هل شراء سيارة كهربائية يوفر المال؟ إجابة الخبراء

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
هل شراء سيارة كهربائية يوفر المال؟ إجابة الخبراء
مقالات ذات صلة
فولكس واغن تختار رئيس بوجاتي لإدارة لامبورجيني
شواحن السيارات الكهربائية تغزو العالم
الأول بين صانعي السيارات: لامبورغيني تنشأ حساب على تيك توك

تحمل السيارات التي تعتمد على الطاقة الكهربائية بالكامل العديد من الفوائد وبصيص من الأمل لإنقاذ ما تبقى من الكوكب، ومع مبادرات كبرى شركات صناعة السيارات بتحويل خطوط إنتاجها بالكامل تدريجيًا لصناعة الطرازات الكهربائية صديقة البيئة فقط زاد الأمل في قلوب محبي البيئة.

ولكن بعض الأشخاص يشعرون بالقلق من انتشار السيارات الكهربائية من حيث التكلفة، ولكن عزيزي القارئ وخلال السطور القليلة التالية سنستعرض ذلك بشكل مفصل مع جدول صيانة سيارتك الكهربائية وفقًا لخبراء عالم السيارات الكهربائية.

تكلفة الصيانة وشحن البطارية

لن تضطر للذهاب كثيرًا إلى مركز الصيانة أو التوكيل مع شراء سيارة كهربائية، لكن تكلفة الصيانة ستكون مرتفعة بعض الشئ في المرة الواحدة، ولكن بالمقارنة مع السيارات التقليدية التي تعتمد على وقود الاحتراق الداخلي ستوفر بعض المال.

ولكن لماذا ستكلفك السيارة في هذه العملية تحديدًا؟

عملية إصلاح بسيطة ستكلف أموال كثيرة، لأن الأسلاك الكهربائية منتشرة في كافة أجزاء السيارة الكهربائية، ونتيجة لذلك سيكون عليك الاعتماد على المتخصصين في المجال.

واعلم عزيزي القارئ أن تغيير بطارية السيارة الكهربائية سيكون مكلفًا، ويختلف العمر الافتراضي من شركة لأخرى ومن طراز لآخر، فعلى سبيل المثال بعض الطرازات يصل عمر البطارية إلى 800 ألف كيلو متر، وبعض الطرازات الأخرى حوالي 240 ألف كيلو متر فقط.

ولكن هذه الأرقام معدلات ليست أكيدة، فالأمر سيختلف من منطقة لأخرى، مثل الأجواء الحارة في منطقتنا العربية تلعب دوراً في إسراع تلفها.

تختلف السيارات الكهربائية كثيرًا عن السيارات التي تعمل بالوقود العادي المتعارف عليه، ومن أبرز هذه الاختلافات طرق الصيانة والتي سنستعرضها خلال السطور القليلة القادمة وفقاً لجدول الصيانة لعام 2019 لسيارة شيفروليه بولت الكهربائية، التي تقسم كنطاق سير السيارة بالكيلو مترات، أو وفقًا للفترة الزمنية، وسنستعرض الصيانة الدورية بالكيلو مترات في السطور التالية.

صيانة الـ12,000 كيلو متر

وتكون في مركز الصيانة التابع للشركة المنتجة للسيارة، ويشمل الفحص والصيانة بعض الأشياء الهامة، أبرزها مستوى سائل تبريد البطارية، فحص محتويات التوجيه والتعليق والشاسيه بحثاً عن أي ضرر قد يكون لحق بالسيارة خلال الشهر، بالإضافة إلى التحقق من عمل أقفال الأبواب ودواسة البنزين بشكل صحيح.

صيانة الـ24,000 كيلو متر

ويقوم بفحص وصيانة نفس الأجزاء التي تم التحقق منها في صيانة الـ12 ألف كيلو متر، إلى جانب استبدال شفرات مساحات الزجاج الأمامي بأخرى جديدة.

صيانة الـ60,000 كيلو متر

إلى جانب فحص وصيانة ما سبق، ستبدأ في هذه المرحلة في استبدال مرشح هواء المقصورة، ويمكن القيام بهذه الخطوة مبكرًا قبل الوصول إلى هذا العدد من الكيلو مترات.

حزمة البطاريات

وعلى صعيد حزمة البطاريات في السيارة الكهربائية، يجب أن يتم فحصها بشكل دوري مستمر للتأكد من قدرتها وكفائتها، حيث تعتبر أهم قطعة في السيارة، وقبل الذهاب إلى مركز الصيانة المختص قم بمتابعة مدى السير للسيارة، ففي بعض الحالات يهبط مدى السير للسيارة الكهربائية من 350 كيلو متر إلى 150 كيلو متر بعد مرور بضعة أعوام.

