فورد تحاول تعويض الخسائر التاريخية بهذه الطريقة

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 أبريل 2020
فورد تحاول تعويض الخسائر التاريخية بهذه الطريقة
مقالات ذات صلة
فورد تكشف خطتها الذكية لتضمن استمرارها في كافة الأسواق العالمية
مبيعات فورد تتراجع في بداية 2021
رصد فورد اكسبيديشن 2022 فيس ليفت خلال اختباراتها تجسسياً

قررت شركة فورد ثاني أكبر منتجي السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية العودة لاستئناف العمل في مصانعها لإنقاذ مصيرها ومستقبلها بعد الخسائر التاريخية في الربع الأول من عام 2020 ولكن في الوقت المناسب.

وتعرضت فورد لخسائر قاسية في الثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري بسبب فيروس كورونا الذي كلفها خسارة قدرها 7 مليار دولار وهو رقم مهول بالنسبة للشركة وفي عالم السيارات بشكل عام خاصة وأن السنة لا تزال في ربعها الأول وهو ما يعني بأن في حالة استمرار الإغلاق وتوقف الحياة الصناعية بسبب الخوف من تفشي الوباء سيتحول الأمر لكارثة بالنسبة للشركة الأمريكية.

وتمتلك فورد بجوار كل من جنرال موتورز وكذلك فيات كرايسلر خطط لإعادة الإنتاج بداية من يوم 18 من شهر مايو المقبل مع جدول زمني تصاعدي لاستعادة وتيرة العمل والإنتاج بشكل تصاعدي.

وتشير التقارير الصحفية إلى أن المديرين التنفيذيين قد وافقوا مؤقتا على الجدول الزمني بعد محادثات كثيرة أجريت مع قادة اتحاد عمال السيارات.

ورغم الموافقة المبدئية على العودة للعمل في يوم 18 مايو المقبل فإن شركة جنرال موتورز لم تؤكد تاريخ استئناف الإنتاج مجددا وستكشف عن خطتها النهائية في الوقت المناسب من وجهة نظرها.

ورغم كل الخسائر التي تتعرض لها فورد فإن الشركة الأمريكية تؤكد بأنها تحترم ظروف الصحة العامة في البلاد والتوجيهات الحكومية ولذلك فهي موافقة على تحديد الوقت المناسب لاستئناف الإنتاج.