كيف تعمل أنظمة مراقبة ضغط الإطارات؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
كيف تعمل أنظمة مراقبة ضغط الإطارات؟
مقالات ذات صلة
طلب تجديد مركبة في دبي
في عيد الأم: أنسب سيارات تليق كهدية لست الحبايب
سبب دوار السيارات وكيفية التخلص منه لرحلات ممتعة أكثر

تصدر العديد من الموديلات الحديثة مع أجهزة وحساسات تكنولوجية مثبتة في القطع الداخلية لإطارات السيارة الأربعة، بهدف القياس المستمر لضغط مستوى الإطارات، لتفادي حدوث هبوط أو ارتفاع الذي سيشكل خطورة على السائق ومن حوله على الطريق.

ولكن عزيزي القارئ، هناك الكثير والكثير لتعرفه عن أنظمة مراقبة ضغط الإطارات، وإجابات ونصائح هامة خاصة في هذا الشأن.

لكن أولًا.. ما هي أنواع أنظمة مراقبة ضغط الإطارات؟

النوع الأول يعرف باسم iTPMS، وهو نظام قياس ضغط الإطارات غير المباشر، ويقوم بها من خلال أنظمة الأمان والسلامة الفرامل المانعة للإنغلاق ABS من أجل متابعة سرعة دوران الإطار.

ويقوم هذا النظام بقياس فارق السرعة حتى ولو كان بسيطًا ويرسل تنبيهات لسائق السيارة أن ضغط الإطارات به مشكلة ويحتاج للمراجعة.

أما النوع الثاني فيعرف باسم dTPMS يعتمد على حساسات ضغط هواء في كل إطار على حدا، وتقوم هذه الحساسات بقياس ضغط الهواء داخل الإطار ويرسل نتيجة القياس الى شاشة في لوحة العدادات، وهذه الطريقة أدق من الطريقة غير المباشرة.

تحذير من أنظمة مراقبة ضغط هواء الإطارات

قامت الهيئة الألمانية للفحص الفني بتحذير من الثقة العمياء في أنظمة مراقبة ضغط هواء الإطارات المعروفة باسم "Tyre Pressure Monitoring System"، وشددت أن لا يجب إهمال الفحص المنتظم للإطارات والتحقق من ضغط الهواء بها أولاً بأول.

كما نصح الخبراء في الهيئة قائدي السيارات بفحص ضغط الهواء على الأقل مرة كل شهر، بالضبط مثل السيارات الغير مجهزة بنظام مراقبة ضغط هواء الإطارات المعروف بـ (TPMS)، كما يجب التحقق الدوري من عدم وجود أضرار بالإطار مثل وجود تشقق أو قطع أو جسم غريب به، حتى ولو كانت بسيطة أو تبدو غير مؤثرة.

ويفضل أن يتم هذا الإجراء قبل كل رحلة بالسيارة أو عند ملامسة الإطار لما قد يضر به مثل حافة الرصيف أو عند الانزلاق في حفرة عميقة.

ويعتبر الإطار هو سطح الاتصال الوحيد للسيارة مع الطرقات، كما أنه مهم لنقل قوة الفرامل والتسارع، فضلا عن توفير التوجيه الجانبي الضروري للسيارة، لذا فإن الضغط الصحيح للهواء لا يؤثر بشكل مباشر على سلوك القيادة وحسب، وإنما أيضا على معدل استهلاك الوقود، السرعة وتآكل الإطار نفسه.

كيف يؤثر الطقس على ضغط هواء الإطارات؟

نشهد هذه الفترة تقلب لدرجات حرارة الطقس، وهذا يؤثر بشكل ملحوظ على ضغط هواء الإطارات، ولذلك تنصح الهيئة الفنية لمراقبة الجودة، قائدي السيارات بفحص ضغط هواء الإطارات أسبوعياً في حالة تقلبات درجات حرارة الجو.

ويرجع السبب وراء هذا الفحص، إلى أن فروق درجات الحرارة يمكن أن تؤدي إلى فقدان ضغط هواء الإطارات، وهذا يعمل على زيادة استهلاك الوقود، كما أن انخفاض ضغط هواء الإطارات يتسبب في سخونة الإطارات، وتعرضها للتآكل والضرر.

وللتعرف على القيم الصحيحة لضغط هواء الإطارات، يمكن لمالك السيارة أن يتعرف عليها من خلال دليل تشغيل السيارة.