طيران الإمارات تكمل اختبار المحرك الأرضي بوقود طيران مستدام بنسبة 100%

من المتوقع أن يقلل انبعاثات الكربون بنسبة تصل إلى 80% على مدى عمر الوقود

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
طيران الإمارات تكمل اختبار المحرك الأرضي بوقود طيران مستدام بنسبة 100%
مقالات ذات صلة
طيران الإمارات تشغل بوينج 777 بوقود طيران مستدام بنسبة 100٪
مصر للطيران تعلن عن أولى رحلاتها بوقود طيران مستدام
السويد تعلن تسيير أول رحلة طيران بوقود حيوي

أكملت طيران الإمارات، ومقرها دبي، اختبار المحرك الأرضي لأحد محركاتها GE90 على طائرة بوينج 777-300ER باستخدام وقود طيران مستدام بنسبة 100% (SAF)، والذي من المتوقع أن يقلل انبعاثات الكربون بنسبة تصل إلى 80% على مدى عمر الوقود، دورة.

كان الهدف من الاختبار هو معرفة ما إذا كان يمكن تشغيل محرك GE90 على SAF المختلط خصيصاً دون المساس بالأداء ودون الحاجة إلى أي تعديلات على أنظمة الطائرات أو إجراءات صيانة محددة لمحرك Boeing 777-300ER أو GE90.

ستمهد نتائج الاختبارات الأرضية الطريق الآن لأول رحلة تجريبية لشركة الطيران باستخدام 100 % من SAF في محرك واحد، ومن المقرر أن تقلع هذا الأسبوع.

إجراء طيران الإمارات الاختبار للوقود المستدام

لتحليل سلوك وأداء نظام الوقود بشكل أفضل تحت كل نوع من أنواع الوقود، ومقارنة المخرجات المحددة لكل محرك، وضمان التشغيل السلس لمحرك الطائرة وأنظمة وقود هيكل الطائرة أثناء رحلة الاختبار المخطط لها، تضمنت أنشطة الاختبار تشغيل محرك واحد على 100% SAF  والآخر على وقود الطائرات التقليدي.

مرت الطائرة أولاً بإجراءات الفحص المسبق الروتينية أثناء الاختبار الأرضي في مركز الإمارات الهندسي في دبي، بعد ذلك، بدأ اختبار التشغيل الثابت بوحدة الطاقة الإضافية هانيويل 331-500 (APU) التي يتم تشغيلها بنسبة 100% من SAF.

ثم تم وضع APU في خطواته مع SAF لإشعال المحركات، تم تشغيل المحرك الأيسر خلال نطاق طاقته بالكامل بنفس الإعدادات التي سيتم استخدامها أثناء الرحلة التجريبية، تم استخدام إعدادات الخمول و "الإقلاع" و "الصعود" لفترات ملف تعريف الرحلة الكاملة، بأقصى سرعة وكثافة، ثم تم تشغيل المحركات بسرعات إبحار لمدة 15 دقيقة، تم تبريد المحركات عند اكتمال المحاكاة.

للحفاظ على فصل وقود الاختبار، تم فصل الوقود في خزانات وقود منفصلة، بعد الاختبار الأرضي، تم استرجاع بيانات المحرك للفحص والمقارنة والتحليل.

طيران الإمارات والمساعدة في الاستدامة

طوال عام 2022، قامت طيران الإمارات بتقييم مزيج وقود SAF مع شركائها GE إيروسبيس وبوينغ وهاني ويل و نيستي و فيرينت، وهي شركة تابعة لشركة شركة ماراثون بتروليوم، وتعاون الشركاء في الدراسة الفنية والاحتياجات التشغيلية حول الاختبارات الأرضية وأنشطة الطيران التجريبية و خلق مزيجاً له نفس خصائص الجودة والأداء مثل وقود الطائرات التقليدي.

ستوفر نتائج هذا البرنامج مزيداً من البيانات والأبحاث حول مكونات مزيج الوقود الاصطناعي والوقود الحيوي، مما يساعد في التوحيد القياسي وإصدار الشهادات المحتملة لـ SAF.

بعد التجربة الناجحة على محرك واحد، ستواصل شركة الطيران توسيع هذه المبادرات مع مصنعي هياكل الطائرات ومزودي SAF بهدف تسويق هذه الخلطات، يُسمح حالياً باستخدام SAF في الخلطات مع وقود الطائرات التقليدي بنسبة تصل إلى 50%.

شاركت شركة الطيران باستمرار في الأنشطة للمساهمة في نشر SAF وكانت داعمة لجهود الصناعة والحكومة لتحفيز تطوير صناعة SAF، تمت أول رحلة لها، مدعومة من SAF جنباً إلى جنب مع وقود الطائرات.

في عام 2017 من مطار شيكاغو أوهير على متن طائرة بوينج 777، في ديسمبر 2020، استحوذت على أول طائرة A380 مدعومة من SAF، وقامت برفع 32 طناً من SAF لرحلاتها من استلمت أول طائرة A380 مدعومة من SAF في ديسمبر 2020.

وفي وقت سابق من ذلك العام رفعت 32 طناً من SAF للرحلات من ستوكهولم، وفقاً لبرنامج حوافز الوقود الحيوي في سويدافيا، كما بدأت الرحلات الجوية من أوسلو.

وقعت طيران الإمارات وجي إيروسبيس وبوينغ مذكرة تفاهم في معرض دبي للطيران 2021 لتأسيس برنامج لإجراء رحلة تجريبية يستخدم فيها 100% SAF على طائرة طيران الإمارات 777-300ER مدعومة بمحركات GE90.

طيران الإمارات عضو في المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) برنامج سماء نظيفة للغد، والذي يهدف إلى تعزيز انتشار SAF على مستوى العالم، كما ساعدت شركة الطيران حكومة الإمارات العربية المتحدة في تطوير خارطة طريق SAF بالإضافة إلى خارطة طريق Power-to-Liquids التي يدعمها المنتدى الاقتصادي العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

الإمارات العربية المتحدة تشجع استخدام SAF

وفي أنباء أخرى، تخطط "مصدر" و "أدنوك" و "بي بي" و "تدوير (شركة أبوظبي لإدارة النفايات)" و "الاتحاد للطيران" لإجراء دراسة جدوى للتحقيق في إنتاج وقود طيران مستدام ومنتجات أخرى مثل الديزل المتجدد والنافتا، النفايات البلدية الصلبة (MSW) والهيدروجين المتجدد.

جاء هذا الإعلان في ختام أسبوع أبوظبي للاستدامة في 19 يناير.