لن تحتاج إلى استخدام الوقود

ستوفر هذه العملية بعض الأموال، فبدلًا من الذهاب كل فترة لتزويد السيارة بالوقود سيقتصر الأمر على شحنها، وبعض الطرازات الكهربائية يمكن شحنها بسهولة في المنزل.

مكافآت لمالكي السيارات الكهربائية

ستجد عزيزي القارئ أن بعض الشركات المنتجة والمصنعة للسيارات الكهربائية تمنحك الكثير من المكافآت والحوافز عند الشراء، بفضل دعم حكومات بعض البلاد لذلك.

مع ظهور السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة التي تأتي بنسبة 0% انبعاثات من غازات الكربون الضارة، وانخفاض معدلات التلوث مع جلوس العالم في المنزل بسبب كورونا، ظهر شعاع من الأمل جديد في الحفاظ على ما تبقى من الكوكب.

لنذهب في رحلة سريعة في علاقة عالم السيارات الكهربائية والبيئة، وسنستعرض أبرز الإجابات لأهم الأسئلة في هذا الشأن احتفالًا باليوم العالمي للبيئة.

متى شعر العالم بخطورة سيارات الاحتراق الداخلي؟

الندائات كانت مستمرة منذ فترة طويلة جدًا على هذا الكوكب، لكن تأثر العالم كثيرًا وانطلق العديد من الأشخاص حول العالم في مظاهرات ضد بعض أنواع السيارات التي تعتمد على محرك احتراق داخلي، ولكن الأبرز ولا تتعجب عزيزي القارئ جاء في عام 2019.

وترى العديد من المنظمات أن قطاع السيارات كان سبباً في حوالى عشر الانبعاثات العالمية للغازات المسببة بمفعول الدفيئة عام 2018، بحسب "غرينبيس".

وطالت هذه الاتهامات كبرى شركات السيارات في العالم، تمثّل مجموعة 55 % من الانبعاثت الكربونية في قطاع صناعة السيارات.

واختتمت المنظمة غير الحكومية كلماتها "نطالب القطاع بإجراء تغييرات جذرية تحت طائلة الخضوع للمساءلة القانونية.

هل استجابت شركات السيارات لهذه الندائات؟

نعم عزيزي القارئ، فهناك اتجاه العالمي نحو السيارات صديقة البيئة التي تعتمد على الطاقة النظيفة في توليد طاقة الحركة، وتحاول كبرى شركات السيارات التحول بخطوط إنتاجها بالكامل لصناعة السيارات الكهربائية، وإصدار مختلف الموديلات لتناسب جميع الاحتياجات وكافة الفئات في المجتمع.

ما هي السيارة الكهربائية؟

السيارة الكهربائية هي السيارة التي تعمل باستخدام الطاقة الكهربائية، وهنالك العديد من التطبيقات لتصميمها وأحد هذه التطبيقات يتم باستبدال المحرك الاصلي للسيارة، ووضع محرك كهربائي مكانه. وهي أسهل الطرق للتحول من البترول للكهرباء، مع المحافظة علي المكونات الأخرى للسيارة.

ويتم تزويد المحرك بالطاقة اللازمة عن طريق بطاريات تخزين وغالبًا ما تأتي من الليثيوم أيون، وتختلف السيارة الكهربائية عن المركبة الكهربائية بأنها سيارات خاصة للأشخاص، أما العربة أو المركبة الكهربائية فهي للاستخدام الصناعي أو نقل الأشخاص في إطار النقل العام.

أول سيارة كهربائية

أنه طراز  Studebaker Electric Car، الذي صنع داخل جدران شركة Studebaker التي تعتبر من أوائل شركات صناعة السيارات في الهند.

وطرح هذا الطراز في الفترة بين مطلع القرن العشرين وتحديدًا في عام 1902، واستمر تواجده بالأسواق حتى عام 1912، وكانت هذه السيارة، من السيارات التي أقتناها المخترع الشهير توماس إيدسون في مقتبل حياته.

وفي نفس الفترة الزمنية تقريبًا، شهد العالم نسخة أخرى صديقة للبيئة عرف باسم طراز Detroit Electric الذي صنع داخل جدران شركة "أندريسون كاريدج كومباني"، وانطلق في أسواق السيارات في الفترة بين عام 1907، وحتى عام 1939

درايف سمارت 61 - لخرائط الشرق الاوسط وشمال افريقيا