فورمولا 1: ماسي المدير السابق للسباقات يتلقى تهديدات بالقتل

على خلفية قرارات سباق جائزة أبوظبي الكبرى

  • تاريخ النشر: الأحد، 31 يوليو 2022
فورمولا 1: ماسي المدير السابق للسباقات يتلقى تهديدات بالقتل
مقالات ذات صلة
فورمولا 1: رحيل ماسي مدير السباقات على خلفية سوء ادارته لسباق أبوظبي
فورمولا 1: ألونسو يتلقى عقوبة أخرى ليخسر مزيدا من النقاط في سباق ميامي
فورمولا 1: هل تسيطر ميرسيدس على سباق موناكو؟

تعرض مايكل ماسي المدير السابق لسباقات بطولة العالم لفورمولا-1، لإساءات عبر شبكة الإنترنت وحتى تهديدات بالقتل بعد قراراته المثيرة للجدل خلال سباق جائزة أبوظبي الكبرى في ختام موسم 2021.

وسمح ماسي للسيارات المتأخرة بين لويس هاميلتون سائق مرسيدس وماكس فيرستابن سائق ريد بول بتجاوز سيارة الأمان، وهو ما يتعارض مع اللوائح التي كان مفروضة آنذاك.

وأدى هذا القرار إلى تمكين فيرستابن من تجاوز هاميلتون في طريقه لحصد لقبه الأول في بطولة العالم، خلال اللفة الأخيرة من السباق الذي جرى في 12 ديسمبر الماضي، في الوقت الذي أهدر فيه هاميلتون فرصة الانفراد بالرقم القياسي عبر الفوز بلقبه الثامن.

 وقال ماسي اليوم الأحد في تصريحات لـ"نيوز كورب" وهي شركة نشر وإعلام أمريكية "كان هناك بعض الأيام المظلمة ، وبالطبع شعرت وكأنني أكثر رجل مكروه في العالم، تلقيت تهديدات بالقتل، توعد أشخاص بملاحقتي أنا وعائلتي".

وتحدث ماسي عن رسائل "صادمة" عبر حسابه على شبكة "فيسبوك" للتواصل الإجتماعي ، مضيفا "عنصري ومسيء وحقير، لقد أطلقوا علي كل الأسماء".

وأوضح "لقد استمروا في ملاحقتي ليس فقط عبر حسابي على فيسبوك ولكن أيضا على شبكة لينكد إن، والتي من المفترض أن تكون منصة احترافية للأعمال، كانت نفس النوعية من الإساءات".

وبعد ضغوط قرر الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) التحقيق في كواليس سباق أبوظبي، وخلص  التحقيق إلى أن خطأ بشري أدى لتلك الأحداث، وأن ماسي تعامل بحسن نية.

وجرى استبعاد ماسي من منصبه كمدير سباقات فورمولا-1، دون تنفيذ مخطط فيا بتعيينه في منصب جديد في بطولة العالم، لأنه قرر العودة إلى بلاده أستراليا.

ومنذ ذلك الحين عمل فيا على تحديث اللوائح الخاصة بأمان السيارات مع تقييد التواصل عبر الإذاعة بين الفرق ومديري السباقات، بعد أن تسبب هذا الأمر في تفاقم الاحداث المثيرة للجدل خلال سباق أبوظبي الموسم الماضي.