكبر الشركات العالمية وهي جنرال موتورز الأمريكية وتصبح أكبر شركة مصنعة للسيارات في ذلك العام، وتعتبر اليابان اليوم ثالث أكبر سوق لبيع السيارات، وأصبحت الصين أكبر منتج للسيارات في العالم، ومع ذلك تبقى اليابان حجر الزاوية لهذه الصناعة العالمية، ومن أبرز وأنجح الشركات فيها.

توسيع الصادرات:

زادت صادرات سيارات الركوب بما يقرب من مائتي ضعف في الستينيات مقارنة بالعقد السابق، وأصبحت الآن تصل إلى 17.0 في المائة من إجمالي الإنتاج، ومع ذلك، كانت هذه البداية فقط، وأدى تزايد الطلب المحلي بسرعة وتوسع شركات السيارات اليابانية في الأسواق الخارجية في السبعينيات من القرن الماضي إلى زيادة النمو المتسارع، أدت آثار حظر النفط العربي لعام 1973 إلى تسريع صادرات السيارات جنبًا إلى جنب مع سعر صرف الين الياباني إلى الدولار الأمريكي والجنيه البريطاني ومارك ألمانيا الغربية، وارتفعت صادرات سيارات الركوب من 100000 في عام 1965 إلى 1،827،000 في عام 1975، استمر إنتاج السيارات في اليابان في الزيادة بسرعة بعد السبعينيات، حيث بدأت ميتسوبيشي (مثل مركبات دودج ) وهوندا في بيع سياراتهم في الولايات المتحدة، حتى إن المزيد من العلامات التجارية جاءت إلى أمريكا وخارجها خلال السبعينيات، وبحلول الثمانينيات، كان المصنعون اليابانيون يكتسبون موطئ قدم كبير في الولايات المتحدة والأسواق العالمية.

تاريخ صناعة السيارات في اليابان

في 1970 بدأت الشركات المنتجة الدوائر المتكاملةICS ، المعالجات وميكروكنترولر لصناعة السيارات، بما في ذلك المرحلية وميكروكنترولر عن الترفيه في السيارة، ومساحات أوتوماتيكية، وأقفال إلكترونية، ولوحة القيادة، والتحكم في المحرك، تبنت صناعة السيارات اليابانية على نطاق واسع الدوائر المتكاملة قبل سنوات من صناعة السيارات الأمريكية، أصبحت السيارات اليابانية شائعة لدى المشترين البريطانيين في أوائل السبعينيات، مع سيارات نيسان داتسون التي تحمل شارة، لم يتم استخدام علامة نيسان التجارية على الطرز البريطانية المسجلة حتى عام 1983، والتي أثبتت شعبيتها بشكل خاص واكتسبت سمعة في بريطانيا لموثوقيتها وتكاليف تشغيلها المنخفضة، على الرغم من الصدأ كانت مشكلة كبيرة، كانت الصادرات ناجحة بدرجة كافية لدرجة أن السيارات اليابانية كانت تعتبر تهديدًا خطيرًا للعديد من صناعات السيارات الوطنية ، مثل إيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة ، وكذلك الولايات المتحدة. تم فرض حصص الاستيراد في العديد من البلدان، مما حد من مبيعات السيارات اليابانية الصنع إلى 3 في المائة من إجمالي السوق في فرنسا و 1.5 في المائة في إيطاليا، أما بالنسبة للولايات المتحدة، فقد تم الضغط على الحكومة اليابانية للموافقة على حصص التصدير السنوية التي تبدأ في عام 1981، في بلدان أخرى، مثل المملكة المتحدة، عقد المستوردين اليابانيين اتفاقيات السادة للحد من الاستيراد في محاولة لمنع حصص رسمية أكثر صرامة، وقام المصنعون اليابانيون بتوسيع الإنتاج المحلي للسيارات، وإنشاء مصانع في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا مع الاستفادة أيضًا من المصانع التي تم إنشاؤها بالفعل في بلدان ثالثة لا تغطيها الحصص، وتم بيع Daihatsu Charades المبنية في جنوب إفريقيا في إيطاليا ووجد عدد من ميتسوبيشي صنع الأسترالي طريقهم إلى أمريكا الشمالية وأوروبا.

وفي الختام نكون تعرفنا معًا على تاريخ صناعة السيارات في اليابان، نرجو أن يكون هذا التقرير قد نال إعجابكم، ولمعرفة المزيد عن السيارات اليابانية، تصفح موقع تيربو العرب.