سوزوكي تنقذ مرضى كورونا في الهند

  • تاريخ النشر: الجمعة، 30 أبريل 2021
سوزوكي تنقذ مرضى كورونا في الهند
مقالات ذات صلة
سيارة رياضية فريدة من سوزوكي مستلهمة من الدراجات النارية
رئيس سوزوكي يقرر ترك منصبه بعد 40 عاماً
سوزوكي اسبريسو: سيارة كروس أوفر بسعر معقول

أعلنت شركة سوزوكي موتور اليابانية عن قرار إنساني لإنقاذ المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في الهند التي تشهد تفشياً كبيراً للوباء.

وقررت سوزوكي وقف العمل مؤقتاً في مصانعها في الهند وذلك اعتباراً من مطلع الأسبوع المقبل لتوفير الأكسجين المستخدم في عمليات تصنيع السيارات ليصبح متاحاً للمصابين بفيروس كورونا خاصة بعد ازدياد أعدادهم بشكل مرعب خلال الأيام الأخيرة.

وذكرت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء بأن مسؤول سوزوكي أدك إغلاق المصانع من يوم السبت المقبل وحتى يوم 9 من شهر مايو.

وأشار مسؤول سوزوكي بأن توقف المصانع عن العمل حتى التاسع من مايو المقبل لن تؤثر على الإنتاج خاصة وأن الشركة سوف تقدم موعد الإغلاق لصيانة المصنع الذي كان مقرراً في يونيو المقبل ليصبح مع بداية شهر مايو.

وشدد مسؤول سوزوكي بأن استخدام الأكسجين لإنقاذ أرواح المصابين بفيروس كورونا في الهند هو ضرورة إنسانية لا يجب غض النظر عنها خلال هذه الأيام الصعبة.

ومن المعروف عن عالم السيارات استخدام الأكسجين في عمليات اللحام وغيرها من عمليات التصنيع الأخرى الخاصة بإنتاج السيارات.

ولم تتوقف المعاناة على المرضى فقط في الهند بل أن شركة سوزوكي ذاتها أعلنت عن صعوبات في صنع قطع الغيار خلال الفترة الأخيرة بسبب نقص إمدادات الأكسجين وذلك يعود إلى الضغط الكبير من المستشفيات والمرضى على الأكسجين اللازم لعملية التنفس خاصة وأن مرضى فيروس كورونا يعانون من صعوبات من التنفس بسبب هجوم الفايروس وانتشاره في الرئة.

وتعاني الهند خلال هذه الأيام من موجة عنيفة من الإصابات بفيروس كورونا إذ سجلت 3293 وفاة يوم الأربعاء الماضي والذي يعتبر رقماً قياسياً للوفيات في البلاد.

رئيس سوزوكي يقرر ترك منصبه بعد 40 عاماً

ومن ناحية أخرى، قرر أوسامو سوزوكي رئيس مجلس إدارة شركة سوزوكي موتور اليابانية أن يتنحى عن منصبه خلال الأشهر المقبلة.

وأعلن أوسامو سوزوكي بأنه سيتنحى عن منصبه في شهر يونيو المقبل على أن يحل ابنه توشيهيرو سوزوكي في المنصب بدلاً منه.

ولا يعتبر توشيهيرو سوزوكي جديداً في الشركة إذ أنه كان يشغل منصب رئيس شركة سوزوكي لصناعة السيارات ومديرها التنفيذي أيضاً.

وفضل أوسامو سوزوكي والذي يبلغ من العمر 91 عاماً أن يكتفي بما قدمه للشركة طول السنوات الماضية على أن يترك المنصب لابنه الذي سيكون أجدر بالانطلاق بالشركة في عصر السيارات الكهربائية الذي بات على أبواب عالم السيارات وبدأت الشركات في مواكبته بالفعل.

الجدير بالذكر أن أوسامو سوزوكي بدأ مشواره في الشركة منذ عام 1958، واعتلى منصب رئيس مجلس إدارتها منذ عام 1978، واستطاعت الشركة خلال السنوات التي كان فيها أوسامو سوزوكي المسؤول عن رئاستها تحقيق الكثير من الإنجازات مثل دخول السوق الهندي وتحقيق نجاحات كبيرة به.

وكان أوسامو سوزوكي قد بدأ في التخلي عن مناصبه منذ عام 2016 بعدما قرر ترك منصب الرئيس التنفيذي للشركة على أن يظل رئيساً لمجلس الإدارة واستمر في المنصب حتى إعلانه الرغبة في ترك هذا المنصب كذلك بحلول شهر يونيو المقبل.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت سوزوكي بأنها ستنفق حوالي 1 تريليون ين ياباني وهو ما يعني تقريباً 37.5 مليون ريال سعودي في مجال تقنيات السيارات الكهربائية وذلك خلال خطة تمتد لخمس سنوات.

فيما أعلن رئيس مجلس الإدارة الجديد والمرتقب توشيهيرو سوزوكي بأن الشركة ستتقدم من أجل مواكبة التقنيات الصديقة للبيئة للتماشي مع قوانين الانبعاثات الجديدة.

سوزوكي تسحب 2 مليون سيارة لهذا السبب

 وكانت شركة صناعة السيارات الصغيرة والدراجات النارية اليابانية "سوزوكي" قد أعلنت سابقاً عن  سحب مليوني سيارة في اليابان بعد الكشف عن مشكلات في مراقبة المنتج في مصانعها.

وأوضحت الشركة أنها رفعت تقريراً لوزارة النقل، وتوقعت أن تكلفها هذه العملية خسائر بقيمة ثمانين مليار ين (635 مليون يورو).

وتحدث رئيس الشركة توشيهيرو سوزوكي خلال مؤتمر صحافي عن استعادة مليوني سيارة من نحو 40 طرازا. وقال "سنعتمد إجراءات وقائية لاستعادة ثقة زبائننا".

وتعتزم الشركة استثمار 170 مليار ين على خمس سنوات لتحديث مصانعها وتجهيزاتها وتحسين فحص سياراتها.

وقال سوزوكي إن بعض عمليات المعاينة لم يقم بها موظفون مؤهلون وإنما مساعدون متدربون.