فورد تتحول بالكامل لصناعة السيارات الكهربائية في هذا الموعد

  • تاريخ النشر: السبت، 20 فبراير 2021
فورد تتحول بالكامل لصناعة السيارات الكهربائية في هذا الموعد
مقالات ذات صلة
موديلات 2021: أفضل السيارات الكهربائية
فورد تقتل فيروس كورونا في سيارات الشرطة بالحرارة
فورد إكسبلورر تمبرلاين 2022 الإصدار الأقوى للتضاريس الوعرة

أعلنت شركة فورد، التي يقع مقرها في الولايات المتحدة، عن استراتيجيتها لتسويق سيارات الركاب الكهربائية في أوروبا بحلول عام 2030، وفقًا لما أوضحته الشركة الأميركية، في بيان عبر موقعها الرسمي، بأن كافة سياراتها المصنعة فيأوروبا ستصبح كهربائية بالكامل ابتداءً من عام 2030.

وأكد خبراء عالم السيارات أن هذا التحول والإعلان فيه في هذا التوقيت بالتحديد، يأتي ضمن خطة شركة العريقة لرفع نسب المبيعات التي شهدت انخفاضًا ملحوظًا خلال العام المنطلق 2021، والتي تتضمن أيضًا خطة توسعية مذهلة في السوق الأقوى في العالم، الصين.

وأشارت الشركة الأمريكية إلى أنه حتى ذاك التاريخ سوف تقوم فورد بكهربة مجموعه من سياراتها بالكامل، كما أنها تخطط لأن يتضمن كافة موديلات سياراتها مركبات لا ينتج عنها أي انبعاثاتكربون وأخرى هجينة بحلول منتصف عام 2026، وهو التاريخ الذي سيعتبر ايذانا بظهور الجيل القادم من هذه المركبات الكهربائية.

وعلى صعيد آخر بحسب ما تشير إليه التقارير أن فورد قد خاطبت وكلائها في الولايات المتحدة، لإبلاغهم أنه سيتعين عليهم الاستثمار الجيد فيما تسميه شهادة "الجيل التالي" من السيارات الكهربائية لتحقيق طفرة حقيقية في مبيعات سيارات فورد الكهربائية.

استثمار وكلاء وتجار فورد في تكلفة أجهزة الشحن وخدمات التركيب

وفيما يتعلق باستثمار التجار في البداية، فإنه سوف يكون اختياريًا لمعظمهم، وقد يتغير الرقم المقدر لأنه حساب مبكر يغطي أجهزة الشحن ومعدات الخدمة والتركيب، وبحسب ما تم ذكره فإنه يتعين على التجار المهتمين إثبات وجود محطة شحن تعمل بجهد 240 فولت وطلب معدات الخدمة اللازمة بحلول نهاية أبريل من هذا العام.

ولكن في ذات الوقت ليس من الواضح ما إذا كان على التجار استثمار 35000 دولار من أجل الحصول على شهادة من شركة Ford لبيع موستانج  Mach-E، خاصة وأن النسخة الكهربائية القادمة من السيارة الأكثر شعبية في البلاد، F-150، وهي تعتبر سيارة كهربائية من الجيل التالي، مما يعني أنها ستتطلب الشهادة الجديدة.

وتأتي هذه الخطوة من الشركة الأمريكية ضمن استراتيجيتها لاستثمار 29 مليار دولار من أجل التحول الكامل لإنتاج السيارات الكهربائية والاستغناء عن سيارات الوقود التقليدي.

كما تعتبر (فورد) ليست الشركة الوحيدة التي تخطط للتوجه للسيارات الكهربائية والهجينية، فقد وعدت فولكس فاجن بإنتاج 1.5 مليون سيارة كهربائية، ومن جانبها وعدت مرسيدس بإنتاج 6 أنواع مختلفة منها.

وهذا التحول يمثل صورة واضحة للمسار الذي تسلكه شركات السيارات في تبنيها الحفاظ على البيئة وتقليل الانبعاثات لتخفيف حدة الانحباس الحراري.

فورد تدخل المنافسة النارية في الصين

في محاولة لإنعاش الحالة الاقتصادية التي تأثرت كثيرًا بسبب انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 والتوقف الشبه كلي في الحياة على هذا الكوكب، لتضرب كافة الصناعات ونسب المبيعات حول العالم، تستعد الشركة الأمريكية العريقة لصناعة السيارات فورد لحصد نسبة أعلى من نسبة المبيعات في السوق الأقوى في العالم، الصين، لتلحق بعمالقة آخرون ذهبوا إلى نفس السوق، أبرزهم تيسلا، أودي وشركة بي إم دبليو.

حيث كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار السيارات أن الشركة الأمريكية تنوي صناعة الطراز الأيقوني الشهير لفورد "موستانغ" من خلال مصانعها في الصين، من أجل رفع نسبة المبيعات والاستفادة القصوى من أقوى سوق سيارات في العالم.

وصدر هذا الطراز بسعر يصل إلى 49 ألف دولار تقريبًا في سوق سيارات الولايات المتحدة الأمريكية، ولا أحد يعلم كم ستكون تكلفة طراز موستانغ في السوق الصينية.

مبيعات فورد في خطر

أعلنت شركة فورد الأمريكية عن تواصل تراجع مبيعاتها وذلك خلال شهر يناير الماضي مع بداية عام 2021.

وأوضحت شركة فورد بأن مبيعاتها تراجعت في شهر يناير بنسبة 8.3% إذا ما تمت مقارنة المبيعات على أساس سنوي لشهر يناير من عام 2020.

واستطاعت فورد أن تبيع حوالي 143 ألفاً و578 سيارة في شهر يناير من عام 2021، فيما تمكنت فورد من بيع 156 ألفاً و560 سيارة في يناير من عام 2020.

وأوضحت فورد عدة تفاصيل بخصوص تراجع المبيعات، إذ أن مبيعات سيارات الركوب انخفضت بنسبة 57% مشكلة نسبة 7 آلاف و696 سيارة، فيما انخفضت مبيعات الشاحنات بنسبة 8.6% لتصل إلى 74 ألفاً و928 شاحنة.

فيما ذهب المؤشر الإيجابي الوحيد خلال الشهر الماضي لمبيعات السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV والتي ارتفعت مبيعاتها بنسبة 7.6% بعد أن وصلت المبيعات إلى 60 ألفاً و954 سيارة خلال الشهر الماضي بالمقارنة على أساس سنوي.