تحديثات لتطبيق جوجل Maps تجعل السيارة تستهلك وقودًا أقل

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 12 أكتوبر 2021
تحديثات لتطبيق جوجل Maps تجعل السيارة تستهلك وقودًا أقل
مقالات ذات صلة
كيف تستهلك بنزين اقل في الشتاء؟ 5 أسباب و6 نصائح
سيارات البرازيل تستخدم وقودا مستخرجا من قصب السكر
بنتلي تمنح سيارة كونتيننتال GT3 للسباقات وقوداً من نوع جديد

تعتبر أزمة المناخ هي من أهم وأكبر وأخطر مشاكل كوكبنا، وكل قطاع يعمل على حل هذه المشكلة من ناحيته، ووتطلب هذه المشكلة تفكير ابتكاري لجعل الجميع جزءًا من هذا الحل، وعليه فيجب على الجميع العيش والتعامل مع الطبيعة بشكل أكثر ذكاءً ونظافةً، ولهذا أعلنت شركة جوجل عن قائمة ضخمة من التعديلات الصديقة للبيئة لمنتجاتها العديدة، بهدف تقليل الانبعاثات ومساعدة الناس على فهم ما يمكنهم فعله للتأثير على التغيير البيئي.

وبالنسبة لبرنامج جوجل للخرائط، تعمل الشركة على بعض التحسينات عليه، ليجعلك تنطلق إلى وجهتك في أقل الطرق استهلاكًا للوقود وهي بالطبع ستكون الأقصر مسافًة، وهي خاصية مدعومة بالذكاء الاصطناعي، ولا نعلم لماذا لم يتم طرحها منذ فترة.

هذه الخاصية ستوفر على السائقين أموالهم المنفقة على الوقود، بالإضافة إلى القدرة على القضاء على أكثر من مليون طن من انبعاثات الكربون سنويًا، وحسب شركة جوجل هذا يعادل تقريبًا إزالة أكثر من 200000 سيارة من الطريق بضربة واحدة، وتم طرحه في الولايات المتحدة، وسيكون متوفرًا في أوروبا العام القادم.

يقول راسل ديكر ، كبير مديري النقل في برنامج خرائط جوجل: "لقد استثمرنا كثيرًا في التكنولوجيا التي تتيح لنا النظر في الخيارات المختلفة بين الطرق، وبالطبع نرى أن المسار الأسرع والمسار الموفر للوقود هما نفس الشيء، ولذلك هي ميزة مفيدة للمستهلك وللبيئة".

وليس برنامج خرائط جوجل هو من حصل على تلك التحديثات المفيدة للمناخ والبيئة، فبرنامج جوجل Flights أصبح لديه هذه الميزة، حيث يتم وضع العلامات على تلك الخيارات التي تحتوي على انبعاثات أعلى أو أقل بشكل ملحوظ، وعند بحثك عن الفندق المناسب لك، سيوفر لك معلومات عن الفنادق التي ينبعث منها ثاني أكسيد الكربون بنسب قليلة.

يذكر أن شركة جوجل كانت قد أعلنت العام الماضي العمل على طاقة خالية من الكربون في كل مكان بحلول عام 2030، وهو أحد أكثر التعهدات البيئية طموحًا حتى الآن من قبل أي شركة.

وتعتبر هذه التغييرات التي تقوم بها جوجل خطوة مهمة، لمساعدة مستخدميها على فهم المشكلات المعقدة الخاصة بالمناخ ومشاركتهم أيضًا في حلها.

ولم تعلن الشركة عن موعد طرح هذه التحديثات في الشرق الأوسط أو الوطن العربي، ولكننا نأمل بأن يتم طرحها في القريب العاجل بعد أن تثبت نجاحها في الولايات المتحدة وأوروبا.