منافس جيب الجديد: التنين الصيني BJ30

  • تاريخ النشر: الإثنين، 23 نوفمبر 2020
منافس جيب الجديد: التنين الصيني BJ30
مقالات ذات صلة
حفرة هائلة تلتهم موقف السيارات بمستشفى البحر في إيطاليا
دولة أخرى في الطريق: نصف مبيعات السيارات في النرويج كهربائية
في اليوم العالمي للهواية: مشاركة فرق السيارات الكلاسيكية بالقصيم

أعلنت الشركة الصينية الرائدة في صناعة السيارات Beijing عن أحدث طراز من إنتاج مصانعها بنظام دفع رباعي للإطارات، والتي يتوقع الخبراء أن تكون منافسًا قويًا لأسطول الشركة الأمريكية العريقة لصناعة السيارات جيب.

وتنافس الصين في جميع القطاعات العالمية والمحلية بمختلف الإنتاجات، ويتوقع الكثير من خبراء الاقتصاد أن تنفرد بلد المليار نسمة بريادة الأعمال حول العالم.

وخلال السطور القليلة التالية عزيزي القارئ، سنستعرض أبرز مواصفات الطراز القوي BJ30 من شركة Beijing الذي اطلق عليه لقب التنين الصيني الجديد.

التصميم الخارجي لطراز BJ30

سيصدر طراز BJ30 بهيكل يصل طوله إلى 4 أمتار و50 سنتيمترًا، وعرض يصل إلى حوالي 195 سنتيمتر، وارتفاع يصل إلى 171 سنتيمتر، ومسافة قطرية بين العجلات تصل إلى 215 سنتيمتر.

وجاء تصميم طراز BJ30 بهيئة تشبه كثيرًا طراز الشركة الأمريكية الأيقوني جيب جراند شيروكي، وهذا ما دفع الخبراء لتوقع المنافسة بين الثنائي.

لكن اختلف طراز BJ30 عن طراز جيب جراند شيروكي في بعض التفاصيل، أبرزها فتحات التهوية على غطاء المحرك، والجنوط التي تم طلائها بالكروم اللامع والأنيق، إلى جانب المزيد من اللمسات على الواجهة الأمامية على ممتص الصدمات وفتحات العوادم، مع مصابيح أمامية وخلفية قوية تعتمد على تكنولوجيا الـ LED الحديثة.

التصميم الداخلي لطراز BJ30

من داخل قمرة قيادة طراز BJ30، زودت السيارة الصينية بشاشة مالتيميديا ترفيهية مزود بنظام لتحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية تستطيع الاتصال بأنظمة الهواتف الذكية أندرويد أوتو وأبل كار بلاي، إلى جانب نظام كهربائي متطور للتحكم في وضعيات المقاعد، ونظام تبريد وتدفئة متقدم، مع نظام تدفئة للزجاج الأمامي والخلفي والمرايات الجانبية في ليالي الشتاء القارص.

نظام الأمان والسلامة في طراز BJ30

يمتلك طراز BJ30 العديد من مواصفات الأمان والسلامة الهامة، أبرزها الكاميرات التي تحيط الهيكل من الخارج لمراقبة ورصد كل ما يحدث على الطريق حول السيارة، وسائد هوائية يصل عددها إلى 6 لجميع ركاب السيارة، بالإضافة إلى حساسات للضوء والمطر.

محرك طراز BJ30

زودت السيارة بمحرك تصل سعته إلى 1.5 لتر مع دعم خاص من شاحن توربيني قوي، لتستطيع السيارة توليد قوة تصل إلى 156 حصان، ويتصل هذا المحرك بناقل سرعة أوتوماتيكي مكون من 6 سرعات ونظام دفع رباعي للإطارات، مع إضافة العديد من أنظمة القيادة لتناسب السيارة كل المناسبات.

السيارات الصينية ونجاح مميز في 2020

تستغل شركات صناعة السيارات الصينية المخاوف الصحية بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد من خلال إطلاق السيارات المضادة للفيروسات إذ تهدف سيارات صينية 2020 إلى زيادة مستوى الحماية داخل الكابينة عند ارتداء قناع الوجه حيث قامت بتطوير نظام جديد لتنقية الهواء مدمج، وقد صرحت شركة الدهانات نيبون بأنها أنتجت طلاء مضاد للفيروسات التاجية لحماية الناس من التقاط العدوى من أسطح السيارات الصينية ويأتي ذلك في الوقت التي شهدت فيه سيارات صينية 2020 انخفاضاً في المبيعات بأكثر من 80% بسبب جائحة كورونا المستجد.

وتتميز السيارات الصينية 2020 بعدة مميزات أبرزها:

أضافت شركو هفال ميزة تنبيهات حركة المرور الذي يحذر من الأماكن المزدحمة ومساعدة السائق في الوقاية من فيروس كورونا.

يمكن شحن السيارات الصينية الكهربائية خلال 25 دقيقة.

قدمت الحكومة الصينية حواجز لمشتريين سياراتها مثل خصم قدره 5238 ريال سعودي.

الصين تقاوم كورونا بسيارات مضادة للفيروسات

أعلنت شركة صناعة السيارات الصينية "جيلي" عن مبادرة جديدة بقيمة تصل إلى 52 مليون دولار واطلقوا عليها اسم "مشروع السيارة الصحية".

وتأتي المبادرة في ظل الرعب العالمي من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 بين دول العالم، لذا قررت الشركة الصينية صناعة وتصميم سيارة جديدة تستطيع كبح جماح الفيروسات والجراثيم.

وأكدت شركة جيلي أن التكنولوجيا المستخدمة في السيارة المنتظرة ستعتمد على منع دخول الجزيئات الدقيقة إلى السيارة، مما يرفع من نسبة حماية السائقين والركاب من أي مواد ضارة خارجية.

كما سيقوم مركز تطوير جيلي بإضافة أجزاء إلى السيارة مضادة للميكروبات للحفاظ على أدوات التحكم، إلى جانب مقابض الأبواب التي ستأتي خالية من البكتيريا والفيروسات.

ووفقًا للتقارير العالمية عن هذه السيارة، يبدو أنها ستمتلك أزرار ووحدات تحكم بطلاء مطور مضاد للفيروسات، بالإضافة إلى مرشحات هواء قوية مع ضوء الأشعة فوق البنفسجية لتعقيم الهواء، وذلك من بين مزايا أخرى جديدة يتم تطويرها من قبل شركات صناعة السيارات لحماية سائقي السيارات.

و يجدر التنويه إلى أن التكنولوجيا المستخدمة ما زالت غير مثبتة، برغم أن المحللين يتوقعون أن يصبح هذا التوجه عالميا، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية